التوترات بالضفة الغربية تصاعدت منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة حماس بقطاع غزة في السابع من أكتوبر
التوترات بالضفة الغربية تصاعدت منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة حماس بقطاع غزة في السابع من أكتوبر

تحول مخيم اللاجئين بمدينة جنين بالضفة الغربية إلى ما يشبه "منطقة حرب غير معلنة"، حيث يعاني سكانه من الحصار، ويخرجون من المخيم كل ليلة، خوفا على حياتهم وحياة أسرهم، وفق تقرير لصحيفة "واشنطن بوست".

ومن بين سكان المخيم، أحلام أبو غوطنة، وهي أم لثلاثة أطفال وتبلغ من العمر 45 عاما، وتحدثت للصحيفة عن خروجها مع أسرتها من المخيم كل ليلة باتجاه ضواحي مدينة جنين.

وتقول أحلام إن أسرتها "تجمع أغراضها كل ليلة وتأخذها إلى منزل آخر ثم تعود مرة أخرى للمخيم في السابعة صباحا"، مضيفة "هذه ليست حياة".

منطقة "حرب غير معلنة"

وتشهد الضفة الغربية حالة من الاضطراب مع تزايد المداهمات من جانب الجيش الإسرائيلي إلى جانب الهجمات الفلسطينية وأعمال العنف من قبل المستوطنين الإسرائيليين في الأشهر الثمانية عشر الماضية، وفق وكالة "رويترز".

وتصاعدت التوترات بالضفة الغربية منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة حماس المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى، في قطاع غزة في السابع من أكتوبر.

والثلاثاء، قالت وزيرة الصحة الفلسطينية، مي الكيلة، في مؤتمر صحفي في رام الله إن الضفة الغربية شهدت سقوط 260 قتيلا و3200 جريح منذ السابع من أكتوبر، دون ذكر المزيد من التفاصيل.

ويشن الجيش الإسرائيلي عمليات يومية في مناطق متفرقة بالضفة الغربية، ويخوض اشتباكات مع مسلحين فلسطينيين، ويعتقل آخرين.

وفي كل مرة، يوضح الجيش الإسرائيلي أنه ينفذ "عمليات لمكافحة الإرهاب" وتحديدا في مخيم جنين، مشيرا إلى توقيف بعض المتهمين. 

اشتباكات في نابلس بالضفة الغربية في 23 نوفمبر 2023
رغم "هدنة غزة".. لماذا تتصاعد الأحداث بالضفة الغربية؟
شهدت الضفة الغربية حالة من التصعيد بين الجيش الإسرائيلي وجماعات وفصائل "مسلحة"، ما تسبب في مقتل وإصابة واعتقال العشرات، ويكشف مختصون إسرائيليون وفلسطينيون تحدث معهم موقع "الحرة"، أسباب وتداعيات ذلك التصعيد، والمستفاد من وراء ما يحدث هناك. 

وتشير "واشنطن بوست" إلى أن الكثير من سكان مخيم جنين يذهبون كل ليلة للنوم لدى أقاربهم، والبعض الآخر ينتقل إلى فنادق أو غرف مستأجرة، بينما يضطر الفقراء للبقاء داخل المخيم.

وتقول أحلام "في كل ليلة نغادر فيها، نرى مخيم جنين يشبه فيلم رعب، ويبدو مثل منزل كبير لا يوجد فيه أحد".

بالنسبة لأولئك الذين لديهم الوسائل والقدرة على المغادرة، فإن الهروب يوفر بعض الطمأنينة بأنهم وأطفالهم "سيعيشون ليروا يوما آخر".

وتتكرر مشاهد مماثلة كل ليلة في مخيم اللاجئين الذي تحول خلال الشهر الماضي إلى "منطقة حرب غير معلنة"، ويطلق الفلسطينيون على جنين اسم "غزة الصغيرة"، حسبما تشير "واشنطن بوست".

وتم إنشاء المخيم، الذي يأوي أكثر من 22 ألف شخص، في عام 1953 لإيواء الفلسطينيين الذين نزحوا خلال الحرب العربية الإسرائيلية عام 1948.

ويخضع المخيم ومدينة جنين "اسميا" لسيطرة السلطة الفلسطينية، ولكن في مجتمع كان لفترة طويلة معقلا لحركات مسلحة فلسطينية، فإن الأخيرة تمثل "السلطة الحقيقية" هناك، وفي الليل، تقوم القوات الإسرائيلية بمطاردتهم.

وردا على هجوم حماس يوم 7 أكتوبر، كثفت إسرائيل غاراتها داخل المخيم وما حوله لقتل أو اعتقال المسلحين، وكان من بينهم ابن شقيق أحلام، ثائر، الذي قُتل في غارة يوم 9 نوفمبر.

ويقول السكان إن عمليات التوغل خلال الشهر الماضي كانت أكثر" تواترا وعنفا"، من أي عمليات توغل شهدوها منذ عقود. 

وتشمل العمليات الإسرائيلية بالمخيم "ضربات بطائرات بدون طيار يمكنها تدمير المباني متعددة الطوابق في لحظة"، وفق "واشنطن بوست".

"خروج جماعي ليلا"

وقال آدم بولوكوس، مدير شؤون الضفة الغربية بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة "الأونروا"، إن الخوف من الغارات الجوية يقود السكان للخروج الجماعي من المخيم ليلا.

وتقدر "الأونروا" أن ما يصل إلى ثلثي سكان المخيم يغادرون بانتظام للنوم في أماكن أخرى منذ بدء المداهمات بشكل مكثف في أوائل نوفمبر.

وتقول أحلام:" لا يوجد أحد يساعدنا، جنين منسية لأن هناك حربا أخرى"، في إشارة للحرب بغزة.

ولم تعد أحلام أطفالها إلى فصولهم الدراسية منذ منتصف نوفمبر، وتقول "الأمن أهم من التعليم".

وقد حاولت المدارس الأربع التي تديرها "الأونروا" في جنين، بالإضافة إلى مدارس أخرى، إبقاء الفصول الدراسية مفتوحة من خلال تحويل الدراسة عبر الإنترنت.

لكن هناك صعوبات في الوصول إلى الإنترنت بالمخيم، وحتى قبل تكثيف المداهمات الإسرائيلية بجنين في الشهر الماضي، كان الأطفال قد "فقدوا أياما دراسية عديدة بسبب العمليات العسكرية هناك"، كما قال بولوكوس.

وتواصل موقع "الحرة" مع المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، للرد على ما ذكرته" واشنطن بوست" حول استخدام مسيرات لقصف المخيم وحول وجود "حرب غير معلنة" في الضفة الغربية، لكن لم يعلق على ذلك حتى تاريخ نشر هذه المادة. 

وعن السبب وراء هذا التصعيد، أشار الخبير الأمني والاستراتيجي الإسرائيلي، آفي ميلاميد، في تقرير سابق لموقع "الحرة"، إلى اشتباكات مستمرة بين القوات الإسرائيلية و"خلايا إرهابية" في عدة مناطق بالضفة الغربية، خاصة في مخيم جنين.

وهناك احتكاك دائم بين الجيش الإسرائيلي والمسلحين المتواجدين بالضفة، في ظل رغبة إسرائيلية بـ"إخماد النيران" التي تريد حركتي حماس والجهاد الإسلامي إشعالها هناك بالتخطيط لـ"عمليات إرهابية ومحاولة تنفيذها"، وفق حديث ميلاميد.

وتحدث ميلاميد عن "عمليات عسكرية إسرائيلية مستمرة لمنع تلك المحاولات والتصدي لها"، بعد تحول مخيم جنين إلى "بؤرة إرهاب" وعدم قدرة السلطة الفلسطينية على السيطرة على الوضع هناك لأسباب مختلفة، على حد تعبيره.

ولذلك فإن الخيار الإسرائيلي هو "المعالجة المباشرة" ومواجهة تلك الجماعات الموجودة بالضفة الغربية خاصة أنها "تهدد أمن إسرائيل وتخطط لعمليات تخريبية"، في ظل "عدم فرض السلطة الفلسطينية سيطرتها" هناك، حسبما يوضح ميلاميد.

لكن على جانب آخر، تحدث المحلل السياسي الفلسطيني، أشرف العكة، عن مخطط إسرائيلي لـ"حسم الصراع" بالضفة الغربية على طريقة التوسع الاستيطاني وضمها، وتقويض أي شكل لـ"الاستقلالية الفلسطينية".

وهذا ما يدفع القوات الإسرائيلية لـ"اجتياح واقتحام بعض المناطق"، لتقول إنها تواجه "كتائب وألوية فلسطينية في جنين وطولكرم ونابلس"، وفق حديث سابق لموقع "الحرة".

واعتبر أن إسرائيل تسمح بطريقة "غير مباشرة"، بوجود بعض تلك الكتائب والجماعات في الضفة الغربية، بهدف "خلق واقع أمني متوتر"، من أجل "استهداف تلك العناصر لاحقا" لتحقيق أهداف أكبر، على حد تعبيره.

واندلعت الحرب بين إسرائيل وحماس بعد هجوم مباغت شنته الحركة على مواقع عسكرية ومناطق سكنية محاذية لقطاع غزة، أدى إلى مقتل 1200 شخص، معظمهم مدنيون وبينهم نساء وأطفال، وتم اختطاف 239 شخصا، وفق السلطات الإسرائيلية.

وردت إسرائيل بقصف جوي وبحري وبري مكثف على القطاع المحاصر، أتبعته بعملية برية، توقفت مؤقتا مع بدء الهدنة، قبل انهيارها.

وبلغت حصيلة القتلى في غزة 15899 شخصا، 70 في المئة منهم من النساء والأطفال، فضلا عن إصابة نحو 42 ألف شخص، فيما بلغ عدد المفقودين قرابة 7 آلاف مفقود، بحسب السلطات التابعة لحماس.

وأطلق سراح عشرات المختطفين والسجناء خلال هدنة استمرت سبعة أيام الشهر الماضي، وتقول السلطات الإسرائيلية إن 15 مختطفا وهم "11 مدنيا وأربعة جنود بينهم ضابط برتبة لواء" قتلوا أثناء اختطافهم لدى حماس.

وتقول حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ عام 2007 إن "القصف الإسرائيلي تسبب بمقتل عدد من المختطفين في القطاع".

ومنذ بداية العملية البرية بشمال قطاع غزة في 27 أكتوبر وحتى الثلاثاء، أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل 80 ضابطا وجنديا.

وبحسب الجيش الإسرائيلي، ما زال 137 رهينة مختطفين في قطاع غزة بينهم 17 من النساء والأطفال، بعد إطلاق سراح 105 رهائن، لقاء الإفراج عن 240 سجينا فلسطينيا من السجون الإسرائيلية خلال الهدنة.

مظاهرات لإسرائيليين ضد نتانياهو لوقف الحرب وإعادة الرهائن.
مظاهرات لإسرائيليين ضد نتانياهو لوقف الحرب وإعادة الرهائن.

تحدثت صحيفة "هآرتس" عن التوقعات بتنظيم يهود أميركيين لاحتجاجات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، خلال زيارته للعاصمة الأميركية واشنطن، موضحة أنه لعقود من الزمن، اعتقد العديد من اليهود الأميركيين أنه من الخطأ انتقاد الدولة الإسرائيلية علنًا أثناء إقامتهم في الولايات المتحدة، لكن سياسات نتانياهو غيرت كل ذلك، خاصة حكومته اليمينية الحالية وسلوكها في حرب غزة.

ومن المتوقع، بحسب الصحيفة، أن تثير زيارة نتانياهو إلى واشنطن، الأسبوع المقبل، رد فعل غير مسبوق من ائتلاف متنوع من المتظاهرين اليهود، بما في ذلك المنظمات التقدمية والجماعات الصهيونية وعائلات الرهائن.

ومن المقرر أن يلقي نتانياهو كلمة أمام جلسة مشتركة للكونغرس، الأربعاء، بدعوة من رئيس مجلس النواب الجمهوري مايك جونسون. وتتزامن الرحلة المثيرة للجدل مع الجهود المستمرة التي تبذلها إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، لتأمين اتفاق الرهائن ووقف إطلاق النار لإنهاء حرب غزة المستمرة منذ تسعة أشهر بين إسرائيل وحماس.

ووفقا للصحيفة، سيكون خطاب نتانياهو أمام الكونغرس وزيارته المحتملة للبيت الأبيض أول زيارة رسمية له إلى واشنطن منذ تشكيل حكومته اليمينية في نهاية عام 2022. وتأتي خلال عام انتخابي أصبحت فيه علاقات نتانياهو مع بايدن متوترة بشكل متزايد، بما في ذلك إصدار مقطع فيديو مؤخرًا حيث اشتكى من منع الإدارة الأميركية شحنات الأسلحة إلى إسرائيل.

مظاهرات لإسرائيليين ضد نتانياهو لوقف الحرب وإعادة الرهائن.

ومن المنتظر تنظيم سلسلة من الاحتجاجات، بشكل تعاوني ومستقل، حيث يتهم المنتقدون نتانياهو بتأخير صفقة الرهائن والتسبب في المزيد من إراقة الدماء من خلال الفشل في إعطاء الأولوية لسلامة كل من الإسرائيليين والفلسطينيين، بحسب الصحيفة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه بالنسبة لبعض المنظمات اليهودية، كان قرار الاحتجاج على الزيارة سهلا. على سبيل المثال، تقول نائبة رئيس "أمينو"، نومي كولتون ماكس، للصحيفة إن مجموعتها الصهيونية التقدمية سوف تثبت أن موقفها مؤيد لإسرائيل وليس مؤيدًا لنتانياهو.

وتضيف: "لقد حضرنا المظاهرة المناهضة للإصلاح القضائي في عام 2023 وأعربنا عن مخاوفنا في المؤتمر الصهيوني العالمي. وحتى بعد 7 أكتوبر كنا ننتقد نتانياهو. وبعد تسعة أشهر، ومع اتساع نطاق الحرب، واصطفافه مع المستوطنين المسيحانيين، وارتفاع عدد القتلى بين الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء، لم يكن بوسعنا أن نبقى صامتين.

وتتابع كولتون ماكس: "نحن نؤمن بنهج دقيق، وهو موقف تقدمي مؤيد لإسرائيل يعارض وجهة النظر الثنائية المتمثلة في كوننا إما مؤيدين لإسرائيل ومؤيدين لليمين أو مناهضين للصهيونية ومعاديين لإسرائيل".

وأعلنت مجموعة أمينو أنها ستتحد مع حركة المغتربين الإسرائيلية الشعبية "أنأكسيبتبل" UnXeptable والمنظمات اليهودية الأخرى وعائلات الرهائن الذين ما زالوا محتجزين في غزة، من أجل "إعلان نتانياهو شخصًا غير مرغوب فيه" في واشنطن.

وكانت منظمة UnXeptable إحدى الجماعات اليهودية الرائدة في أميركا التي احتجت على حكومة نتنياهو على مدار الـ 18 شهرًا الماضية، بعد جهودها لطرح تشريع لإضعاف السلطة القضائية في إسرائيل.

ويقول المؤسس المشارك للمجموعة، أوفير جوتيلزون، للصحيفة: "من الناحية التنظيمية، نقوم بترتيب الاحتجاجات والفعاليات طوال الأسبوع، بدءًا من اجتماع نتانياهو وبايدن، الاثنين، (إذا تعافى الرئيس الأمريكي بعد أن ثبتت إصابته بفيروس كورونا)، حتى الأربعاء عندما يتحدث نتانياهو أمام الكونغرس". ويضيف: "إننا ننظم "أسبوع نتانياهو" على غرار ما فعلناه عندما جاء للتحدث في الأمم المتحدة" في نيويورك، في سبتمبر الماضي.

مظاهرات لإسرائيليين ضد نتانياهو لوقف الحرب وإعادة الرهائن.

وفي حديثه للصحيفة، يشير جوني كليتر، مؤسس مجموعة الانتماء اليهودي في أحد أحياء بروكلين بنيويورك، إلى أن "هناك آراء مختلفة بين اليهود في المجموعة، لكن الكثيرين يحبون إسرائيل بينما يعارضون نتانياهو وسياساته، حيث تفوح رائحة اليأس من تصرفاته، وقد تجنب المساءلة في أحداث 7 أكتوبر".

وأضاف أن إصراره على "النصر الكامل" في غزة يبدو عديم الجدوى، ومن العار أن تتم استضافته في الولايات المتحدة في حين أنه لا يحظى بشعبية كبيرة في إسرائيل ولم يعيد الرهائن إلى الوطن بعد.

مظاهرات لإسرائيليين ضد نتانياهو لوقف الحرب وإعادة الرهائن.

وتذهب المديرة التنفيذية للأجندة اليهودية في نيويورك، فيليسا ويزدوم، إلى أبعد من ذلك، وتصف الأمر بأنه "سريالي" أنه في خضم الحرب الإسرائيلية التي لا تحظى بشعبية متزايدة وبعد أكبر مذبحة لليهود منذ المحرقة، سيتمكن نتانياهو من مخاطبة الشعب الأميركي.

وتقول: "أنا أكثر ارتياحًا للاحتجاج. من المهم بالنسبة لنا أن نكون هناك جنبًا إلى جنب مع مجموعات أكثر تقدمية مثل (توراة) و(جي ستريت)، لأنه بين اليهود التقدميين، هناك إجماع قوي على الاحتجاج ضد نتانياهو".

وتضيف: "لا يستطيع الكثيرون أن يصدقوا أنه قادم"، مشيرة إلى أن هناك أيضًا "خيبة أمل واسعة النطاق" بين يهود نيويورك لأن "بعض ممثليهم سيحضرون خطابه"، في إشارة إلى زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر، الذي انتقد نتانياهو، في مارس، ودعا إلى إجراء انتخابات جديدة في إسرائيل، ومع ذلك أيد دعوة رئيس الوزراء لإلقاء كلمة أمام الكونغرس، الأسبوع المقبل.

وأوضحت الصحيفة أنه رغم مخاوف بعض اليهود الأميركيين، يخطط كثيرون آخرون للسفر إلى واشنطن لإظهار التضامن مع الإسرائيليين وعائلات الرهائن وكذلك الفلسطينيين. ويرجع ذلك جزئيًا إلى العمل الذي قام به نشطاء السلام الإسرائيليون والفلسطينيون، الذين يتطلعون إلى حشد الدعم لوقف إطلاق النار.

وذكرت أنه الأحد الماضي، في كنيسة غودسون التذكارية التاريخية في قرية غرينتش، تجمع حوالي 200 شخص لإجراء نقاش بين ماعوز إينون، وهو إسرائيلي قُتل والداه في نتيف هعسارة، بالقرب من غزة، في 7 أكتوبر، وعزيز أبو سارة، وهو فلسطيني كان عمره 10 سنوات فقط عندما توفي شقيقه متأثرا بجراحه التي أصيب بها بعد احتجازه لمدة عام في سجن إسرائيلي بتهمة رشق الجنود بالحجارة.

وقام إينون وأبو سارة بجولة سريعة في جميع أنحاء الولايات المتحدة، للدعوة إلى المصالحة والسلام. لقد تحدثوا مؤخرًا في Netroots Nation، وهو التجمع السنوي الأول للناشطين التقدميين، وحازا على إشادة الحضور بالإجماع. وفي اليوم التالي، تحدثوا في المجمع العبري في بالتيمور، حيث قال لهم الحاخام إليسا ساكس كوهين: "لقد منحتموني القدرة على التحدث علنًا ضد الحرب ولصالح السلام، وهو أمر لم أتمكن من القيام به من قبل".

وستبلغ رحلتهم ذروتها في واشنطن الأسبوع المقبل، حيث من المقرر أن يجتمعوا مع المشرعين. ويقول إينون لصحيفة "هآرتس": "لست هنا لإقناع أحد بآرائي. أنا هنا لحشد الدعم وكسب الشرعية وبناء ائتلاف ضد الحكومة الإسرائيلية الحالية التي لعبت دورًا تاريخيًا في تدمير إسرائيل. ولذلك دعونا نركز على بناء مجتمع جديد."

وترى الصحيفة أنه بالنسبة لليهود التقدميين، تعتبر الأحداث مثل حدث الأحد في قرية غرينتش ذات أهمية كبيرة. ويعتقد الحاخام مارجو هيوز روبنسون، المدير التنفيذي لمنظمة شركاء من أجل إسرائيل التقدمية، التي استضافت الحدث، أن "هذه الإجراءات تسد فجوة كبيرة في خطاب المجتمع الأميركي اليهودي، حيث لم تُترجم صفقة الرهائن بعد إلى الخطاب اليهودي السائد فيما يتعلق بالمتطلبات الأساسية الضرورية، مثل وقف إطلاق النار، كما أوضح ماعوز هذه الحاجة بوضوح".

مظاهرات لإسرائيليين ضد نتانياهو لوقف الحرب وإعادة الرهائن.

ووفقاً لاستطلاع أجرته القناة 12 الإسرائيلية، الأسبوع الماضي، يعتقد 72% من الإسرائيليين أنه يجب على نتانياهو الاستقالة وتحمل المسؤولية عن إخفاقات إدارته وسوء إدارة الصراع، ما يجعل زيارته المرتقبة نقطة اشتعال لمعارضة واسعة النطاق داخل إسرائيل نفسها.

ومنذ احتجاجات الإصلاح القضائي في العام الماضي، قدم المغتربون الإسرائيليون في مجموعة UnXeptable  رسالة بسيطة إلى اليهود الأميركيين مفادها أن "أكثر شيء مؤيد لإسرائيل يمكنك القيام به هو مقاومة الحكومة الإسرائيلية بقيادة نتانياهو لأنه لا يمثل الإسرائيليين، حتى وفقا لاستطلاعات الرأي أو غالبية اليهود".

وقامت منظمة UnXeptable ببناء تحالف واسع من المنظمات الإسرائيلية، في إسرائيل وخارجها، إلى جانب الجماعات التقدمية اليهودية الأميركية. وقد أشركت قادة يهود محافظين وإصلاحيين. وخلال لقاء مع عضو الكنيست الإسرائيلي جلعاد كاريف (حزب العمل)، تم إخبار اليهود التقدميين بموقف الحكومة تجاه أسر الرهائن ووحشية الشرطة ضدهم.

 

مظاهرات لإسرائيليين ضد نتانياهو لوقف الحرب وإعادة الرهائن.

وإحدى القضايا الأكثر إثارة للجدل بين المتظاهرين الإسرائيليين، بحسب الصحيفة، تتعلق بالانقسام داخل عائلات الرهائن أنفسهم حول ما إذا كانوا سيقبلون صفقة تتضمن وقف إطلاق نار طويل الأمد، وأيضًا حول انتقاد نتانياهو علنًا. وقد تسبب هذا الانقسام في حد ذاته في حدوث صدع كبير بين مجموعات المغتربين الإسرائيليين وعائلات الرهائن.

وأوضحت الصحيفة أن مشاركة وفود متعددة من أسر الرهائن الذين يعملون مع مجموعات مختلفة يشير إلى مدى تعقيد وتنوع وجهات النظر المحيطة بهذه القضية. وقد ركزت مجموعات المغتربين الإسرائيليين، مثل NYC4Kaplan، أجندتها حول تضخيم وإبراز هذه الأصوات.