دخان يتصاعد بعد غارات جوية إسرائيلية على غزة في 21 نوفمبر 2023
دخان يتصاعد بعد غارات جوية إسرائيلية على غزة في 21 نوفمبر 2023

مع تزايد التصريحات والمؤشرات حول "صفقة مرتقبة وهدنة مؤقتة" في قطاع غزة، يرصد محللون إسرائيليون وفلسطينيون تأثير تلك الصفقة على مسار الحرب بين إسرائيل وحركة حماس، والتي يرون فيها "فرصة لالتقاط الأنفاس" قبل استكمال متوقع للعمليات الميدانية.

كيف ترى إسرائيل "الصفقة المرتقبة"؟

لا يزال مصير الغالبية العظمى من المختطفين مجهولا، وأفرجت حماس عن أربع نساء، بينما أعلن الجيش الإسرائيلي تحرير جندية مختطفة، والعثور على جثتين لمختطفتين.

وفي تصريحات لموقع "الحرة"، يؤكد المحلل السياسي الإسرائيلي، يوآب شتيرن، أن الطرفين بحاجة "لإتمام الصفقة المرتقبة"، والتي سوف تمثل فرصة ميدانية "لالتقاط الأنفاس".

وسوف تؤثر الصفقة المرتقبة على الأوضاع الميدانية، لأنها "تلزم الطرف الإسرائيلي بالتمركز والتموضع في المناطق الموجود بها"، ما يعني أن القوات الإسرائيلية "لن تستطيع التقدم أو التراجع"، حسبما يوضح شتيرن.

لكنه يشدد على أن إسرائيل قادرة على العودة للمعارك وبقوة وبزخم "بعد انتهاء المهلة" التي لن تؤثر على قدرات أو إمكانات الجيش الإسرائيلي ميدانيا، حسبما يقول.

ويرى أن حماس سوف تستغل الهدنة المرتقبة للاستعداد لمواجهة الهجوم الإسرائيلي والتصدي له، وللعمل على "تصوير حجم الدمار الذي لحق بالقطاع"، والترويج لذلك إعلاميا في مواجهة الزخم الدولي الذي يؤكد "حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها".

ويعتقد أن الحركة تعول على الصفقة والهدنة لأنها قد تقود لـ"وقف المعارك" في قطاع غزة، لأن استمرار المعارك "يشكل خطرا وجوديا" على عناصر الحركة التي تتكبد "خسائر كبيرة وتتعرض لضربات قاسية".

ويشير شتيرن إلى أن حماس تسعى لـ"وقف المعارك، والتفاوض على صفقات إضافية ومراحل أخرى من تبادل الأسرى"، بهدف "الوصول لبر الأمان".

وعلى جانب آخر، تحتاج إسرائيل للصفقة أيضا لإعادة المختطفين وخاصة "الأطفال والأمهات وربما كبار السن لبيوتهم آمنين، قبل أن يموتوا داخل القطاع"، حسبما يؤكد المحلل السياسي الإسرائيلي.

ويؤكد وجود "ضغط شعبي" على الحكومة الإسرائيلية، في ظل وجود "حاجة إنسانية ملحة" لإعادة المختطفين لبيوتهم، وهذا ما يمثل "المصلحة الإسرائيلية" قبل كل شيء.

وفجر الثلاثاء، قال رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية، إن الحركة "تقترب من التوصل لاتفاق هدنة" مع إسرائيل، بينما يستمر الهجوم على غزة وإطلاق الصواريخ على إسرائيل.

وقال هنية، في بيان أرسله أحد مساعديه إلى وكالة "رويترز": "سلمت الحركة ردها للإخوة في قطر والوسطاء، ونحن نقترب من التوصل لاتفاق الهدنة".

وتواصل موقع "الحرة" مع المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية، ليور حياة، لكنه رفض التعليق على ما قاله هنية وما ذكرته التقارير الإعلامية حول قرب الهدنة مع حماس.

ومن جانبه، يتحدث المحلل السياسي الإسرائيلي، إيلي نيسان، عن "تفاؤل حذر" بشأن الصفقة المرتقبة داخل إسرائيل.

وحتى الآن فإن مسودة المناقشات تتم بـ"الأحرف الصغيرة"، وإذا كانت البنود مقبولة بالنسبة لإسرائيل، فستتم الصفقة، وفق حديثه لموقع "الحرة".

ويرى المحلل السياسي الإسرائيلي أن قيادات حماس تحاول "ممارسة الحرب النفسية على إسرائيل، ودق إسفين" بين الحكومة الإسرائيلية وعائلات المختطفين.

ويشير نيسان إلى مخاوف إسرائيلية بشأن الصفقة المرتقبة وتتعلق بإمكانية "تلاعب" القيادات العسكرية لحركة حماس وعلى رأسهم، يحيى السنوار، بالصفقة بهدف "ممارسة الضغوط على إسرائيل".

ويعتبر السنوار الشخصية الأبرز التي حملتها إسرائيل مسؤولية هجوم السابع من أكتوبر، ووصفه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، بأنه "رجل ميت يمشي"، قاصدا الهدف المتعلق بقتله.

وقد يقول السنوار إنه "لم يعثر على كافة المختطفين خلال ٥ أيام"، لأنهم موجودين لدى فصائل فلسطينية مختلفة، بهدف "إعادة تنظيم صفوف حماس"، وفق حديث المحلل السياسي الإسرائيلي.

ويرى نيسان أن السنوار يريد وقف طيران الطائرات المسيرة في سماء غزة والتي تجلب الكثير من "المعلومات الاستخباراتية" للجيش الإسرائيلي، بهدف استغلال ذلك لاحقا.

كيف يرى الفلسطينيون الصفقة؟

يؤكد المحلل السياسي الفلسطيني، أشرف العكة، أن "الصفقة إذا تمت" سوف تعني وقف أعمال القتال برا وجوا لمدة خمسة أيام في غزة، ما يعني "التقاط حماس وإسرائيل أنفساهما" في ظل وضع ميداني معقد وصعب.

ويتكبد الجيش الإسرائيلي "خسائر في الجنود والآليات" منذ أن بدأ بتنفيذ عمليات برية في داخل غزة، في 27 أكتوبر، وفق حديثه لموقع "الحرة".

وقال الجيش الإسرائيلي إن عدد جنوده الذين قتلوا في غزة منذ بداية الحرب وصل إلى 67، حسبما ذكرت وكالة "فرانس برس".

وقد يسعى الجيش الإسرائيلي لاستغلال فترة الهدنة المرتقبة لـ"وضع تغييرات وترتيبات ميدانية"، حسبما يرجح العكة.

وعلى جانب آخر سوف تسعى حماس لـ"استكشاف طبيعة تقدم القوات الإسرائيلية" على عدة محاور، حسبما يضيف العكة.

وفي سياق متصل، يشير المحلل السياسي الفلسطيني، عزام شعث، إلى أن "الأهداف العسكرية الكبيرة التي وضعتها إسرائيل في قطاع غزة لم تتحقق".

وبعد هجوم السابع من أكتوبر، توعدت إسرائيل بـ"القضاء"على حماس وإنهاء حكمها في غزة، وتشن قصفا جويا ومدفعيا بلا هوادة على القطاع، لكن ذلك لم يتم حتى الآن، ولم يتم كذلك إطلاق سراح المختطفين، ما دفع بإسرائيل للبحث عن "اتفاق سياسي"، وفق حديثه لموقع "الحرة".

وميدانيا، تحتاج إسرائيل للصفقة المرتقبة حتى لا تفقد عدد أكبر من "المختطفين"، الذين أعلنت حماس "مقتلهم" بسبب القصف الجوي، وإنقاذ الأحياء منهم في مواجهة ضغوط تتعرض لها الحكومة الإسرائيلية في الداخل الإسرائيلي، حسبما يوضح شعث.

وتواصل موقع "الحرة" مع المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي، إيلا، للتعليق على ذلك، لكنها لم تجب.

ويرى شعث أن حماس تدرك "مأساوية الأوضاع الإنسانية في غزة"، ولذلك فإن تهدئة لمدة خمسة أيام "يمكن جزئيا أن تصلح الأحوال"، في انتظار حل نهائي بوقف كامل لإطلاق النار وتفاوض سياسي من أجل الوصول لاتفاق نهائي بضمانات دولية.

"أقرب نقطة"

الثلاثاء، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية القطرية، ماجد الأنصاري، أن المفاوضات بوساطة قطرية بشأن المختطفين الذين تحتجزهم حركة حماس منذ هجومها على إسرائيل، بلغت "أقرب نقطة" من التوصل إلى اتفاق منذ بداية الحرب في السابع من أكتوبر.

وقال الأنصاري في مؤتمر صحفي في الدوحة إن "الوساطة وصلت إلى مرحلة حرجة ونهائية وتجاوزت القضايا الجوهرية والمحورية، والمتبقية هي قضايا محدودة، وبالتالي هذا يعني (أنها) في أقرب نقطة وصلنا إليها للوصول إلى اتفاق منذ بداية هذه الأزمة".

وأضاف "نحن متفائلون، متأملون جدا.. لكننا أيضا حريصون جدا على نجاح هذه الوساطة في التوصل إلى هدنة إنسانية".

والاثنين، أعلن الرئيس الأميركي، جو بايدن، أنه "يعتقد" أن التوصل إلى اتفاق للإفراج عن مختطفين تحتجزهم حركة حماس في قطاع غزة بات وشيكا.

وفي وقت لاحق الاثنين، قال المتحدث باسم البيت الأبيض، جون كيربي، "نحن أقرب ما نكون (للتوصل إلى اتفاق).. نحن واثقون.. ولكن يبقى عمل (للقيام به).. لا شيء منجزا ما دام الأمر غير مكتمل".

وفي تصريحات لقناة "الحرة"، الثلاثاء، قال المتحدث الإقليمي باسم الخارجية الأميركية، صامويل وربرغ:" لن نستبق أي إعلان رسمي بشأن الاتفاق المحتمل لإطلاق المختطفين المحتجزين في غزة".

وأضاف:" نحن على تواصل مع كل الأطراف المهمة فيما يتعلق بجهود التوصل لاتفاق لإطلاق المختطفين".

ماذا نعرف عن "الصفقة المرتقبة"؟

تجري حاليا مناقشات منفصلة حول احتمال إطلاق سراح بعض المختطفين من خلال وسطاء، حيث تتواصل إسرائيل والولايات المتحدة مع "حماس فقط" عن طريق الرسائل التي ينقلها المفاوضون في مصر وقطر، حسب تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز".

قال مصدر مطلع لـ"رويترز "، الثلاثاء، إن الاتفاق الذي تتوسط فيه قطر بين إسرائيل وحماس لإطلاق سراح المختطفين ووقف الأعمال القتالية لعدة أيام في "مراحله النهائية" وإنه "أقرب من أي وقت مضى".

وأضاف المصدر أن الاتفاق ينص على إطلاق سراح حوالي 50 مختطفا من المدنيين محتجزين لدى حماس وإطلاق سراح نساء وأطفال فلسطينيين من السجون الإسرائيلية.

وسيمثل الاتفاق أكبر إطلاق سراح للمختطفين وأول تبادل منذ بدء الحرب في السابع من أكتوبر.

وفي سياق متصل، قال مصدران مطلعان على المفاوضات الجارية حول الاتفاق بين إسرائيل وحماس لوكالة "فرانس برس" إن "الصفقة تتضمن هدنة لخمسة أيام تشمل وقفا شاملا لإطلاق النار والأعمال القتالية، ووقفا تاما لتحليق الطيران الإسرائيلي في سماء قطاع غزة، باستثناء مناطق الشمال حيث سيوقف تحليق الطيران لمدة ست ساعات يوميا فقط".

وأضاف المصدران أن "الصفقة تتضمن إطلاق سراح ما بين 50 ومئة" مختطف في قطاع غزة "لدى حماس والجهاد الإسلامي من المدنيين وحملة الجنسيات الأجنبية من غير الجنود، مقابل إفراج إسرائيل عن 300 أسير من الأطفال والنساء" الفلسطينيين".

وأوضح المصدران أن الإفراج عن هؤلاء "سيتم على مراحل، بمعدل عشرة مختطفين من الإسرائيليين يوميا مقابل ثلاثين أسيرا فلسطينيا، على أن يتم الإفراج عمن يتبقى في اليوم الأخير".

ويتضمن الاتفاق أيضا، وفق المصدرين، "إدخال ما بين مئة و300 شاحنة من المساعدات الغذائية والطبية بما في ذلك الوقود، إلى كافة مناطق القطاع، بما فيها الشمال".

ولفت المصدران إلى أن "حماس والجهاد الإسلامي أبلغتا الوسيط المصري بموافقتهما مبدئيا على بنود الصفقة"، مشيرين إلى أن "احتمالات التغيير في البنود تبقى قائمة".

وبحسب المصدرين فإن "إسرائيل أصرت على ترابط العائلة، أي أنه في حال الإفراج عن سيدة ينبغي الإفراج أيضا عن زوجها حتى لو كان عسكريا، وهو ما رفضته حماس، لكن مصر وقطر تعملان حاليا بتنسيق مع الإدارة الأميركية لإنهاء هذه النقطة".

وما أن تُحل هذه النقطة العالقة "سيتم إعلان موعد الهدنة الإنسانية لخمسة أيام قابلة للتجديد"، وفق المصدرين.

واندلعت الحرب بين إسرائيل وحماس بعد هجوم مباغت شنته الحركة على مواقع عسكرية ومناطق سكنية محاذية لقطاع غزة، أدى إلى مقتل 1200 شخص، معظمهم مدنيون وبينهم نساء وأطفال، واختطاف 239 شخصا، وفق السلطات الإسرائيلية.

ومنذ ذلك الحين، ترد إسرائيل بقصف جوي وبحري وبري مكثف على القطاع المحاصر، أتبعته بعملية برية لا تزال متواصلة، وبلغت حصيلة القتلى في غزة أكثر من 13 ألفا و300 شخص، غالبيتهم من النساء والأطفال، فضلا عن إصابة ما يزيد على 30 ألف شخص، بحسب آخر حصيلة نشرتها وزارة الصحة التابعة لحركة حماس، الاثنين.

 فلسطينيون يبكون قرب جثة أحد أحبائهم الذين قُتلوا خلال القصف الإسرائيلي على البوابة الأمنية لمقر وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)  في مدينة غزة في 23 يونيو 2024.
فلسطينيون يبكون قرب جثة أحد أحبائهم الذين قُتلوا خلال القصف الإسرائيلي على البوابة الأمنية لمقر وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في مدينة غزة في 23 يونيو 2024.

قال شهود إن ثمانية فلسطينيين قتلوا الأحد في غارة جوية إسرائيلية على مقر للتدريب قرب مدينة غزة يستخدم لتوزيع المساعدات، بينما توغلت الدبابات الإسرائيلية في مدينة رفح جنوبي القطاع.

وأضاف الشهود الفلسطينيون أن الغارة أصابت جزءا من مقر مركز للتدريب المهني تديره وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) التي تقدم الآن المساعدات للأسر النازحة.

وقال أحد الشهود، ويدعى محمد طافش، "فيها ناس جاية تستلم كوبونات، وفيها ناس شاردة من دورها مفيش لهم متوى، فقاعدين هنا بيعبوا مياه، وإيشي بيستلموا كوبونات، فجأة سمعنا صوت لهواية (شيء يسقط) وطلعنا نجري. واللي معاه غالون مياه رماه".

وشاهد مصور من رويترز مبنى منخفض الارتفاع وقد دمر بالكامل وجثثا ملفوفة في بطانيات ملقاة على جانب الطريق في انتظار نقلها.

وأضاف طافش "طلعنا الشهدا، اللي بيبيع براد (مشروبات باردة) واللي بيبيع المعجنات، وفيه شباب بيستلموا الكوبونات، وفيه من اللي بيوزعوا. أربعة شهداء أو خمسة تقريبا، وفيه 10 إصابات".

وقال الجيش الإسرائيلي إن الموقع، الذي ذكر أنه كان في الماضي مقرا للأونروا، يستخدمه مقاتلو حركتي حماس والجهاد الإسلامي. وأشار إلى اتخاذ إجراءات احترازية قبل الهجوم لتقليل مخاطر إلحاق الأذى بالمدنيين.

وأضاف الجيش في بيان "هذا الصباح (الأحد)، قصفت طائرات مقاتلة تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي، بتوجيه من مخابرات الجيش الإسرائيلي والشاباك، البنية التحتية الإرهابية التي كان يعمل فيها إرهابيو حماس والجهاد الإسلامي".

ومضى يقول "هذا مثال آخر على استغلال حماس الممنهج للبنية التحتية المدنية وللسكان المدنيين كدروع بشرية لأنشطتها الإرهابية".

وتنفي حماس الاتهامات الإسرائيلية بأنها تستخدم المدنيين دروعا بشرية أو تستخدم المنشآت المدنية لأغراض عسكرية.

وقالت جولييت توما مديرة التواصل والإعلام في الأونروا إن الوكالة تدرس تفاصيل الهجوم الذي ورد في هذا التقرير قبل تقديم مزيد من المعلومات.

وأضافت "منذ بداية الحرب، سجلنا أن ما يقرب من 190 من مبانينا قد أصيبت. وهذه هي الغالبية العظمى من مبانينا في غزة".

وأضافت أن 193 من أعضاء فريق الأونروا قتلوا في الصراع.

تقدم في رفح

بعد مرور أكثر من ثمانية أشهر على بدء حرب إسرائيل على القطاع الفلسطيني الذي تديره حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) يركز تقدم القوات على منطقتين لم تسيطر عليهما بعد، وهما رفح في الطرف الجنوبي من قطاع غزة والمنطقة المحيطة بدير البلح في الوسط.

وبدأت الحملة البرية والجوية الإسرائيلية في غزة عندما اقتحم مسلحون بقيادة حماس جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر، مما أدى بحسب الإحصاءات الإسرائيلية إلى مقتل نحو 1200 واحتجاز أكثر من 250 رهينة.

ويقول مسؤولو الصحة في غزة إن الهجوم الإسرائيلي اللاحق والمستمر أدى حتى الآن إلى مقتل ما يزيد على 37600 فلسطيني فيما صار جميع السكان تقريبا بلا مأوى وفي أمس الحاجة للمساعدات.

وقال سكان إن دبابات إسرائيلية تقدمت إلى مشارف منطقة المواصي التي تضم خيام النازحين في شمال غرب مدينة رفح بجنوب قطاع غزة الأحد بعد قتال عنيف مع مقاتلين تقودهم حماس، وذلك في إطار هجوم على غرب المدينة وشمالها نسفت فيه عشرات المنازل خلال الأيام القليلة الماضية.

وذكر أحد السكان، الذي طلب عدم ذكر اسمه، عبر تطبيق للتراسل "القتال مع المقاومة مكثف، قوات الاحتلال حاليا متمركزة في منطقة بتطل على منطقة المواصي وهادا سبب نزوح لعائلات كانت بتسكن المنطقة باتجاه خان يونس".

وذكر الجيش الإسرائيلي أنه يواصل "عمليات محددة الأهداف تستند إلى معلومات استخباراتية" في منطقة رفح، وأنه عثر على مخازن أسلحة ومداخل أنفاق وقتل مسلحين فلسطينيين.

وقال الجناحان المسلحان لحركتي حماس والجهاد الإسلامي إن مقاتليهما هاجموا القوات الإسرائيلية في رفح بالصواريخ المضادة للدبابات وقذائف المورتر وعبوات ناسفة زرعت مسبقا.

وأدت ضربة جوية أخرى إلى مقتل اثنين في النصيرات بوسط القطاع.

وفي بيت لاهيا بشمال القطاع، قال مسؤولو الصحة في مستشفى كمال عدوان إن طفلين توفيا بسبب سوء التغذية، ليرتفع عدد الأطفال الذين لقوا حتفهم بسبب سوء التغذية أو الجفاف منذ السابع من أكتوبر إلى 31 على الأقل، وهو رقم يقول مسؤولو الصحة إنه أقل من الأعداد الحقيقية.