نشاط شبه يومي للجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية
نشاط شبه يومي للجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية

قتل فتى فلسطيني، الاثنين، خلال عملية عسكرية إسرائيلية بمدينة أريحا في الضفة الغربية على ما أكدت وزارة الصحة الفلسطينية، فيما أكد الجيش الإسرائيلي أن "قواته تنشط بمخيم عقبة جبر". 

وأعلنت الوزارة الفلسطينية في بيان عن مقتل "الطفل محمد فايز بلهان (15 عاما) برصاص (إسرائيلي) حي في الرأس والبطن". 

وكانت الوزارة الفلسطينية أعلنت في وقت سابق عن إصابتين في الأطراف السفلية قالت إنهما وصلتا إلى مستشفى أريحا الحكومي. 

في المقابل، قال الجيش الإسرائيلي في بيان إن قواته كان تنفذ عملية في مخيم عقبة جبر للاجئين جنوب أريحا، دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل على الفور.

وجاءت عملية الجيش الإسرائيلي بمخيم عقبة جبر للاجئين بعد ساعات من إصابة جندي وضابط إسرائيلي بجروح طفيفة بعد تعرضهما لإطلاق نار بمدينة نابلس شمال الضفة الغربية خلال عملية للجيش خلال الليل.

وخلال الأشهر القليلة الماضية، شهد النزاع بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني تصعيدا كبيرا.

ومنذ بداية يناير، أودى التصعيد بحياة 94 فلسطينيا على الأقل، و18 إسرائيليا، وامرأة أوكرانية، ومواطن إيطالي، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى مصادر رسمية إسرائيلية وفلسطينية.

وتشمل هذه الأرقام مقاتلين ومدنيين من بينهم قصّر من الجانب الفلسطيني، ومن الجانب الإسرائيلي غالبية القتلى مدنيون بينهم قصّر وثلاثة أفراد من عرب إسرائيل.

وتعتبر مدينة أريحا التي ازدهرت اقتصاديا في السنوات القليلة الماضية مقصدا سياحيا وخصوصا في فصل الشتاء بفضل مناخها الدافئ. ونادرا ما تشهد المدينة التي تعتبر البقعة الأكثر انخفاضا في العالم مواجهات.

لكنها تحولت مؤخرا نقطة اشتعال وشهدت عدة عمليات عسكرية إسرائيلية دامية. 

في فبراير الماضي، قتلت القوات الإسرائيلية خمسة فلسطينيين خلال عملية نفذتها في أريحا لتوقيف "خلية إرهابية تابعة لحماس". وقالت إسرائيل حينها إن إثنين منهما حاولا تنفيذ هجوم قرب مفترق "ألموغ" قرب أريحا. 

أيرلندا وإسبانيا والنرويج تعلن الاعتراف بدولة فلسطينية اعتبارا من 28 مايو
أيرلندا وإسبانيا والنرويج تعلن الاعتراف بدولة فلسطينية اعتبارا من 28 مايو (أرشيفية - مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل)

قال مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، الجمعة، إن الاعتراف بالدولة الفلسطينية "ليس هدية لحماس".

وأضاف: "الاعتراف بالدولة الفلسطينية ليس هدية لحماس، بل على العكس تماما.. السلطة الفلسطينية ليست حماس.. بل على العكس من ذلك فهما على خلاف عميق".

ونوه بوريل بأن الاتحاد الأوروبي تحدث بالفعل وموّل واجتمع مع السلطة الفلسطينية.

وتابع: "في كل مرة يتخذ فيها أحد قرارا بدعم دولة فلسطينية.. يكون رد فعل إسرائيل تحويل الأمر إلى معاداة للسامية".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، قد ندد، الأربعاء، بإعلان أيرلندا والنرويج وإسبانيا اعترافها قريبا بالدولة الفلسطينية ووصفه بأنه "مكافأة للإرهاب".

وقال نتانياهو إن إسرائيل لن تتراجع عن "تحقيق النصر" في حرب غزة.

وأضاف في بيان: "هذه ستكون دولة إرهابية. ستحاول تنفيذ مذبحة السابع من أكتوبر مرارا وتكرارا، وهذا لن نوافق عليه"، في إشارة إلى هجوم حماس وما أعقبه من عملية عسكرية إسرائيلية على غزة.

هل يقرّب اعتراف "الثلاثي الأوروبي" قيام الدولة الفلسطينية؟
من المتوقع أن تزيد الضغوط الدولية على إسرائيل بعد قرار الدول الأوروبية الثلاث، إسبانيا والنرويج وأيرلندا، الاعتراف بالدولة الفلسطينية، فيما أظهرت الخطوة أيضًا أنه لن تكون هناك وحدة أوروبية أو تحركات منسقة بشأن هذه المسألة، وفق تحليل لصحيفة "نيويورك تايمز".

وأعلنت النرويج وأيرلندا وإسبانيا، في بيان مشترك، الأربعاء، الاعتراف بالدولة الفلسطينية اعتبارا من 28 مايو الجاري، وهي خطوة لاقت تنديدا من إسرائيل، ودفعتها لاستدعاء سفراء البلدان الثلاثة وتوبيخهم وفق وكالة رويترز.

وأشارت سلوفينيا ومالطا العضوان بالاتحاد الأوروبي خلال الأسابيع القليلة الماضية أيضا، إلى أنها تعتزمان الاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة.

وتقول الدول المشاركة في الخطوة، إن حل الدولتين ضروري لإحلال السلام الدائم في المنطقة.

واندلعت الحرب في قطاع غزة، إثر هجوم حماس (المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى) غير المسبوق على إسرائيل في السابع من أكتوبر، مما أسفر عن مقتل 1200 شخص، معظمهم مدنيون، وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

وردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل بـ"القضاء على حماس"، وتنفذ منذ ذلك الحين حملة قصف أُتبعت بعمليات برية منذ 27 أكتوبر، أسفرت عن مقتل أكثر من 35 ألف فلسطيني، معظمهم نساء وأطفال، وفق ما أعلنته السلطات الصحية بالقطاع.