جنود إسرائيليون على الحدود مع غزة
جنود إسرائيليون على الحدود مع غزة

أفاد بيان للجيش الإسرائيلي السبت بأن طائرة عسكرية تابعة له أطلقت النار باتجاه "خلية مخربين" قامت بإطلاق طائرة مسيرة صغيرة دخلت إسرائيل من منطقة جنوب قطاع غزة.

وأضاف البيان أن الطائرة المسيرة "على ما يبدو ألقت عبوة ناسفة في منطقة السياج الأمني وعادت فورا إلى داخل القطاع".

وأدى ذلك إلى وقوع "أضرار طفيفة" بمركبة عسكرية، لكن لم يصب أحد بأذى في صفوف الجيش، بحسب البيان.

وكان الجيش الإسرائيلي قد ذكر قبل ساعات أن قواته قصفت مواقع لحركة حماس في القطاع بعد إطلاق صواريخ على إسرائيل من الجيب الفلسطيني.

وفي وقت متأخر من ليلة الجمعة، أطلقت "خمس قذائف من قطاع غزة باتجاه إسرائيل"، بحسب بيان صادر عن الجيش.

وقال متحدث عسكري إنها "سقطت في حقول في جنوب البلاد".

وردا على ذلك، قال الجيش في بيان إن "طائرة ودبابة قصفتا أهدافا لحماس في شمال قطاع غزة، بما في ذلك مواقع عسكرية".

ولم تقع إصابات في إسرائيل أو قطاع غزة.

الجيش الإسرائيلي أكد أنه يحقق في الواقعة
الجيش الإسرائيلي أكد أنه يحقق في الواقعة

قيدت القوات الإسرائيلية رجلا فلسطينيا مصابا فوق مقدمة عربة جيب عسكرية خلال مداهمة في مدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة، السبت.

وأظهر مقطع فيديو متداول على وسائل التواصل الاجتماعي وتحققت منه رويترز مواطنا فلسطينيا من جنين يدعى مجاهد عزمي ممددا فوق مقدمة سيارة جيب تمر عبر سيارتي إسعاف.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن القوات الإسرائيلية تعرضت لإطلاق نار وتبادلت إطلاق النار مما أدى إلى إصابة مشتبه به واعتقاله.

وذكر البيان أن الجنود انتهكوا البروتوكول العسكري، مضيفا "ألقت القوات القبض على المشتبه به وقيدته فوق عربة".

وقال الجيش إن "سلوك القوات في مقطع الفيديو للواقعة لا يتوافق مع قيم" الجيش الإسرائيلي وإنه سيتم التحقيق في الأمر والتعامل معه.

وأشار الجيش إلى أنه تم نقل الشخص إلى مسعفين لتلقي العلاج.

وتمكنت رويترز من مطابقة الموقع من لقطات مؤكدة وموثقة تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي والتي تظهر عربة تنقل فردا مقيدا فوق عربة في جنين. وأكد شاهد أجرت رويترز مقابلة معه تاريخ الواقعة.

وتقول عائلة عزمي إنه أصيب خلال مداهمة اعتقال وعندما طلبت الأسرة سيارة إسعاف اقتاده الجيش وقيده فوق غطاء محرك السيارة وانطلق.

وكانت أعمال العنف تتزايد بالفعل في الضفة الغربية قبل اندلاع الحرب في غزة عقب الهجوم الذي شنته حركة حماس في السابع من أكتوبر على جنوب إسرائيل.

لكن زادت حدة العنف مع تكثيف الجيش الإسرائيلي للمداهمات فضلا عن أعمال العنف التي ينفذها المستوطنون على القرى الفلسطينية والهجمات التي يشنها الفلسطينيون في الشوارع.

وقتلت القوات الإسرائيلية نحو 550 شخصا، من بينهم العديد من المسلحين وبعض المدنيين، في الضفة الغربية منذ نشوب حرب غزة.