مدرعات إسرائيلية قرب الحدود مع قطاع غزة، 13 نوفمبر، 2019
مدرعات إسرائيلية قرب الحدود مع قطاع غزة، 13 نوفمبر، 2019

قال مسؤولون طبيون وسكان إن ضربة صاروخية إسرائيلية في قطاع غزة أدت إلى مقتل ستة أفراد من عائلة واحدة الخميس، ليصل عدد القتلى في القطاع إلى 32 جراء تصاعد العنف خلال الساعات الثماني والأربعين الماضية، وفقا لرويترز.

ولم يصدر أي تعليق على الفور من الجيش الإسرائيلي على الغارة التي وقعت قبل الفجر في مدينة دير البلح.

وجاءت الغارة بعد قصف متبادل عبر الحدود والذي تواصل رغم عرض وقف إطلاق النار الذي قدمته حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية.

وقتلت إسرائيل قياديا ميدانيا من الجهاد الإسلامي، الثلاثاء وردت حركة الجهاد بإطلاق صواريخ عبر الحدود قابلته إسرائيل بشن المزيد من الضربات.

وقال مسعفون إن 32 فلسطينيا قتلوا ثلثهم على الأقل من المدنيين.

وقال المسؤولون الطبيون إن امرأة وطفلا من بين قتلى الهجوم الذي وقع الخميس، على منزل في دير البلح، وأضاف المسؤولون أن 12 شخصا آخرين أصيبوا بجروح.

 

أغلقت الكنسية في نهاية مارس الماضي
أغلقت الكنسية في نهاية مارس الماضي

عقب شهرين من إغلاقها بسبب فيروس كورنا المستجد، لم تفتح كنيسة القيامة في القدس أبوابها، الأحد، للمؤمنين، كما أعلنت السلطات الدينية.  

وأعلن في 25 مارس غلق الكنيسة، التي شيدت في موقع صلب المسيح ودفنه وفق المعتقد المسيحي، وذلك في إطار التدابير غير المسبوقة لاحتواء الوباء في إسرائيل والأراضي الفلسطينية. 

والكنيسة، التي يزورها ملايين المؤمنين سنويا، موجودة في المدينة القديمة بالقدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل عام 1967 ثم ضمتها. 

وقالت السلطات الدينية التي تدير الكنيسة في بيان، السبت "لأسباب أمنية وبهدف تجنب خطر تفشي كوفيد-19 مجددا، فإن عدد الزوار لن يتجاوز في مرحلة أولى خمسين شخصا وسيسمح فقط بدخول الكاتدرائية لمن لا يعانون حرارة أو أعراض إصابة بالفيروس ولمن يضعون كمامات مناسبة".

لكن، لم يسمح صباح الأحد بدخول أي شخص إلى الموقع الذي تديره عدة كنائس، ما تسبب بخيبة أمل لكثيرين جاؤوا لأجل ذلك، وفق ما عاين صحفيون من وكالة فرانس برس. 

وتحدث مسؤولون دينيون عن تأجيل فتح الأبواب، من دون أن يقدموا موعدا محددا لذلك، وبرروا الأمر بصعوبة إحصاء عدد الزوار وفحصهم.

وقال مسؤول لوكالة فرانس برس، إن 50 شخصا ينتمون إلى كنائس مختلفة دخلوا المكان فعلا، الأمر الذي حال دون السماح بدخول آخرين. 

واعتبر مسؤول آخر أن من الأفضل انتظار رفع أوسع للحجر بحيث يسمح لمئة شخص على الأقل بالدخول. 

وخففت السلطات الإسرائيلية تدابير الحجر خلال الأسابيع الأخيرة مع تراجع انتشار الفيروس، على أمل تنشيط الاقتصاد تدريجيا. 

وسمح لدور العبادة بفتح أبوابها الأربعاء الفائت شرط ألا يتجاوز عدد الموجودين داخلها 50 شخصا. 

وأعيد فتح حائط المبكى، الموقع الأكثر قداسة لليهود، بدرجة كبيرة بعد الحد من الوصول إليه. 

من جهتها، أعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، الثلاثاء، أن باحات المسجد الأقصى ستفتح مجددا أمام المصلين بعد عيد الفطر الذي بدأ الأحد.