انتقد المتابعون للتطورات تواجد هنية خارج غزة
انتقد المتابعون للتطورات تواجد هنية خارج غزة

في اليوم الذي دمرت فيه غارات إسرائيلية عدة مبان في غزة، كان زعيم حركة حماس إسماعيل هنية يستقبل أنصاره في الدوحة، التي اجتمع فيها أيضا مع وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.

وانتقد المتابعون للتطورات تواجد هنية خارج غزة بينما تتواصل العمليات القتالية دون ظهور ما يشير إلى تراجعها.

ونظم أنصار حماس استقبالا حاشدا لهنية في الدوحة، بحسب مشاهد بثتها قناة الجزيرة القطرية.

وقال هنية أمام أنصاره: "لقد حذرنا من أن المسجد الأقصى المبارك خط أحمر وقلنا (لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتانياهو لا تلعب بالنار، المقاومة في غزة لن تظل مكتوفة الأيدي أمام استباحة المسجد الأقصى المبارك".

وأضاف أن "القدس والمسجد الأقصى المبارك هما أساس الصراع مع العدو".

وقال الداعية الإماراتي وسيم يوسف ساخرا: "إسماعيل هنية يرفع علامة النصر من داخل أراضي غزة! عفواً عفواً عفواً من داخل الدوحة قطر".

"بينما غزة تنحر بسبب طيشهم وعبثهم بأرواح الناس" على حد قول يوسف أرفق هذه الجملة مع صورة لهنية وهو يرفع علامة النصر من داخل سيارة مرسيدس خاصة به في الدوحة مع حرس شخصي.

وأضاف "الإخوان المسلمون قيادة مسردبة بالخنادق والضحية أبناء غزة". وتصنف الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات حماس بأنها منظمة إرهابية.

وفي 2017، أشارت حماس إلى أنها ستنهي ارتباطها بجماعة الإخوان المسلمين في خطوة هدفت على ما يبدو إلى تحسين علاقات حماس مع الدول العربية الخليجية فضلا عن مصر التي تصنف جماعة الإخوان المسلمين على أنها منظمة إرهابية.

كما نشر يوسف صورة لخالد مشعل رئيس الحركة في الخارج، قائلا إنه يتريض في أحد فنادق الدوحة، على حد زعمه.

وكان مشعل (64 عاما)، الذي نجا من محاولة اغتيال إسرائيلية في عام 1997، رئيسا للمكتب السياسي للحركة حتى عام 2017، عندما حل محله إسماعيل هنية (59 عاما) الذي يعرف عنه أنه يتمركز في قطاع غزة.

لكن الصور والفيديوهات التي ظهر فيها هنية من الدوحة تظهر غير ذلك. ونشر الحساب الرسمي للخارجية القطرية على تويتر صورة تجمع وزير الخارجية وهنية.

وتُعد الدوحة قريبة من حركة حماس وهي تحتفظ في الوقت نفسه بعلاقات غير رسمية مع إسرائيل، الأمر الذي مكنها على الدوام من التوسط بين الطرفين، بالإضافة إلى كونها أحد أبرز المانحين للقطاع المحاصر.

وقارن الكاتب السعودي تركي الحمد بين المهاتما غاندي بطل استقلال الهند وقادة حماس، قائلا: "هؤلاء هم زعماء التحرير الحقيقيون، وليس المناضلون من الفنادق الفارهة في الدوحة وغيرها".

وقال السعودي إبراهيم السليمان: "المجاهد الجهبذ إسماعيل هنية يغادر مقر إقامته الفاخر في فنادق الدوحة متوجها لفندق آخر فاخر للتباحث مع مشعل حول القتال من غرف الفنادق. جهاد الفنادق والبوفيهات".

فيما قال العراقي محمد علي: "صبي خامنئي (المرشد الإيراني) الميليشياوي إسماعيل هنية تارك غزة وأهلها ويصرح نحن مقاومون لكن من الدوحة".

ونشر قائد شرطة دبي السابق ضاحي خلفان مقطعا مصورا لهنية "في سوق واقف مبتسما... والشعب في غزة تحت القصف.. الله المستعان... على حماس الإخوان".

حماس
استطلاع للرأي أظهر أن حماس هي القوة السياسية الأكثر شعبية في الضفة وغزة

ينتقد بعض سكان قطاع غزة رد حركة حماس على مقترح اتفاق هدنة لوقف الحرب المستمرة مع إسرائيل منذ أكثر من ثمانية أشهر، وما تضمنه من تعديلات، ويدعونها إلى إنهاء الحرب ووقف معاناتهم.

ويقول أحد السكان أبو إياد "هذا استهزاء بنا وبوجعنا وبالدمار الذي تعرضت له حياتنا".

ويرى أبو إياد أن قادة حماس يتمسكون بالسلطة إذ يقول "يعز عليهم ترك الكرسي ... أنتم كقادة في الخارج نائمون براحة، تأكلون وتشربون كيفما تريدون ... لا يهمكم شيء هنا".

ويسأل الرجل الخمسيني قادة حماس "هل جربتم أن تعيشوا يوما حياتنا الحالية؟".

أما أم علاء (67 عاما) فترى أن قيادة حماس غير معنية بإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني وإلا لكانت "وافقت وقبلت بالورقة بدون تردد".

وتقول "حماس ساقت الشعب إلى حرب إبادة لم نكن نتخيل أن نعيش فصولها أبدا".

وبحسب أم علاء فإن هذه المماطلة من قبل الحركة الإسلامية تعني في النهاية "التنازل أكثر".

اندلعت الحرب في 7 أكتوبر بعد شن حماس هجوما غير مسبوق على الأراضي الإسرائيلية خلف 1194 قتيلا غالبيتهم مدنيون وفق تعداد لفرانس برس يستند إلى معطيات إسرائيلية رسمية.

خلال هذا الهجوم احتُجز 251 رهينة ما زال 116 منهم في غزة بينهم 41 يقول الجيش الإسرائيلي إنهم لقوا حتفهم.

وردّت إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرية أدت حتى الآن إلى مقتل ما لا يقل عن 37232 شخصا في غزة معظمهم مدنيون وفق آخر حصيلة لوزارة الصحة في القطاع.

وتخوض كل من قطر ومصر والولايات المتحدة منذ أشهر وساطة في المفاوضات بين إسرائيل وحركة حماس حول تفاصيل اتفاق لوقف إطلاق النار وتبادل الرهائن.

وفي نوفمبر، توصل الطرفان لاتفاق تهدئة استمر لأسبوع تم خلاله إطلاق سراح أكثر من 100 رهينة.

ويتبادل الطرفان اللوم في أعقاب الرد الذي قدمته حماس، الأربعاء، فيما تعهد الوسطاء بسد الفجوات بين الجانبين.

وشددت حماس في ردها على شرط الإنهاء الكامل للحرب وانسحاب القوات الإسرائيلية من القطاع وعودة النازحين بدون شروط.

كيف علقت واشنطن على رد حماس بخصوص مقترح وقف إطلاق النار؟
قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم الأربعاء، إن حركة حماس اقترحت "عدة تغييرات" في ردها على مقترح وقف إطلاق النار وإن بعضها غير قابل للتنفيذ، لكنه أصر على أن واشنطن والوسطاء سيمضون قدما في سد الفجوات بين حماس وإسرائيل.


ويتساءل أبو شاكر (35 عاما) "هي (حماس) لا ترى أننا تعبنا ومتنا ودمرنا ومآسينا لا تعد ولا تحصى. ماذا تنتظر؟ ما الذي تراهن عليه؟".

ويضيف "يجب أن تنتهي الحرب بأي ثمن، لا نستطيع التحمل أكثر".

أجرى المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية استطلاعا للرأي شمل 1570 شخصا منهم 760 شخصا من الضفة الغربية المحتلة مقابل 750 شخصا في قطاع غزة.

وأظهر الاستطلاع أن حماس هي القوة السياسية الأكثر شعبية إذ اختارها 40 في المئة من المستطلعة آراؤهم، تليها حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، بنسبة 20 في المئة فقط.

وبحسب الاستطلاع، فإن 57 في المئة من المستطلعة آراؤهم يؤيدون قرار حماس شن الهجوم وهذه النسبة تمثل تراجعا مقارنة بالاستطلاع الذي أجري قبل ثلاثة أشهر وبلغت فيه نسبة المؤيدين لشن الهجوم 71 في المئة.

وكانت حركة حماس أعلنت، مطلع مايو، قبولها باتفاق لوقف إطلاق النار وهو قرار أدخل السرور إلى قلوب سكان قطاع غزة الذين خرجوا للاحتفال.

وبحسب الاستطلاع، فإن ثلثي المستطلعين أيدوا قرار حماس حينها وتوقعوا وقفا لإطلاق النار في غضون أيام.

ويبدو هذا ما تطمح إليه أم شادي أيضا التي تدعو حركة حماس إلى إنهاء الحرب وتقول "يجب أن تنهي (حماس) الحرب فورا من دون سعيها الى السيطرة وحكم غزة بعد الحرب".

وتتساءل بدورها "ماذا استفدنا من هذه الحرب سوى القتل والدمار والإبادة والتجويع؟ كلما ازداد عمر الحرب ازدادت أوجاعنا وأوجاع الناس".