قوات إسرائيلية في غور الأردن
قوات إسرائيلية في غور الأردن

أعلن الجيش الإسرائيلي، الثلاثاء، تعزيز قواته في غور الأردن، المنطقة الاستراتيجية في الضفة الغربية، قبل الإعلان الوشيك عن خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب المتوقعة للسلام.

وقال المتحدث باسم الجيش أفيخاي أدرعي على تويتر إنه ""بناء على تقدير الموقف الذي يجرى بشكل متواصل في جيش الدفاع، تقرر تعزيز لواء الأغوار بقوات مشاة إضافية".

وقالت مراسلة الحرة إن الجيش الإسرائيلي يتخذ إجراءات أمنية احترازية عند الحواجز والبوابات المؤدية إلى مدن الضفة الغربية.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الخطة الأميركية التي يكشف عنها ترامب في الساعة الخامسة ظهرا بتوقيت غرينيتش، قد تتضمن ضم إسرائيل منطقة الأغوار.

وأعلن الفلسطينيون رفضهم للخطة قبل إعلانها وجددوا الاثنين موقفهم إزاءها داعين المجتمع الدولي إلى مقاطعتها بعد أن هددوا الأحد بالانسحاب من اتفاقية أوسلو التي تحدد العلاقة مع إسرائيل.

وتنظم القوى والفصائل الفلسطينية سلسلة من التظاهرات ستنطلق مساء الثلاثاء.

واعتبر ترامب أن خطته لديها "فرصة" للنجاح، مبديا أمله في أن تحظى بـ"تأييد" الفلسطينيين في نهاية المطاف.

وكشفت واشنطن في يونيو الماضي الجانب الاقتصادي من خطة السلام الذي يقضي باستثمار نحو 50 مليار دولار في الأراضي الفلسطينية والدول العربية المجاورة على مدى 10 سنوات. لكن تفاصيل الشق السياسي لم يكشف عنه.

ويقول الفلسطينيون إن الخطة تقضي بأن تضم إسرائيل غور الأردن، المنطقة الاستراتيجية الواسعة وهي عبارة عن أراض زراعية تمثل حوالي 30 في المئة من أراضي الضفة.

غارات إسرائيلية على قطاع غزة
غارات إسرائيلية على قطاع غزة

أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، الجمعة، استهداف مواقع "عسكرية" لحركة حماس في شمال قطاع غزة.

وذكر المتحدث في تغريدة أن مقاتلات ودبابة تابعة للجيش استهدفت "قبل قليل مواقع عسكرية وبنية تحتية تُستخدم للعمليات التحت أرضية التابعة لحماس".

وذكر أدرعي في التغريدة أن العملية جاءت ردا على "إطلاق قذيفة صاروخية من قطاع غزة نحو الأراضي الإسرائيلية" في وقت سابق مساء الجمعة.