مسيحيون في غزة بعد تعرض كنيستهم لضربة
مسيحيون في غزة بعد تعرض كنيستهم لضربة

مع استمرار الحرب في غزة بين الجيش الإسرائيلي وحركة حماس، تعاني الأقلية المسيحية الصغيرة في القطاع من أوضاع صعبة أسوة ببقية السكان، حيث لجأ معظمهم إلى كنيستين بحثا عن ملاذ آمن لأطفالهم، بحسب تقرير نشرته صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية.

وكنيسة القديس برفيريوس هي أقدم كنيسة في قطاع غزة لا تزال مفتوحة، وهي مبنية فوق ضريح القديس برفيريوس الناسك والأسقف الغزي الذي عاش في القرن الخامس الميلادي، وتقع بجانب مسجد في البلدة القديمة في غزة.

ويتراوح إجمالي عدد المسيحيين في غزة ما بين 800 إلى 1000 شخص فقط، وجميعهم تقريبًا يختبئون الآن في سانت بورفيريوس وكنيسة العائلة المقدسة القريبة، وهي جزء من آخر أبرشية كاثوليكية متبقية في مدينة غزة.

وقال رام طرزي، الذي كان يدير مركزاً ثقافياً أرثوذكسياً قبل الحرب، والذي دمرته غارة جوية إسرائيلية: "تستضيف هاتان الكنيستان 340 عائلة، أي ما يمثل جميع المسيحيين تقريباً في غزة".

وفر حوالي 20 من عائلة طرزي، وهي عشيرة كبيرة من المسيحيين الفلسطينيين، من منازلهم في مدينة غزة بحثًا عن الأمان النسبي في كنسية القديس بورفيريوس.

وقال طرزي في اتصال هاتفي من داخل الكنيسة: "غادرنا.. تحت القصف. منازلنا تقع في 3 مبان بجانب بعضها البعض، لكن بعد أكثر من شهر هنا، لسنا متأكدين مما إذا كانت قد نجت من الدمار والقصف".

وتنام العائلات التي تعيش في مجمع سانت بورفيريوس على فرشات موضوعة على أرضيات المباني، التي كانت بمثابة مكاتب للموظفين ومساكن للكهنة.

وتوفر الألواح الشمسية كمية صغيرة من الطاقة، تكفي فقط لشحن الهواتف، بينما يلعب الأطفال الذين يشعرون بالملل داخل ساحات المجمع المكشوفة.

آثار قصف إسرائيلي على قطاع غزة ردا على هجمات حماس
"موجات فرار ومخاوف من القادم".. أوضاع إنسانية صعبة في غزة
يعاني قطاع غزة من أوضاع إنسانية صعبة عقب الهجوم المباغت الذي شنته حركة حماس، المصنفة إرهابية، على الأراضي الإسرائيلية، فجر السبت، مما إلى وقوع تصعيد خطير أدى إلى حدوث موجات فرار للعديد من السكان خوفا من تعرض منازلهم للقصف، بالإضافة إلى وجود شح كبير في الأدوية والمستلزمات الطبية الضرورية لمعالجة المصابين وإجراء تدخلات جراحية صعبة ومعقدة.

ومثلهم كمثل 2.3 مليون فلسطيني آخرين في القطاع، يعاني المسيحيون هناك أوضاعا إنسانية صعبة، إذ لم يتبق سوى القليل من الطعام في الكنائس، ولا يوجد شيء تقريبًا يمكن شراؤه من المتاجر القريبة.

وأوضح طرزي أن مجمع كنيسة القديس بورفيريوس لا يزال لديه كمية قليلة من الوقود، يتم استخدامها بشكل مقتصد لضخ مياه الشرب.

وتعتبر إسرائيل مدينة غزة مركز الثقل بالنسبة لحركة حماس، المصنفة إرهابية بالولايات المتحدة ودول أخرى، والتي تعهدت حكومة رئيس الوزراء، بنيامين نتانياهو، بـ"القضاء عليها" بعد أن شن مسلحوها هجمات غير مسبوقة في 7 أكتوبر، أدت إلى مقتل حوالي 1200 شخص، معظمهم من المدنيين، وبينهم نساء وأطفال، بحسب السلطات الإسرائيلية.

في المقابل، قال مسؤولو الصحة في غزة، إن أكثر من 13 ألف شخص قتلوا، منذ أن شنت إسرائيل حملتها العسكرية، أغلبهم من المدنيين وبينهم نساء وأطفال.

أمان مفقود

وكانت غارة جوية إسرائيلية في 19 أكتوبر، قد دمرت أحد المباني التي تؤوي عائلات مسيحية في مجمع القديس بورفيريوس، مما أسفر عن مقتل 17 شخصا، بينهم 4 ضحايا من أقارب طرزي، وقد جرى دفنهم جميعا داخل الكنيسة.

وقال رامز، الذي فقد أطفاله الثلاثة (سهيل وجوليا ومجد) في تصريحات إعلامية: "لقد جئنا إلى هنا (الكنسية) بحثًا عن الأمان في بيت الرب".

وتابع الرجل الذي خسر 7 أفراد آخرين من عائلته وأقاربه في القصف: "لا يوجد مسلحون أو أسلحة هنا".

وقال الجيش الإسرائيلي إن الكنيسة "لم تكن الهدف المقصود"، موضحا أن الغاية كانت "ضرب مركز قيادة قريب لحماس"؛ لافتا إلى "وجود مراجعة داخلية بشأن هذه الواقعة".

وعن تاريخهم في هذه البقعة الصغيرة، قال متري الراهب، القس اللوثري ورئيس ومؤسس جامعة دار الكلمة في بيت لحم، إن وجود المسيحيين في غزة "قديم قدم المسيحية"، مضيفا: "لقد ذكرت غزة 8 مرات في العهد الجديد".

لكن حتى قبل الحرب، كان عدد السكان المسيحيين في القطاع، الذي تبلغ مساحته 365 كيلومترا مربعا، يتضاءل. فقد كان هناك 1750 مسيحياً في قطاع غزة عام 1997، بحسب الراهب، وهو رقم انخفض إلى النصف منذ ذلك الحين.

إسرائيل طلبت من سكان القطاع التوجه إلى جنوب غزة
وزيرة إسرائيلية تدعو لـ"إعادة توطين" سكان غزة بالخارج ودعم "حياتهم الجديدة" بالأموال
اقترحت وزيرة الاستخبارات الإسرائيلية، غيلا غملئيل، تعزيز "إعادة التوطين الطوعي" للفلسطينيين في غزة خارج القطاع، لافتة إلى أن فكرة إعادة السلطة الفلسطينية للسيطرة على القطاع "فشلت في الماضي وستفشل مستقبلا".

وسعى الكثيرون إلى الحصول على فرص للهروب من الحياة المقيدة في المنطقة الفقيرة، التي تعاني حصارا وفقرا مدقعا منذ سيطرة حركة حماس على السلطة عام 2007.

وقال الراهب: "إن ثلث الذين غادروا انتقلوا إلى بيت لحم، مستفيدين من التصاريح الإسرائيلية للذهاب إلى هناك لقضاء عيد الميلاد قبل الاستقرار فيها، بينما هاجر آخرون إلى خارج البلاد".

ويخشى الراهب من أن إسرائيل "تتبنى استراتيجية الأرض المحروقة" في غزة، "حتى لا تكون صالحة للسكن مرة أخرى"، وفق الصحيفة البريطانية.

وانتقل مئات الآلاف من سكان شمالي قطاع غزة إلى جنوبه، بعد طلب إسرائيلي بالإخلاء "حفاظاً على سلامة المدنيين"، لكن العديد من المسيحيين النازحين يخشون من التوجه نحو الجنوب.

وفي هذا الصدد، قال القس السابق للكنيسة المعمدانية في غزة، حنا ماهر، إن زوجته جانيت وعائلتها لا يزالون في المجمع، مضيفا: "على الأقل يوجد في مدينة غزة كنيسة تمنحهم سقفا فوق رؤوسهم".

إسرائيل كانت دعت سكان شمال قطاع غزة إلى النزوح جنوبا
مطالبات بالتحقيق في "جرائم حرب" بغزة.. هل للمحكمة الجنائية سلطة على إسرائيل؟
قدمت 5 دول و3 منظمات فلسطينية غير حكومية، طلبات إلى المحكمة الجنائية الدولية من أجل التحقيق في الأوضاع الجارية في الأراضي الفلسطينية، وخصوصا في قطاع غزة الذي تشن فيه إسرائيل هجمات ضد الفلسطينيين ردا على هجمات السابع من أكتوبر.

وتابع: "لقد حاول الناس المغادرة أكثر من مرة، بيد أن بعضهم علق في الاشتباكات ومنهم من قضى نحبه".

وقال ماهر إن معلمة موسيقى، تدعى إلهام فرح، والتي كانت تبلغ عن العمر 84 عاماً، لجأت إلى كنيسة العائلة المقدسة بعد صدور أوامر الإجلاء من الجيش الإسرائيلي.

وأوضح أن تلك السيدة الطاعنة في السن أصيبت، الأحد، برصاصة في ساقها عندما خرجت لتتأكد من أن منزلها لا يزال قائماً، حيث لفظت أنفاسها الأخيرة في الشارع.

وأكد القس أن "أحدا لم يستطع التدخل لإسعافها وإنقاذها، لأن الأوضاع كانت خطيرة للغاية".

ولفت ماهر إلى أنه كان في زيارته لبلده الأم، مصر، عندما اندلعت الحرب في غزة، وبالتالي لم يستطع العودة إلى القطاع للاجتماع بأسرته، مشيرا إلى أنه يقضي معظم يومه في محاولة الاتصال بزوجته، مردفا: "في بعض الأحيان يمر يومين قبل أن أتمكن من سماع صوتها".

ومع انخفاض درجات الحرارة، يشعر ماهر بالقلق من عدم وجود مكان لشراء ملابس دافئة لأطفاله، في حين تراود طرزي هواجس مخيفة بشأن نفاد الطعام في الكنسية قبل نهاية الأسبوع المقبل.

وختم بالقول: "ليس لدينا مياه شرب نظيفة جداً، ومخزون الأدوية قليل.. كل ما نريده هو أن تضع الحرب أوزارها بسرعة".

ارتفعت وتيرة العنف في الضفة بالتزامن مع حرب غزة
ارتفعت وتيرة العنف في الضفة بالتزامن مع حرب غزة

قالت وزارة الصحة الفلسطينية، الجمعة، إن قوات الجيش الإسرائيلي "قتلت ٦ فلسطينيين" خلال مداهمة في مخيم الفارعة قرب بلدة طوباس شمال شرقي نابلس بالضفة الغربية، الجمعة.

ونشرت الوزارة أسماء القتلى الستة، ومن بينهم طفل عمره 14 عاما، بينما أكبر القتلى يبلغ من العمر 36 عاما.

ونقلت وكالة رويترز عن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي قوله، إنه "يتحقق" من التقارير الفلسطينية.

محدث الصحة: ٦ شهداء برصاص الاحتلال في مخيم الفارعة: ١- عمر باسم محمود صبح (٢٣ عاماً). ٢- ماهر عبد الله أحمد جوابرة (١٤...

Posted by ‎وزارة الصحة الفلسطينية‎ on Friday, December 8, 2023

وشهدت الضفة الغربية تصاعدا في أعمال العنف بالتوازي مع الحرب التي تخوضها إسرائيل مع حركة حماس في قطاع غزة.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، نقلا عن مراسلتها، أن "قوات إسرائيلية خاصة تسللت إلى مخيم الفارعة" صباح الجمعة، و"لاحقا دفعت بتعزيزات عسكرية إليه، فيما اعتلى القناصة أسطح عدد من المباني، مما أدى لاندلاع مواجهات، وسط إطلاق نار كثيف وسماع أصوات انفجارات".

وخلال الليلة الماضية، ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، أن الجيش الإسرائيلي اقتحم مناطق مختلفة بالضفة الغربية، من بينها قرى غرب جنين وبلدات وأحياء في الخليل ومدينتي رام الله والبيرة، بجانب اعتقال فلسطينيين من بيت لحم.

وتجاوز عدد القتلى الفلسطينيين بالضفة الغربية على يد القوات الإسرائيلية ومستوطنين منذ اندلاع الحرب في غزة، إلى أكثر من 260 شخصًا، بحسب السلطات الصحية في رام الله، فيما بلغ عدد القتلى بالضفة منذ بداية العام إلى أكثر من 470 شخصا.

من جانبه، يقول الجيش الإسرائيلي إن أنشطته العسكرية في الضفة الغربية، تأتي بهدف "ملاحقة مطلوبين بتهم إرهابية".

يذكر أن هجوم حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر، أسفر عن مقتل 1200 شخص معظمهم من المدنيين وبينهم نساء وأطفال، وفقا للسلطات الإسرائيلية. كما اختطفت الحركة نحو 240 رهينة ونقلتهم إلى قطاع غزة.

وردت إسرائيل على الهجوم بحملة قصف متواصلة على قطاع غزة، وتنفذ منذ 27 أكتوبر عمليات برية واسعة النطاق، مما أدى إلى مقتل أكثر من 17 ألف شخص معظمهم من المدنيين وبينهم نساء وأطفال، وفق آخر حصيلة لسلطات القطاع الصحية.