قذائف أطلقت من غزة على إسرائيل خلال موجة التصعيد التي أعقبت اغتيال القيادي في الجهاد الإسلامي بهاء أبو العطا
قذائف أطلقت من غزة على إسرائيل خلال موجة التصعيد التي أعقبت اغتيال القيادي في الجهاد الإسلامي بهاء أبو العطا

قال الجيش الإسرائيلي إن صاروخين أطلقا على إسرائيل من قطاع غزة، مساء الثلاثاء، وأن قبة حديدية اعترضت واحدا منهما.

وسمع صوت صفارات الإنذار في مناطق إسرائيلية قريبة من حدود غزة ومدينة سديروت الجنوبية.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي عبر تويتر: "متابعة للتقارير عن تفعيل الإنذارات في غلاف غزة وسديروت، فالحديث عن رصد إطلاق قذيفتين صاروخيتين من قطاع غزة باتجاه إسرائيل حيث اعترضت القبة الحديدية قذيفة واحدة".

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، قتلت إسرائيل القيادي العسكري البارز في حركة الجهاد الإسلامي بهاء أبو العطا، فردت الحركة المسلحة بإطلاق الصواريخ في اتجاه إسرائيل، مطلقة على مدار ثلاثة أيام 450 صاروخا.

وأدت غارات انتقامية إسرائيلية إلى مقتل ما لا يقل عن 34 فلسطينيا، بينهم 16 مدنيا، قبل أن تتوسط مصر والأمم المتحدة في هدنة غير رسمية بين الجانبين.
 
وكانت تفاهمات مماثلة قد أدت إلى أشهر من الهدوء بين إسرائيل وحركة حماس التي تدير شؤون قطاع غزة.

إسرائيل تخطط لضم أجزاء من الضفة الغربية ونتانياهو يصف الفرصة بالتاريخية
إسرائيل تخطط لضم أجزاء من الضفة الغربية ونتانياهو يصف الفرصة بالتاريخية

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الاثنين، إن إسرائيل لن تفوت "فرصة تاريخية" لمد سيادتها على أجزاء من الضفة الغربية، واصفا الخطوة بأنها واحدة من المهام الرئيسية لحكومته الجديدة.

ويعتبر الفلسطينيون الإجراء ضما غير قانوني لأرض محتلة يسعون لإقامة دولتهم عليها. وقد أعلنوا في الأسبوع الماضي إنهاء التعاون الأمني مع إسرائيل والولايات المتحدة احتجاجا على خطة ضم الأراضي.

ووصف وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو القضية بأنها معقدة، وقال إنها تستلزم تنسيقا مع واشنطن. ولم يوضح شريك نتانياهو في الحكومة الجديدة بيني غانتس المنتمي للوسط موقفه بشأن العملية.

وحدد نتانياهو في اجتماع مع مشرعين من حزبه الليكود يوم الاثنين ضم الأراضي بأنه "ربما يكون أولى مهام الحكومة الجديدة أهمية من عدة أوجه". وشكل نتانياهو وغانتس الحكومة في 17 مايو.

وقال نتنياهو "لدينا فرصة تاريخية لم توجد منذ عام 1948 لتطبيق السيادة بحكمة... كخطوة دبلوماسية... إنها فرصة كبيرة ولن ندعها تمر"، وذلك بعد يوم من بدء محاكمته في قضايا فساد بتهم الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة. وينفي رئيس الوزراء الاتهامات.

وأشار نتانياهو إلى خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين باعتبارها دعما للضم بحكم الأمر الواقع.

ويعتبر الفلسطينيون ومعظم الدول، المستوطنات المشيدة على الأراضي التي استولت عليها إسرائيل في حرب عام 1967، غير قانونية وهو ما ترفضه إسرائيل.

وعبر الإسرائيليون المعارضون للضم عن قلقهم من احتمال زيادة العنف المناهض لإسرائيل بسبب العملية.