الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون - 7 يناير 2020
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون - 7 يناير 2020

يبدأ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون زيارة للقدس، الأربعاء، بتوقف له دلالة رمزية، عند منطقة تملكها فرنسا في الأرض المقدسة وذلك بهدف تجنب‭‭‭‭ ‬‬‬‬الجدل الذي شاب زيارة رؤساء سابقين.

وتستمر زيارة ماكرون يومين وتشمل عقد اجتماعات سياسية لبحث الملف الإيراني وعملية السلام مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وزعيم حزب العمل بني غانتس ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وتأتي الزيارة للمشاركة في ذكرى مرور 75 عاما على تحرير معسكر أوشفيتز النازي، بحسب ما أوردته وكالة رويترز.

لكن الزيارة تمثل فرصة لماكرون، 42 عاما، للسير على خطى الزعماء الفرنسيين السابقين في زيارة أحد المواقع الأربعة التي تملكها فرنسا منذ العصر العثماني في القرن التاسع عشر والتي لا تزال حتى هذا اليوم في حوزتها من خلال معاهدات دولية.

ولدى وصوله إلى باب الأسباط في القدس الشرقية سيزور ماكرون كنيسة القديسة آن التي يرفرف عليها العلم الفرنسي منذ أن سلمها العثمانيون للإمبراطور نابليون الثالث في عام 1856 بفضل الدعم الذي قدمه خلال حرب القرم.

وقال دبلوماسيون فرنسيون إنهم لا يرغبون في خلق أي مجال يذكر لوقوع حوادث مؤسفة كالتي وقعت في السابق. وكان مسؤولون إسرائيليون عبروا في أحاديث غير رسمية عن خيبة الأمل لعدم زيارة الرئيس الفرنسي البلاد في وقت مبكر من رئاسته.

وعندما زار الرئيس الأسبق جاك شيراك المدينة القديمة بالقدس عام 1996 ضاق ذرعا بأفراد الأمن الإسرائيليين الذين كانوا يرغبون في تقييد حركته، وقال لأحدهم إن طريقة تعامله "مستفزة"، وهدد بالعودة على متن طائرته. ورفض دخول كنيسة القديسة آن إلى أن غادر الجنود الإسرائيليون المكان.

ولم يستبعد المسؤولون الفرنسيون‭‭‭‭ ‬‬‬‬توجه ماكرون إلى ما بعد كنيسة القديسة آن والسير على طريق الآلام الذي يعتقد المسيحيون إن المسيح سلكه أثناء تعذيبه وصلبه.

وهون ماكرون الأسبوع الماضي من شأن أي بادرة حقيقية لاستئناف الجهود الفرنسية لدفع عملية السلام المعطلة منذ 2014، قائلا إنه ليس من شأنه أن يملي شيئا على أي جانب.

وقال للصحفيين في 15 يناير: "لن أذهب لأقول (ثمة خطة سلام) لأن الأمر سيفشل.. سأتحدث إلى الأطراف وأرى الأوضاع. فرنسا لها دور تقوم به دائما ولا أعتقد أننا غائبون عن النقاش في المنطقة".

إسرائيل تخطط لضم أجزاء من الضفة الغربية ونتانياهو يصف الفرصة بالتاريخية
إسرائيل تخطط لضم أجزاء من الضفة الغربية ونتانياهو يصف الفرصة بالتاريخية

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الاثنين، إن إسرائيل لن تفوت "فرصة تاريخية" لمد سيادتها على أجزاء من الضفة الغربية، واصفا الخطوة بأنها واحدة من المهام الرئيسية لحكومته الجديدة.

ويعتبر الفلسطينيون الإجراء ضما غير قانوني لأرض محتلة يسعون لإقامة دولتهم عليها. وقد أعلنوا في الأسبوع الماضي إنهاء التعاون الأمني مع إسرائيل والولايات المتحدة احتجاجا على خطة ضم الأراضي.

ووصف وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو القضية بأنها معقدة، وقال إنها تستلزم تنسيقا مع واشنطن. ولم يوضح شريك نتانياهو في الحكومة الجديدة بيني غانتس المنتمي للوسط موقفه بشأن العملية.

وحدد نتانياهو في اجتماع مع مشرعين من حزبه الليكود يوم الاثنين ضم الأراضي بأنه "ربما يكون أولى مهام الحكومة الجديدة أهمية من عدة أوجه". وشكل نتانياهو وغانتس الحكومة في 17 مايو.

وقال نتنياهو "لدينا فرصة تاريخية لم توجد منذ عام 1948 لتطبيق السيادة بحكمة... كخطوة دبلوماسية... إنها فرصة كبيرة ولن ندعها تمر"، وذلك بعد يوم من بدء محاكمته في قضايا فساد بتهم الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة. وينفي رئيس الوزراء الاتهامات.

وأشار نتانياهو إلى خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين باعتبارها دعما للضم بحكم الأمر الواقع.

ويعتبر الفلسطينيون ومعظم الدول، المستوطنات المشيدة على الأراضي التي استولت عليها إسرائيل في حرب عام 1967، غير قانونية وهو ما ترفضه إسرائيل.

وعبر الإسرائيليون المعارضون للضم عن قلقهم من احتمال زيادة العنف المناهض لإسرائيل بسبب العملية.