دخان يتصاعد منمبان في غزة بعد أن نفذت إسرائيل الغارة التي استهدفت القيادي في الجهاد الإسلامي بهاء أبو العطا
دخان يتصاعد منمبان في غزة بعد أن نفذت إسرائيل الغارة التي استهدفت القيادي في الجهاد الإسلامي بهاء أبو العطا

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو الثلاثاء في ختام جلسة مجلس الوزراء المصغر إن العملية التي استهدفت قياديا في الجهاد الإسلامي في غزة تمت بتوصية من رئيس جهاز الأمن العام ورئيس الأركان والقرار اتخذ قبل 10 أيام. 

وأضاف أنه في السنة الأخيرة بادر القيادي بهاء أبو العطا إلى العديد من الهجمات ضد إسرائيل وأنه كان في خضم التحضير لعمليات إضافية.

وناشد نتانياهو المواطنين الاستماع إلى تعليمات قيادة الجبهة الداخلية. وأكد أن كل من يمس مواطني إسرائيل سيلقى عقابه. وأن إسرائيل ليست معنية بالتصعيد ولكن ستقوم بما يجب.

وقال رئيس الأركان الإسرائيلي الجنرال أفيف كوخافي إن أبو العطا زعزع الأمن والاستقرار في جنوب البلاد وفي تجمعات سكنية محيطة بغزة.

وأضاف أنه قوض الاتصالات مع حماس من أجل التوصل إلى تهدئة. وأن الجيش حاول منع عملياته بشتى الوسائل ولكن من دون فائدة.

وأوضح أنه بناء على ذلك تمت التوصية للمستوى السياسي باتخاذ قرار الاغتيال. وأكد كوخافي أن بلاده ليست معنية بالتصعيد ولكنها على استعداد على كافة الجبهات البرية والبحرية والجوية.

وحمل كوخافي أبو العطا مسؤولية الأعمال القتالية الأخيرة في غزة مؤكدا أنه بمثابة "قنبلة موقوتة".

وقتل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي بهاء أبو العطا في غارة استهدفت الثلاثاء منزلا بحي الشجاعية في غزة، وفق ما أعلن الجيش الإسرائيلي.

وأعلن الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي أن الهجوم استهدف مبنى كان فيه أبرز قادة الجهادة الإسلامي.

وأعلنت حركة الجهاد الإسلامي "اغتيال" إسرائيل لأحد قادتها العسكريين في غزة، فيما أكدت وزارة الصحة الفلسطينية مقتل أبو عطا وزوجته في الغارة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن "عددا كبيرا" (أكثر من 50 صاروخ) من الصواريخ أطلقت من غزة باتجاه إسرائيل. وذلك بعد ساعات من الغارة على غزة.

وقال المتحدث باسم الجيش جوناثان كونريكوس للصحفيين في اتصال هاتفي "هناك نيران كثيفة". وسقطت صواريخ في جنوب إسرائيل ودوت صفارات الإنذار في تل أبيب، ولم ترد تقارير فورية عن إصابات في المدينة الساحلية. وأضاف كونريكوس "نستعد لعدة أيام من القتال".

الاتحاد الأوروبي يدعو لوقف التصعيد

ودعا الاتحاد الأوروبي إلى وقف التصعيد بشكل "سريع وتام" بعد اشتداد التوتر بين إسرائيل وقطاع غزة على وقع الغارات الجوية وعمليات إطلاق الصواريخ.

وقالت المتحدثة باسم وزيرة الخارجية الأوروبية فيديريكا موغيريني في بيان إن وقف التصعيد "ضروري الآن حفاظا على أرواح وسلامة المدنيين الإسرائيليين والفلسطينيين".

وشددت المتحدثة مايا كوسيانكيتش على أن "إطلاق الصواريخ على المدنيين غير مقبول إطلاقا ويجب أن يتوقف فورا".

وأكدت أن الاتحاد الأوروبي "يدعم بالكامل بهذا الصدد جهود مصر" ويذكر بموقفه القاضي بأن "وحده حل سياسي يمكن أن يضع حدا لدوامات العنف هذه".

إسرائيل تخطط لضم أجزاء من الضفة الغربية ونتانياهو يصف الفرصة بالتاريخية
إسرائيل تخطط لضم أجزاء من الضفة الغربية ونتانياهو يصف الفرصة بالتاريخية

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الاثنين، إن إسرائيل لن تفوت "فرصة تاريخية" لمد سيادتها على أجزاء من الضفة الغربية، واصفا الخطوة بأنها واحدة من المهام الرئيسية لحكومته الجديدة.

ويعتبر الفلسطينيون الإجراء ضما غير قانوني لأرض محتلة يسعون لإقامة دولتهم عليها. وقد أعلنوا في الأسبوع الماضي إنهاء التعاون الأمني مع إسرائيل والولايات المتحدة احتجاجا على خطة ضم الأراضي.

ووصف وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو القضية بأنها معقدة، وقال إنها تستلزم تنسيقا مع واشنطن. ولم يوضح شريك نتانياهو في الحكومة الجديدة بيني غانتس المنتمي للوسط موقفه بشأن العملية.

وحدد نتانياهو في اجتماع مع مشرعين من حزبه الليكود يوم الاثنين ضم الأراضي بأنه "ربما يكون أولى مهام الحكومة الجديدة أهمية من عدة أوجه". وشكل نتانياهو وغانتس الحكومة في 17 مايو.

وقال نتنياهو "لدينا فرصة تاريخية لم توجد منذ عام 1948 لتطبيق السيادة بحكمة... كخطوة دبلوماسية... إنها فرصة كبيرة ولن ندعها تمر"، وذلك بعد يوم من بدء محاكمته في قضايا فساد بتهم الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة. وينفي رئيس الوزراء الاتهامات.

وأشار نتانياهو إلى خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين باعتبارها دعما للضم بحكم الأمر الواقع.

ويعتبر الفلسطينيون ومعظم الدول، المستوطنات المشيدة على الأراضي التي استولت عليها إسرائيل في حرب عام 1967، غير قانونية وهو ما ترفضه إسرائيل.

وعبر الإسرائيليون المعارضون للضم عن قلقهم من احتمال زيادة العنف المناهض لإسرائيل بسبب العملية.