برايس قال إن "حل الدولتين هو جوهر نظرتنا لهذا الصراع ولقناعتنا حول كيفية وجوب حل هذا النزاع"
برايس قال إن "حل الدولتين هو جوهر نظرتنا لهذا الصراع ولقناعتنا حول كيفية وجوب حل هذا النزاع"

دائما مع تدعو حكومات وهيئات عالمية إلى تطبيق حل الدولتين، لمعالجة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، بما في ذلك الولايات المتحدة والأمم المتحدة.  

وبعد أن تجددت الحرب بين إسرائيل وغزة، ارتفعت أصوات بضرورة التعجيل بحل الدولتين لوضع حد ينهي الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وفق النظرة المؤيدة لهذا المسعى.

وقبل أسبوع، جدد الرئيس الأميركي جو بايدن التزامه بإقامة دولة فلسطينية رغم الحرب المستمرة بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر.

وقال بايدن "مهما بلغت صعوبته، علينا أن نستمر في مواصلة السعي نحو إحلال السلام، علينا أن نواصل السعي نحو مسار يمكِّن إسرائيل والشعب الفلسطيني من العيش بأمان وكرامة وسلام" وأضاف في ختام زيارته لإسرائيل "بالنسبة لي، هذا يعني حل الدولتين".

حل الدولتين

هو مصطلح تم تداوله لعقود، يشير إلى مسعى إنهاء النزاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين عن طريق إنشاء دولة فلسطين بموازاة دولة إسرائيل.

في حرب الأيام الستة عام 1967، بين دول عربية وإسرائيل، استولت الأخيرة على الضفة الغربية وقطاع غزة وأراضٍ عربية أخرى (جزء من الجولان وشبه جزيرة سيناء).

في تلك السنة، أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة القرار 242 الذي ينص على انسحاب إسرائيل من الأراضي التي احتلتها خلال تلك الحرب في سبيل السماح للفلسطينيين بإقامة دولة خاصة بهم.

مع مرور الأعوام تدعمت فكرة إنشاء دولتين، وكانت محور العديد من القرارات التي أصدرت لفض النزاع التاريخي بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وزادت الانتفاضة الأولى (1987) والثانية (2000) للفلسطينيين من تأكيد الحاجة إلى حل الدولتين بما يسمح للفلسطينيين إقامة دولتهم الخاصة، مثل الإسرائيليين.

يقوم حل الدولتين، على قيام دولة فلسطنية إلى جانب دولة إسرائيل على أساس رقعة جغرافية محددة.

تتضمن الرقعة الجغرافية لدولة فلسطين الأراضي التي تعيدها إسرائيل بعد أن احتلتها عام 1967 (الضفة الغربية وغزة) مقابل السلام مع جيرانهم العرب، بما في ذلك الفلسطينيين، حتى يقيموا عليها دولتهم.

يذكر أن إسرائيل انسحبت من غزة العام 2005 ضمن ما يعرف بـ"خطة فك الارتباط أحادية الجانب".

كانت فكرة انسحاب إسرائيل من المناطق التي احتلتها في 1967 أساس حل الدولتين الذي أكدت عليه فيما بعد، اتفاقيات أوسلو 1993، لذلك، نسمع الكثير من السياسيين العرب والغرب يؤكدون اليوم على ما أضحى يعرف بحل الدولتين على حدود 4 حزيران عام 1967.

اتفاقيات أوسلو 

تكللت الجهود السابقة بتضمين حل الدولتين في اتفاقيات أوسلو لعام 1993 التي وقعت بين رئيس السلطة الفلسطينية الراحل ياسر عرفات، ورئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق رابين في 13 سبتمبر من تلك السنة. 

يُعد اتفاق أوسلو، أول توافق بين الإسرائيليين والفلسطينيين على حق بعضهم البعض في إنشاء دولة، ولعل هذه الاتفاقية كانت الأمل في وضع فكرة حل الدولتين على السكة بطريقة صحيحة لأول مرة.

فمن أهم الأُسس التي قامت عليها هذه الاتفاقية، الاعتراف المتبادل بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل.

بموجب "أوسلو"  تم الاتفاق على سلطة فلسطينية انتقالية، تُقام أولا في غزة وأريحا، وتمتد تدريجيا إلى مناطق في الضفة الغربية.

رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات يصافح رئيس وزراء إسرائيل إسحاق رابين عقب توقيع اتفاقية أوسلو 1993

تم الاتفاق أيضا على تأجيل البحث في قضايا الوضع النهائي، أي قضايا القدس واللاجئين والمستوطنات والحدود والترتيبات الأمنية، إلى ما بعد ثلاث سنوات من بدء العمل بالسلطة الفلسطينية الانتقالية، على أن تنتهي هذه المفاوضات خلال سنتَين من بدئها، أي بعد خمس سنوات من إنشاء السلطة الفلسطينية، وينتج عنها حل دائم للقضية الفلسطينية بحلول شهر 5 في العام 1999.

دمار وخراب في غزة بعد ستة أشهر على الحرب بين إسرائيل وحماس
دمار وخراب في غزة بعد ستة أشهر على الحرب بين إسرائيل وحماس

"شمالي لالي يا هوالي لديرة شمالي لالي يا وريللووو"، هي كلمات من "الترويدة الفلسطينية" التي أثارت حالة من الجدل السياسي والتاريخي بعدما ظهرت بـ"فيديو كليب" من إنتاج مصري يحمل اسم "أصحاب الأرض"، والذي يشير مختصون تحدث معهم موقع "الحرة" أنه يحمل "رسائل خفية" تتقاطع مع الحرب في قطاع غزة والاجتياح الإسرائيلي "المرتقب" لرفح.

3 أسابيع خلقت "الجدل"

رغم وجوده على منصات التواصل الاجتماعي وعلى رأسها "يوتيوب" منذ 3 أسابيع، نال فيديو كليب" أصحاب الأرض"، الكثير من الاهتمام بعد عرضه بحضور الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، خلال إفطار الأسرة المصرية.

ويعتمد الفيديو كليب على عدد من "المشاهد التخيلية" التي تدور أحداثها في قطاع غزة، وترافقه كلمات "الترويدة الفلسطينية"، وهي نوع من الغناء الشعبي الفلسطيني، الذي يحكمه إيقاع معين يعتمد على الإلقاء بدرجة أساسية.

ومنذ صدوره وحتى الآن، حقق "أصحاب الأرض" حوالي 3 ملايين و700 ألف مشاهدة على منصة يوتيوب، قبل أن يثير الجدل بسبب عرضه في حضور السيسي، ومشاركة "جهات رسمية مصرية" في إنتاجه ومنها وزارة السياحة والآثار.

وعن حالة الجدل، يشير الباحث التاريخي المشارك بإنتاج "أصحاب الأرض"، محمد أمير، إلى أن الفيديو كليب تعرض لـ"الحظر والحذف" من مواقع التواصل الاجتماعي ولعدة مرات. 

وعرض الكليب بحضور السيسي هو "رسالة واضحة" بالموافقة على "جميع ما جاء بالفيديو" من "رموز خفية ورسائل وإشارات" تؤكد على موقف مصر الرافض "تهجير الفلسطينيين وتصفية القضية الفلسطينية واستمرار الحرب في قطاع غزة"، وفق حديثه لموقع "الحرة".

من هم "أصحاب الأرض"؟

"فلسطين" هو الاسم الذي أطلقه الكتاب اليونانيون على "جيبا صغيرا من الأرض" التي احتلوها احتلوا في القرن الثاني عشر قبل الميلاد، وفق "الموسوعة البريطانية".

وتم إحياء الاسم من قبل الرومان في القرن الثاني الميلادي في "سوريا فلسطين"، للإشارة إلى الجزء الجنوبي من مقاطعة سوريا، وشق طريقه من هناك إلى اللغة العربية، حيث تم استخدامه لوصف المنطقة. 

وبعد العصر الروماني، لم يكن للاسم "أي وضع رسمي" إلا بعد الحرب العالمية الأولى ونهاية حكم الإمبراطورية العثمانية، عندما تم اعتماده لإحدى المناطق المنتدبة لبريطانيا العظمى.

وفي الكليب ظهرت كلمة "أصحاب الأرض" باللغتين العربية والعبرية، بينما صحب وصف الفيديو كلمة "The Natives"باللغة الإنجليزية وتعني "الأصليين"، فمن هم هؤلاء؟

يشير المحلل السياسي الإسرائيلي، يوآب شتِيرن، إلى أن المقصود بـ"أصحاب الأرض" في الكليب "الفلسطينيين والعرب"، بينما لدى الطرف الآخر وهو "إسرائيل" ما يؤكد أيضا أنه "صاحب الأرض".

والجانب الإسرائيلي يعتبر نفسه أيضا صاحب الأرض وكل العرب على الأراضي الفلسطينية "مهاجرين جدد"، بينما "بنو إسرائيل" هم "أصحاب الأرض الأصليين"، كما ذكر في القرآن، وفق حديثه لموقع "الحرة".

ويوضح المحلل السياسي الإسرائيلي أن الظاهرة موجودة لدى كل طرف فكلا منهما يقول "نحن أصحاب الأرض الأصليين"، بدلا من "تبنى رواية تعترف بحقوق الآخرين"، حتى لا يكون هناك فقط من يربح والطرف الآخر يخسر.

وبدلا من "سعي كل طرف لمحاولة إثبات إنه صاحب الأرض" يمكن للطرفين التعايش سويا بسلام بعيدا عن "الحروب والدمار والخراب"، وفق شتيرن.

ومن جانبه، يؤكد المؤرخ الإسرائيلي، مردخاي كيدار، أن اسم "فلسطين" لم يرد في الخرائط العثمانية لأن اسم الأرض عند العثمانيين كان "سوريا الكبرى"، وبالتالي فالفلسطينيين "ليسوا أصحاب الأرض الأصليين".

وأسماء الكثير من "الفلسطينيين" تدل على أن "الشعب الفلسطيني"، ليس إلا خليط من المجموعات التي هاجرت إلى هذه الأرض بحثا عن العمل في البلدات اليهودية التي أقيمت منذ عام 1880، وفق حديثه لموقع "الحرة".

ويشير إلى أن الأردن احتلت الضفة الغربية ومدينة القدس لمدة 19 عام ما بين1948 و1967، متسائلا:" لماذا لم تُقِم الأردن دولة فلسطينية لـ(الشعب الفلسطيني) طيلة هذه السنوات في الضفة الغربية وعاصمتها القدس كما تنادينا اليوم؟!".

ويتحدث كيدار عن "جانب ديني" للقضية، ويقول:" لم يرد اسم (فلسطين) في القرآن ولو مرة واحدة بينما تم ذكر الشعب اليهودي الإسرائيلي (بني إسرائيل) عشرات المرات مما يدل على قدم الشعب اليهودي وحداثة الشعب الفلسطيني"، على حد تعبيره.

ولذلك يصف كيدار، "أصحاب الأرض" بالكليب "الدعائي" الذي لا يحمل "أي أسس تاريخية".

و"أصحاب الأرض" من إنتاج "ماكينة الدعاية العربية" التي تحاول "خلق شعب فلسطيني من لا شيء"، وهو مبني على اختلاق تاريخ اصطناعي على حساب "الشعب اليهودي" الذي عاد إلى أرض أجداده التي هٌجِر منها بغير حق، وفق المؤرخ الإسرائيلي.

لكن على جانب آخر، يصف المحلل السياسي الفلسطيني، أيمن الرقب، حديث كيدار بـ"الطرح المغلوط تاريخيا ودينيا".

ويوجد في القرآن والتوراة نصوص تتحدث عن (قوم جبارين أو العماليق) كانوا يسكنوا أرض (فلسطين) وكانوا أعداء اليهود في النصوص التوراتية، وفق حديثه لموقع "الحرة".

وفي العصر الحديث فإن رئيس الوزراء الإسرائيلية السابقة، غولدا مائير، كانت تحمل "جواز سفر فلسطيني"، وكانت الرئيس الإسرائيلي السابق، شيمون بيريز يحمل "تصريح عمل من فلسطين"، حسبما يشير الرقب.

وحسب الرقب، فإن "أصحاب الأرض" يلامس الواقع التاريخي ويصوب "معلومات مغلوطة" حول القضية الفلسطينية.

وما يظهر في "أصحاب الأرض" يجسد وقائع تاريخية، ويكشف "زيف" الادعاءات الإسرائيلية التي حاولوا زرعها في عقلية المواطن العربي بأن الفلسطينيين "باعوا أرضهم"، وهذا ما يثير حفيظة الإسرائيليين، وفق المحلل السياسي الفلسطيني.

ولذلك يؤكد المحلل السياسي الفلسطيني أن "أصحاب الأرض التاريخيين الأصليين"، هم الفلسطينيين بالنظر إلى التاريخ القديم والحديث.

ما وراء "أصحاب الأرض"؟

يرى أستاذ العلوم السياسية بالجامعة العبرية في القدس، مئير مصري،  أن "العمل الفني يخدم الإرهاب ويساهم في نشر ثقافة الكراهية وشيطنة الآخر".

وهذا النوع من الأعمال لا يساعد حتى المجتمع المصري على معرفة وفهم الواقع في إسرائيل، لأن هناك "ولع بالرموز الدينية وبعضها ملفق ولا علاقة لها بالحقيقة"، وفق حديثه لموقع "الحرة".

ويؤكد أن الأعمال الفنية المصرية المتعلقة بإسرائيل أو باليهود سطحية جدا ومليئة بالأخطاء الطفولية، بدئً من أسماء الشخصيات، مرورا بتفاصيل الثقافة اليهودية، والتي يعجز العقل المصري على استيعابها بسبب "غياب التطبيع".

لكن على الجانب الآخر، يشدد المحلل السياسي المصري المختص بشؤون الشرق الأوسط، فادي عيد، على أن "العمل الفني يساهم في التوعية بالقضية الفلسطينية والتأكيد على دور مصر التاريخي في دعم الشعب الفلسطيني".

والحكومة الإسرائيلية الحالية هي من "تبث خطاب الكراهية والعنف وتستخدم النصوص الدينية للدعاية للحرب في قطاع غزة، وتستعدي مصر أيضا باستحضار بعض التنبؤات التوراتية التي ذكرها رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، بنفسه"، وفق حديثه لموقع "الحرة".

ويشير عيد إلى أن الحكومة الإسرائيلية تستحضر "النبوءات التوراتية" مثل "نبوءة أشعياء"  للحديث عن "الخراب لمصر والظلام لفلسطين والنور لإسرائيل"، متسائلا:" من هنا الذي يبث خطابات الكراهية ويحرض على الآخر؟!".

"رسائل ورموز خفية"؟

مناطق "خربة ومدمرة" وفتاة ترقص "الدبكة"، وطفل صغير يجرى تحت "أنفاق"، وأشباح تخرج من تحت الأرض وتقتل "أشخاصا يرتدون ملابس زرقاء"، ورجل قوى البنية يرتدي "قناع بوجه صقر"، مشاهد بـ"أصحاب الأرض" لم يفهمها الجمهور. 

يشيد شتِيرن، بما يحتويه الكليب من "موسيقى، وكلمات، وإنتاج، وتصوير"، لكنه يستنكر "الرسائل المبطنة والإشارات الخفية" التي يحتويها.

ويرصد وجود الكثير من "الرسائل الخفية" بالكليب والتشبيهات التي "يصعب فهمها من أول مرة"، لكنها تحمل الكثير من الدلالات التي تشير للحرب في غزة، وإسرائيل والقدماء المصريين.

وهو ما يوضحه أمير الذي يؤكد أن "أصحاب الأرض" يحمل الكثير من "الرموز الخفية" التي قد تكون "غير مفهومة للعامة" لكنها تدفع "المواطنين العرب" للقراءة والبحث "المتعمق" عن تاريخ القضية الفلسطينية.

ويوضح أن "المنطقة الخربة" هي قطاع غزة، و"رقص الطفلة" هو رمز للقضية الفلسطينية، لأنها كانت "تتعلم الدبكة" في البداية قبل أن تتقنها في نهاية "أصحاب الأرض".

والرجل قوى البنية الذي يرتدي "قناع بوجه صقر"، آلة الحرب عند المصريين القدماء "مونتو"، بينما العجل الذهبي هو إشارة لنصوص توراتية وقرآنية عن "بني إسرائيل"، وفق الباحث التاريخي.

وفي سياق متصل، يشير عيد إلى أن ظهور "مونتو" وهو يحطم "العجل الذهبي" إشارة رمزية مصرية جديدة، للتأكيد على أن "الأراضي الفلسطينية هي امتداد لمصر".

والمشهد يحمل "رسالة واضحة" تشير لـ"الاستعداد المصري للدفاع عن القضية بكافة السبل"، ومصر تحذر الجانب الإسرائيلي من أن دفع الفلسطينيين نحو "الهجرة قسرا" إلى سيناء، قد يشعل "الحرب"، وفق  الباحث في شؤون الشرق الأوسط.

سر التوقيت؟

منذ أسابيع، يلوح نتانياهو، بشن هجوم بري على رفح قرب الحدود المصرية "للقضاء" على حركة حماس المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى.

ومرار وتكرار، أكد نتانياهو بالإصرار أن الحرب ستتواصل حتى هزيمة حماس، وهو متمسك كذلك بخطته لشن هجوم بري على المدينة والتي يعدّها المعقل الرئيس الأخير لحماس.

وباتت المدينة الجنوبية الواقعة على حدود الملاذ الأخير لنحو 1.5 مليون شخص نزح معظمهم من مناطق أخرى في قطاع غزة، وهو ما يثير مخاوف مصرية من "تهجير المدنيين" نحو شبه جزيرة سيناء.

ولذلك يربط عيد، عرض "أصحاب الأرض" بإصرار نتانياهو على اجتياح رفح بريا، وهو ما "دفع مصر لتوجيه مثل هذه الرسائل".

والحرب في غزة قضية "جيوسياسية هامة" لمصر، واجتياح رفح بريا يمس "الأمن القومي المصري"، ولذلك فهي "لن تسمح" بحدوثه حتى لو كان "الثمن اشتعال الحرب"، وفق الباحث بشؤون الشرق الأوسط.

ومن جانبه يشير شتيرن إلى أن هذا النوع من "الأغاني القومية الوطنية" يهدف لتعبئة عواطف الشعوب المتحمسة وبث الانتماء لديها، لكنه يأتي حاليا بالتزامن مع "الحروب".

وجميع "الرسائل والإشارات والرموز"، تدعو في النهاية لمواجهة "عسكرية مع العدو الإسرائيلي"، ما يساهم في استمرار" دوامة العنف"، حسبما يؤكد شتيرن.

واندلعت الحرب في قطاع غزة إثر هجوم حركة حماس غير المسبوق في السابع من أكتوبر، الذي أسفر عن مقتل 1200 شخص، معظمهم مدنيون، وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

وردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل "القضاء على الحركة"، وتنفذ منذ ذلك الحين حملة قصف أتبعت بعمليات برية منذ 27 أكتوبر، ما تسبب بمقتل 33634 فلسطينيا، غالبيتهم من النساء والأطفال، وإصابة 75993، وفق أحدث حصيلة لوزارة الصحة التابعة لحماس صدرت، الجمعة.