أسد يفتك بطفل في حديقة حيوانات بقطاع غزة. إرشيفية.
أسد يفتك بطفل في حديقة حيوانات بقطاع غزة. إرشيفية.

قضى طفل يبلغ من العمر ستّة أعوام الاثنين بعد أن عضّه أسد في حديقة حيوانات محلّية في خان يونس بجنوب قطاع غزة، بحسب ما أعلنت مصادر أمنية وطبية.

وقال الناطق باسم الشرطة أيمن البطنيجي في بيان إنّ "الطفل تسلّق داخل الحماية المحيطة بقفص الأسد واقترب من إحدى فتحاته ما أدّى لإصابته ومن ثم وفاته".

وأضاف أنّ الشرطة فتحت تحقيقاً في الحادث.

وقال مصدر طبي إنّ الطفل المتوفى هو "حمادة نضال اقطيط (6 أعوام) وقد نقل إلى مستشفى ناصر بخان يونس" حيث فارق الحياة.

ووقع الحادث في مدينة "أصداء" الترفيهية التي تضمّ حديقة صغيرة للحيوانات.

وعقب الحادث أغلقت الشرطة هذه المدينة الترفيهية.

ويوجد في هذه الحديقة أسدان داخل قفص حديدي، كما تضمّ عدداً من الحيوانات والطيور، غالبيتها منزلية وأليفة.

وقال شاهد عيان لوكالة فرانس برس إنّ "الطفل دخل من فتحة صغيرة في السياج الحديدي الملفوف بأسلاك شائكة ثم وصل إلى قفص الأسد، واقترب منه، فقامت اللبوة بعضّه من رأسه، ثم جاء عناصر الأمن وسحبوا الطفل وهو ينزف دماً من رأسه ونُقل للمستشفى".

وهذه هي المرة الأولى التي تحدث فيها مثل هذه الحادثة في قطاع غزة حيث لا توجد حديقة حيوانات عامة.

وتفرض إسرائيل حصاراً مشدّداً برّاً وبحراً وجوّاً على القطاع الذي يسكنه 2.3 مليون نسمة غالبيتهم من اللاجئين الفقراء. 

غزة- مساعدات- رصيف عائم
منظمة الصحة العالمية قالت إنها لم تتلق أي إمدادات طبية في قطاع غزة منذ عدة أيام | Source: @CENTCOMArabic

قالت القيادة المركزية الأميركية، الثلاثاء، إنه جرى تسليم أكثر من 569 طنا متريا من المساعدات الإنسانية إلى غزة عبر الرصيف المؤقت حتى الآن.

وأضافت القيادة المركزية الأميركية أن الولايات المتحدة وبريطانيا والإمارات والاتحاد الأوروبي والعديد من الشركاء الآخرين تبرعوا بهذه المساعدات.

والجمعة، بدأت أولى الشاحنات المحمّلة بمساعدات تم نقلها إلى الميناء العائم قبالة غزة توزيع حمولاتها في القطاع المحاصر، وفق ما أعلن الجيش الأميركي، بينما تبقى المعارك محتدمة بين إسرائيل وحركة حماس.

وبعد أيام على منع وصول المساعدات الإنسانية إلى القطاع الفلسطيني الذي بات على شفير المجاعة، أعلن الجيش الأميركي أن شاحنات "محمّلة مساعدات إنسانية بدأت تتوجه إلى الساحل" عبر رصيف المنصة العائمة غداة ربطه بشاطئ غزة.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) "نعمل على وضع اللمسات الأخيرة على خططنا التشغيلية للتأكد من أننا مستعدون لإدارة" هذه المساعدات، "مع ضمان سلامة موظفينا"، مؤكدا تفضيله النقل البرّي.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية الجمعة أنها لم تتلق أي إمدادات طبية في قطاع غزة منذ السادس من مايو.

وقال المتحدث باسم المنظمة طارق ياساريفيتش في جنيف "تمكنا من توزيع بعض الإمدادات لكن النقص كبير، بشكل خاص المحروقات اللازمة لتشغيل المستشفيات".

ويواصل الفلسطينيون مغادرة شرق رفح وكذلك مناطق أخرى من المدينة المتاخمة للحدود المغلقة مع مصر.