جنود إسرائيليون على الحدود مع غزة
جنود إسرائيليون على الحدود مع غزة

أفاد بيان للجيش الإسرائيلي السبت بأن طائرة عسكرية تابعة له أطلقت النار باتجاه "خلية مخربين" قامت بإطلاق طائرة مسيرة صغيرة دخلت إسرائيل من منطقة جنوب قطاع غزة.

وأضاف البيان أن الطائرة المسيرة "على ما يبدو ألقت عبوة ناسفة في منطقة السياج الأمني وعادت فورا إلى داخل القطاع".

وأدى ذلك إلى وقوع "أضرار طفيفة" بمركبة عسكرية، لكن لم يصب أحد بأذى في صفوف الجيش، بحسب البيان.

وكان الجيش الإسرائيلي قد ذكر قبل ساعات أن قواته قصفت مواقع لحركة حماس في القطاع بعد إطلاق صواريخ على إسرائيل من الجيب الفلسطيني.

وفي وقت متأخر من ليلة الجمعة، أطلقت "خمس قذائف من قطاع غزة باتجاه إسرائيل"، بحسب بيان صادر عن الجيش.

وقال متحدث عسكري إنها "سقطت في حقول في جنوب البلاد".

وردا على ذلك، قال الجيش في بيان إن "طائرة ودبابة قصفتا أهدافا لحماس في شمال قطاع غزة، بما في ذلك مواقع عسكرية".

ولم تقع إصابات في إسرائيل أو قطاع غزة.

تأخير رفع الحجر على مئات الحالات المشكوك في إصابتها
تأخير رفع الحجر على مئات الحالات المشكوك في إصابتها

قال الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة في قطاع غزة، أشرف القدرة إن المختبر المركزي توقف عن إجراء الفحص المخبري لفيروس "كورونا"، جراء نفاذ المواد الطبية المخصصة لذلك. 

وإذ أشار الى ان "عشرات العينات ما تزال دون فحص"، أفاد أيضا ان نفاذ هذه المعدات، يؤثر على إجراءات إنهاء الحجر الصحي لمئات الحالات المشتبه في إصابتها.

وقال: "عدم توفر مواد الفحص المخبري لفيروس كورونا يشكل عائقا أمام وزارة الصحة لمواجهة الوباء ويؤثر على إجراءات إنهاء الحجر الصحي لمئات المحجورين في المراكز الصحية".

وعن الأدوية، كشف المسؤول الحكومي في القطاع، نفاد 44 % من الادوية الأساسية و31% من المعدات الطبية و65% من لوازم المختبرات. 

وطالبت وزارة الصحة في القطاع، المؤسسات الدولية والاغاثية بتوفير الادوية الأساسية الناقصة والمستلزمات الطبية ولوازم المختبرات ومواد فحص فيروس كورونا و 100 جهاز للتنفس الصناعي و140 سرير للعناية المركزة.