غارات إسرائيلية متواصلة على غزة بعد هجوم حماس
غارات إسرائيلية متواصلة على غزة بعد هجوم حماس

أعلنت الأمم المتحدة، في وقت متأخر من مساء الخميس، أن الجيش الإسرائيلي أبلغ المنظمة بأن "على الفلسطينيين الموجودين شمالي قطاع غزة، الانتقال إلى جنوبه خلال 24 ساعة".

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، في بيان نقلته رويترز، إن "تلك الخطوة تعني نقل نحو 1.1 مليون شخص"، مضيفًا أن المنظمة تعتبر أنه "من المستحيل حدوث تلك الخطوة دون تبعات إنسانية مدمرة".

وأضاف: "الأمم المتحدة تناشد بقوة إلغاء أي أمر من هذا القبيل، إذا تم تأكيده، لتجنب ما يمكن أن يحول ما هو بالفعل مأساة إلى وضع كارثي".

وأوضح دوجاريك أن الخطوة الإسرائيلية "تسري أيضًا على كل موظفي الأمم المتحدة والموجودين في مؤسساتها، مثل المدارس والمراكز الصحية والعيادات".

من جانبه، رد المبعوث الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة، جلعاد إردان، على تحذيرات الأمم المتحدة بالقول إنه "أمر مخز".

وتابع في بيان: "من الأفضل للأمم المتحدة أن تركز الآن على إعادة المختطفين، وإدانة حماس، ودعم حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها".

أكثر من 423 ألف شخص أُجبروا على الفرار من منازلهم في قطاع غزة الذي يتعرض لقصف إسرائيلي
ارتفاع عدد النازحين بغزة.. والأمم المتحدة تطلق حملة للمساعدات الفلسطينية
أعلنت الأمم المتحدة، الجمعة، أن أكثر من 423 ألف شخص أُجبروا على الفرار من منازلهم في قطاع غزة الذي يتعرض لقصف إسرائيلي عنيف منذ شنت حركة حماس هجوماً مباغتاً ودموياً على جنوب الدولة العبرية السبت، مطلقة نداء لجمع تبرعات بقيمة 294 مليون دولار من أجل مساعدة السكان في كل من قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة.

وأعلنت منظمة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الجمعة، نقل مركز عملياتها وموظفيها الدوليين إلى جنوبي قطاع غزة، مطالبة السلطات الإسرائيلية بـ"حماية جميع المدنيين في ملاجئ الأونروا، ومن بينها المدارس".

كما أضافت في بيان عبر منصة إكس (تويتر سابقا)، أن "مدارس الأمم المتحدة وكافة ملاجئ الأمم المتحدة ومنشآتها، يجب حمايتها في جميع الأوقات، وعدم تعرضها لهجوم وفقا للقانون الإنساني الدولي".

وأطلقت الأمم المتحدة، الخميس، نداء عاجلا لجمع تبرعات بقيمة 294 مليون دولار من أجل مساعدة السكان في كل من قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة.

وقال مكتب الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة "أوشا" في بيان، إنّ هذا المبلغ يهدف لمساعدة أكثر من 1.2 مليون شخص في غزة والضفة الغربية، محذّراً من أنّ المنظمات الإنسانية لم تعد لديها الموارد اللازمة "للاستجابة بشكل مناسب لاحتياجات الفلسطينيين الضعفاء".

وأسفر الهجوم الذي شنته حماس، السبت، واستهدف مدنيين بالإضافة إلى مقرات عسكرية، عن مقتل المئات واختطاف العشرات، أغلبهم مدنيون وبينهم أطفال ونساء.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية العامة إن عدد القتلى الإسرائيليين جراء هجوم حماس المصنفة إرهابية ارتفع إلى أكثر من 1300 شخص.

كما أسفر الرد الإسرائيلي الذي استهدف مناطق واسعة من غزة عن مقتل المئات، أغلبهم مدنيون وبينهم أطفال ونساء.

وأكدت وزارة الصحة في غزة، الخميس، أن 1537 فلسطينيا لقوا حتفهم في ضربات جوية إسرائيلية على القطاع، منذ السبت.

مستشفى غزة الأوروبي في خان يونس مكتظ بالمرضى ويستقبل المزيد
المراكز الصحية في غزة تعاني أوضاعا صعبة مع استمرار الحرب (صورة أرشيفية)

أعلن المليادرير الأميركي، أيلون ماسك، أن خدمة الإنترنت عبر الأقمار الاصطناعية "ستارلينك" تعمل الآن بمستشفى في غزة، وذلك بعد أشهر من المفاوضات بشأن الاستثناءات الإنسانية لتعتيم الإنترنت الذي فرضته إسرائيل على القطاع الذي مزقته الحرب، وفق صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية.

وكتب ماسك على عبر منصة "إكس"، الثلاثاء، أن خدمة ستارلينك تنشط الآن هناك "بدعم من إسرائيل والإمارات"، التي شاركت في مفاوضات للتخفيف من آثار الحرب بين إسرائيل وحركة حماس.

ولفتت "واشنطن بوست" إلى أنه رغم أن توفير خدمة الإنترنت لمستشفى واحد يشكل "تقدماً كبيراً"، فإن تأثيره المحدود "يعكس إحجام الحكومة الإسرائيلية عن تمكين سكان غزة من الوصول إلى الإنترنت على نطاق أوسع، خشية أن تستخدمه  حركة حماس" في الحرب.

من جانبه، قال كين زيتا، خبير الاتصالات الذي عمل لدى الحكومة الأميركية منذ حوالي عقد من الزمن في تأمين الاتصال بالإنترنت في الأراضي الفلسطينية: "إنه عرض ضئيل.. فهو يشمل مكانا واحدا"، وفقا للصحيفة.

ويمكن لشبكة "ستارلينك" من الأقمار الاصطناعية ذات المدار الأرضي المنخفض، توفير الإنترنت السريع في مناطق نائية أو مواقع تعطلت فيها البنية التحتية التي تخدم الاتصالات العادية.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد وافقت في فبراير الماضي على تشغيل خدمة الإنترنت الفضائي من شركة "ستارلينك" التي يملكها ماسك، في إسرائيل وأجزاء من قطاع غزة، حسب وكالة فرانس براس

ووقتها، قال وزير الاتصالات الإسرائيلي، شلومو قرعي، في بيان، إن خدمة الانترنت السريع من "ستارلينك" ستتيح "إقامة مؤتمرات عبر الفيديو مع مستشفيات أخرى، وتشخيص الأمراض عن بعد في الوقت الفعلي".

وتعاني مستشفيات غزة من الإنهاك بسبب الحرب المستمرة منذ أكثر من 9 أشهر، والتي أصيب خلالها عشرات آلاف الأشخاص، وفقا لوزارة الصحة في القطاع.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في بيان، الأسبوع الماضي، إن الأمم المتحدة تجري مناقشات مع السلطات الإسرائيلية بشأن إدخال معدات أمنية ومعدات اتصالات أساسية إلى غزة، لضمان سلامة العاملين في المجال الإنساني.

وأوضح المكتب: "يحتاج عمال الإغاثة الإنسانية إلى معدات اتصال، لتنسيق العمليات وضمان سلامة الفرق العاملة في بيئة خطيرة للغاية".