غزة-  قنابل- خطر
الذخائر غير المنفجرة هي التهديد الأكثر إلحاحا على السكان بعد الحرب وفق التقرير (تعبيرية)

أشار خبراء إلى أن عدم انفجار عدد كبير من القنابل في غزة، بغض النظر إن كانت لحماس أو إسرائيل، سيشكل تهديدا كبيرا لحياة سكان القطاع لفترة طويلة حتى بعد انتهاء الحرب.

ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن الخبير، تشارلز بيرش، قوله "زيادة عن التلوث الذي ستخلفه الحرب،  ستكون هناك مئات إن لم يكن الآلاف من الذخائر غير المنفجرة".

وأضاف أن هناك الكثير من الصواريخ بدائية الصنع لحماس لم تنفجر إضافة إلى الذخائر عالية التقنية التي قدمتها الولايات المتحدة لإسرائيل.

وبيرش خبير في إزالة المتفجرات لدى دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام (UNMAS)، وكان في غزة في ذروة حملة القصف.

وقدر بيرش أن الأمر سيكلف عشرات الملايين من الدولارات وسيستغرق سنوات عديدة لجعل المنطقة بأكملها آمنة.

وشردت الحرب ما يقدر بنحو 80% من سكان غزة، إلى جانب 3% من سكان القطاع الذين قتلوا أو أصيبوا. 

وكان غالبية الضحايا من النساء والأطفال، بحسب وزارة الصحة في غزة.

وبحسب الصحيفة، ستكون عملية عكس هذا النزوح "مهمة ضخمة" حيث تمت تسوية المباني بالأرض، وتم تدمير البنية التحتية، بما في ذلك مجاري مياه الصرف الصحي. 

"والعديد من الأسلحة التي يقول المحللون إنها استخدمت في غزة، بما في ذلك الفسفور الأبيض الحارق المثير للجدل، يمكن أن تتسرب إلى إمدادات المياه" وفق تقرير "واشنطن بوست".

وتقول إسرائيل إنها تهدف إلى تدمير حركة حماس بالكامل، ولا يزال السؤال حول من سيكون لديه السلطة أو الموارد لإعادة بناء القطاع المدمر اقتصاديا دون إجابة.

وقد تكون الذخائر غير المنفجرة هي التهديد الأكثر إلحاحا على السكان بعد الحرب وفق ذات التقرير.

وحتى في أوقات السلام النسبي في غزة، فإن القنابل المتبقية من جولات القتال السابقة تقتل وتشوه بانتظام السكان، وستصبح هذه المشكلة الآن أسوأ.

إرث ثقيل

تشكل الذخائر غير المنفجرة إرثا ثقيلا للحرب، حيث تشكل مخاطر على المدنيين لأجيال عديدة.

وبعض تلك المتفجرات -مثل الألغام المنتشرة في أنحاء أوكرانيا بعد الغزو الروسي-، من المفترض أن تظل خاملة، لكن بعضها الآخر قد لا يكون كذلك، ونفس الأمر ينطبق على غزة.

وغالبا ما تبدو الأسلحة المتفجرة الصغيرة مثل الألعاب للأطفال، ما قد يجعل حياة أطفال غزة الذين نجوا من الحرب في خطر حتى بعد انتهائها. 

كما يمكن أن تنفجر قنبلة مدفونة على عمق كبير تحت الأرض عن غير قصد أثناء جهود إعادة الإعمار، ما يؤدي إلى حدوث وفيات حتى بعد فترة طويلة من انتهاء الصراع.

وتقول دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام، وخبراء، إنه بشكل عام، واحدة من كل 10 ذخائر لا تنفجر، على الرغم من أن الرقم يختلف بشكل كبير حسب نوع السلاح، لكن هذا يشير إلى أن عددا كبيرا منها لا ينفجر في حينه. 

في الصدد، قال جيمس كوان، الذي يقود منظمة HALO Trust، وهي منظمة غير ربحية تعمل على إزالة الألغام "هناك معدلات كبيرة لفشل انفجار بعض الذخائر، خصوصا بالمناطق الحضرية لأن الكثير من أنواع الذخيرة ستهبط بسلاسة من خلال السقف أولا، ثم من خلال عدة طوابق لتستقر في مكان ما بهدوء".

والوضع في غزة يشبه إلى حد ما الوضع في مدينة الموصل العراقية، في أعقاب معركة تحريرها من تنظيم  "داعش" في عام 2017. 

وفي عام 2021، قالت دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام إنها قامت بإزالة أكثر من 1200 ذخيرة من تلكيف، وهي منطقة تقع شمال الموصل.

لكن غزة قد تمثل مشكلة أكثر تعقيدا وفق الصحيفة الأميركية. 

وقال سايمون إلمونت، خبير إزالة الألغام في منظمة "الإنسانية والشمول" غير الربحية والذي عمل في الموصل ومدن أخرى تمت استعادتها من تنظيم "داعش"، إن هناك في كثير من الأحيان منطقة لم تمس نسبيا حيث يمكن للمدنيين أن يعيشوا بينما يعمل خبراء الذخائر في أماكن أخرى.

من ناحية أخرى، ستكون مدينة غزة "غير صالحة للسكن إلى حد كبير بينما تستمر عمليات التطهير"، يؤكد إلمونت.

ورأى هذا الخبير أن المباني المتهالكة في المدينة والأزقة الضيقة "والأنفاق تحت الأرض التي من المحتمل أن تخفي مصانع صواريخ حماس سوف تحتاج إلى عملية شاقة لتطهيرها" وفق قوله.

وقال غاري تومبس، خبير إزالة الألغام السابق في الجيش البريطاني الذي يعمل مع منظمة Humanity & Inclusion "عليك أن تنظر إلى الأمر بشكل ثلاثي الأبعاد، بما في ذلك ما هو موجود تحت الأنقاض".

"ليس لدينا أي فكرة عما يوجد هناك"

العديد من الأسلحة التي يُعتقد أنها استخدمت في غزة مصممة بحيث لا تنفجر عند ملامستها، ولكن بها فتيل مؤجل يسمح لها بالانفجار تحت الأرض أو داخل المباني "لذلك قد يكون من الصعب تحديد موقع هذه الذخائر ".

ويعتقد أن الصواريخ التي تستخدمها حماس والجماعات المسلحة الأخرى، وبعضها موجه إلى إسرائيل والتي تسقط في غزة، لديها معدل فشل مرتفع.

في الجانب الآخر، لفت التقير إلى أن إسرائيل أيضا لم تنشر أرقاما دقيقة بشأن الذخائر التي استخدمتها. 

وفي بداية نوفمبر، قال وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت، إن إسرائيل أسقطت 10 آلاف قنبلة على مدينة غزة، وهو رقم لا يمكن التحقق منه بشكل مستقل. 

ويقول خبراء إن تدمير البنية التحتية الثقيلة يشير إلى استخدام قنابل كبيرة مثل قنبلة مارك 84 التي يبلغ وزنها 2000 رطل، وهي "قنبلة غبية" غير موجهة، تم تحديثها باستخدام نظام JDAM الذي قدمته الولايات المتحدة لتصبح سلاحًا دقيقًا.

وانتقد مشرعون أميركيون إدارة الرئيس، جو بايدن "لافتقارها إلى الشفافية بشأن عدد الأسلحة التي أرسلتها إلى إسرائيل، على عكس المساعدات العسكرية المرسلة إلى أوكرانيا" وفق التقرير.

وقال بيرش من دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام: "ليس لدينا أي فكرة عما يوجد هناك".

ولم يتم توثيق استخدام إسرائيل للذخائر العنقودية، التي تثير مخاوف متزايدة بشأن التأثير العشوائي وارتفاع معدلات الفشل، في الصراع الدائر، رغم أنها فعلت ذلك في الماضي. 

وفي حين أن خبراء إزالة الألغام لديهم بعض المعرفة بصواريخ JDAM الأميركية الصنع أو قذائف المدفعية المتفجرة، على سبيل المثال، إلا أن معظمهم عملوا بشكل نادر مع الأسلحة المنتجة في إسرائيل مثل سلسلة صواريخ سبايك.

قال ديفيد ويلي، خبير إزالة الألغام في المجموعة الاستشارية للألغام "يمكن أن يكون نوع الصمامات في هذه العناصر معقدًا للغاية".

ونادرا ما يساعد المصنعون خبراء إزالة الألغام، وغالبا ما تكون تقنيات نزع فتيل الألغام التي تستخدمها الجيوش سرية.

إلى ذلك، يعد  تطهير غزة من المتفجرات معقدا بسبب الضوابط الحدودية الصارمة. 

فلسطينيون يسيرون وسط الأنقاض بمخيم جباليا
فلسطينيون يسيرون وسط الأنقاض بمخيم جباليا

تجري في مصر، الأحد، جولة جديدة من المباحثات الهادفة للتوصل الى هدنة بين إسرائيل وحركة حماس، مع استمرار عمليات إسرائيل العسكرية المكثفة في القطاع، الذي يواجه أزمة إنسانية متعاظمة بعد زهاء 5 أشهر على اندلاع الحرب.

ووصل ممثلون للولايات المتحدة وقطر وحماس إلى القاهرة لاستئناف المباحثات بشأن الهدنة، وفق ما أفادت قناة تلفزيونية مصرية، الأحد.

وينص الاقتراح الذي تقدمت به الدول الوسيطة على وقف القتال لمدة 6 أسابيع وإطلاق سراح 42 رهينة محتجزين في غزة، مقابل إطلاق سراح أسرى فلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

ويأمل الوسطاء أن يتم الاتفاق بشأن الهدنة قبل حلول شهر رمضان في 10 مارس أو 11 منه.

وقالت الولايات المتحدة إن اتفاقا لوقف إطلاق النار "مطروح بالفعل على الطاولة" وإن إسرائيل وافقت عليه ولا ينقصه سوى موافقة حماس.

لكن طرفي الحرب لم يقدما معلومات تذكر عن مدى التقدم بشأن الاتفاق.

وبعد وصول وفد حماس، ذكر مسؤول فلسطيني مطلع لرويترز إنهم لم يقتربوا بعد من وضع اللمسات النهائية على الاتفاق. ولم يرد أي تأكيد رسمي من الجانب الإسرائيلي، حتى بشأن حضور الوفد الذي يمثله.

وقال مصدر مطلع إن إسرائيل يمكن ألا ترسل أي وفد إلى القاهرة ما لم تقدم حماس أولا قائمة كاملة بأسماء الرهائن الذين ما زالوا على قيد الحياة، وهو مطلب قال مصدر فلسطيني إن حماس ترفضه حتى الآن باعتباره سابق لأوانه.

ومع ذلك، قال مسؤول أميركي للصحفيين "الطريق إلى وقف إطلاق النار الآن حرفيا في هذه الساعة واضح ومباشر. وهناك اتفاق مطروح على الطاولة. هناك اتفاق إطاري".

ومن شأن إبرام اتفاق أن يؤدي إلى أول هدنة طويلة للحرب التي اندلعت منذ خمسة أشهر ولم تتوقف حتى الآن سوى لأسبوع واحد في نوفمبر، إذ سيتم إطلاق سراح عشرات الرهائن الذين تحتجزهم حماس مقابل الإفراج عن مئات المعتقلين الفلسطينيين.

كما سيتم تكثيف المساعدات لقطاع غزة المحاصر لإنقاذ حياة الفلسطينيين الذين دُفعوا إلى شفا المجاعة.

وسيتوقف القتال في الوقت المناسب لتفادي هجوم إسرائيلي واسع النطاق مخطط له على رفح، حيث يوجد أكثر من نصف سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة محاصرين عند السياج الحدودي للقطاع.

وستنسحب القوات الإسرائيلية من بعض المناطق، وتسمح لسكان غزة بالعودة إلى الديار التي نزحوا منها في وقت سابق من جراء الحرب.

لكن الاتفاق لن يصل إلى حد تلبية مطلب حماس الرئيسي بإنهاء دائم للحرب، كما سيترك مصير أكثر من نصف الرهائن المتبقين، بما في ذلك رجال إسرائيليون في سن القتال لا يشملهم الاتفاق الذي يقتصر على تحرير الرهائن من النساء، والأطفال وكبار السن والجرحى.

ويقترح وسطاء مصريون تنحية هذه القضايا جانبا في الوقت الحالي، مع ضمانات لحلها في مراحل لاحقة. وقال مصدر من حماس لرويترز إن الحركة لا تزال متمسكة بالتوصل إلى "اتفاق شامل".

وقال مصدر في حركة حماس، المدرجة إرهابية على تصنيف دول عدة، إن الاتفاق ممكن في حال "تجاوبت" إسرائيل مع مطالب الحركة.

وأوضح: "اليوم (الأحد) تنطلق جولة مفاوضات في القاهرة.. وإذا تجاوبت اسرائيل يصبح الطريق ممهدا لاتفاق خلال الأربع والعشرين أو الثماني والأربعين ساعة المقبلة".

وفي غضون ذلك، تواصل حصيلة الضحايا الارتفاع، مع سقوط عشرات القتلى ليل السبت الأحد من جراء قصف إسرائيلي طال مختلف أنحاء القطاع، وفق وزارة الصحة التابعة لحماس، منهم أفراد عائلة واحدة في مدينة رفح. من جهته، أكد الجيش الإسرائيلي تكثيف عملياته في خان يونس، كبرى مدن جنوب غزة.

ويواجه سكان قطاع غزة البالغ عددهم 2.4 مليون شخص ظروفا إنسانية كارثية، خصوصا مع تراجع تسليم إمدادات الإغاثة عبر الحدود البرية، فيما تعزوه منظمات الإغاثة الى القيود الإسرائيلية.

والسبت، أعلنت الولايات المتحدة، أبرز الداعمين لإسرائيل سياسيا وعسكريا في الحرب، أنّها بدأت إنزال مساعدات جوًّا في غزّة على غرار دول عدة قامت بخطوات كهذه خلال الأيام الماضية.

وجاء بدء عمليّة الإغاثة الأميركيّة غداة إعلان الرئيس جو بايدن هذه الخطوة، متحدّثا عن "الحاجة إلى بذل المزيد" لتخفيف الأزمة الإنسانيّة الأليمة.

ورأى مسؤول أميركي إنّ إنزال المساعدات جوًّا أو احتمال نقلها بحرًا في المستقبل "لا يمكن أن يشكّل بديلا من الإدخال الضروري للمساعدات عبر أكبر عدد ممكن من الطرق البرّية، فهذه هي الطريقة الأكثر فعاليّة لإيصال المساعدات على نطاق واسع".

قافلة المساعدات

توازيًا، أعرب أعضاء مجلس الأمن الدولي عن قلقهم البالغ "إزاء تقارير تُفيد بأنّ أكثر من 100 شخص فقدوا حياتهم وبأنّ مئات آخرين أصيبوا بجروح في حادثة اشتركت فيها قوّات إسرائيليّة في تجمّع كبير محيط بقافلة مساعدات إنسانيّة جنوب غرب مدينة غزّة".

وفي بيان صحفي صدر مساء السبت، جدّد أعضاء المجلس التشديد على "ضرورة أن يمتثل جميع أطراف النزاعات لالتزاماتهم بموجب القانون الدولي، بما في ذلك القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان، حسب الاقتضاء".

وأثارت المأساة، التي وقعت الخميس عند دوار النابلسي في مدينة غزة، إدانة دولية واسعة ومطالبات بالتحقيق.

وأفادت وزارة الصحة التابعة لحماس أن 118 شخصا على الأقل قتلوا، وأصيب 760 بنيران إسرائيلية أثناء تجمعهم للحصول على المساعدات.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، دانيال هاغاري، الأحد، إن التحقيق الأولي "أكد عدم توجيه أي ضربة من قبل (الجيش) تجاه قافلة المساعدات"، مضيفا أن "معظم الفلسطينيين قتلوا أو أصيبوا نتيجة التدافع".

غير أن فريقا تابعا للأمم المتحدة قال إنه عاين "عددا كبيرا" من الجروح الناجمة عن أعيرة نارية في مستشفى الشفاء الذي استقبل عددا كبيرا من ضحايا الحادث، بحسب ما أوردت "فرانس برس".

ومع تدهور الظروف الإنسانيّة ووسط تصاعد العنف، أعلنت وزارة الصحّة في القطاع المحاصر وفاة 15 طفلا على الأقل بسبب سوء التغذية في الأيّام الأخيرة.

إلى ذلك، أعلنت الوزارة، الأحد، ارتفاع حصيلة القتلى إلى 30410 غالبيتهم العظمى من المدنيين النساء والأطفال منذ بدء الحرب.

واندلعت الحرب في السابع من أكتوبر إثر هجوم شنّته حماس على جنوب إسرائيل، أودى بأكثر من 1160 شخصا غالبيتهم من المدنيين، بحسب تعداد لفرانس برس استنادا الى أرقام رسمية إسرائيلية.

كذلك، احتُجز 250 شخصًا رهائن، لا يزال 130 منهم في الأسر وفق إسرائيل التي تُرجّح مقتل 31 منهم في القطاع.

وتوعدت الدولة العبرية إثر ذلك بـ"القضاء" على حركة حماس، وبدأت منذ ذلك الحين بحملة قصف مكثف على القطاع، أتبعتها بعمليات برية واسعة اعتبارا من 27 أكتوبر.

تطورات ميدانية

وقالت وزارة الصحة إنها أحصت في الساعات الـ24 الماضية 90 قتيلا على الأقل، بينهم 14 من عائلة أبو عنزة في مخيم رفح للاجئين بجنوب القطاع.

وأظهرت لقطات فرانس برس مبنى مدمّرا بالكامل تجمّع حوله عشرات الأشخاص للبحث عن ناجين وانتشال الضحايا.

ميدانيا، واصلت إسرائيل عملياتها خصوصا في خان يونس التي تشكّل منذ أسابيع طويلة محور الضغط العسكري.

وأفاد المتحدث باسم الجيش، الأحد، عن بدء "هجوم واسع النطاق" في غرب خان يونس تخللته "طلعة جوية هجومية مكثفة أغارت في إطارها طائرات مقاتلة.. على حوالي 50 هدفًا إرهابيًا خلال 6 دقائق بدعم من قوات المدفعية".

وأفاد مراسل لفرانس برس عن وقوع قصف وغارات مكثفة خلال الليل على خان يونس، ومدينة رفح القريبة من الحدود مع مصر، التي أصبحت الملاذ الأخير لنحو 1.5 مليون نازح في القطاع.

وكانت وزارة الصحة أعلنت السبت أنّ قصفًا إسرائيليًّا أصاب مخيّمًا خلّف 11 قتيلًا على الأقلّ قرب مستشفى الهلال الإماراتي في مدينة رفح.