الرئاسة الفلسطينية تندد "تدنيس" إسرائيل لمسجد في جنين. أرشيفية
الرئاسة الفلسطينية تندد "تدنيس" إسرائيل لمسجد في جنين. أرشيفية

دانت الرئاسة الفلسطينية الخميس "تدنيس" الجيش الإسرائيلي لمسجد في الضفة الغربية المحتلة، بعد مقطع مصور يظهر فيه جنود إسرائيليون وهم يتلون فيه صلاة يهودية عبر مكبر للصوت.

وأظهر مقطع فيديو حصلت عليه فرانس برس الجنود داخل مسجد في مخيم جنين شمال الضفة الغربية، وهم يتلون صلاة يهودية.

وعند نهاية المقطع المصور، يمكن سماع صوت ضحك عند خروج الجنود من المسجد وأداء أغنية لعيد الأنوار اليهودي من مكبر الصوت.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، إن  "تدنيس قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسجد في مخيم جنين هو تصرف مشين ومدان، ونحذر من جر المنطقة إلى حرب دينية".

وحذر أبو ردينة من أن "نيران الحرب الدينية التي تسعى إسرائيل لإشعالها لن تقتصر على منطقتنا فقط، إنما ستمتد إلى العالم أجمع إن بقي صامتا على جرائم إسرائيل وانتهاكاتها لحقوق شعبنا".

الأردن يدين

ودانت وزارة الخارجية الأردنية بأشد العبارات الاقتحامات الإسرائيلية المتواصلة لمخيم جنين، واقتحام عدد من جنود الاحتلال الإسرائيلي مسجدا وأداء طقوس تلمودية فيما وصفته بـ"تصرف أرعن يمثل استفزازا صارخا يتنافى وجميع القيم الإنسانية والأخلاقية".

وأكد الناطق الرسمي باسم الوزارة، السفير سفيان القضاة، رفض المملكة واستنكارها الشديدين لانتهاكات القوات الاسرائيلية المتواصلة لقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وانتهاك حرمة الأماكن الدينية والإساءة لها، مشددا على أن مثل هذه الأفعال لا تؤدي إلا إلى تأجيج الكراهية والعنف.

وشدد على ضرورة إدانة ومنع تكرار مثل هذه الأفعال ومعاقبة فاعليها، مطالبا المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل لوقف انتهاكاتها، وضمان حماية المدنيين ودور العبادة والمستشفيات والمدارس والأعيان المدنية.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية الخميس أن القوات الإسرائيلية قتلت 11 شخصا خلال عملية عسكرية متواصلة منذ أيام في جنين في الضفة الغربية المحتلة.

وتوغلت القوات الاسرائيلية في مدينة جنين بشمال الضفة ومخيمهما في وقت مبكر الثلاثاء، وكانت قواتها لا تزال موجودة حتى بعد ظهر الخميس.

من جهته، أعلن الجيش الإسرائيلي أن الجنود المتورطين تم إبعادهم عن الأنشطة العملياتية لمواجهة إجراءات تأديبية.

 وقال المتحدث باسم الجيش، دانيال هغاري "سيتم اتخاذ خطوات وفقا لذلك ضد أولئك الذين لا يتصرفون وفقا لقيم الجيش الإسرائيلي".

وينفذ الجيش الاسرائيلي عمليات توغل متكررة في مدينة جنين ومخيمها بداعي ملاحقة مطلوبين يتهمهم بالتخطيط لتنفيذ هجمات ضد أهداف اسرائيلية.

والأربعاء وصفت حركة حماس المدرجة على قوائم الإرهاب الأميركية التي تحاربها اسرائيل في قطاع غزة العملية العسكرية الإسرائيلية على جنين بأنها "محاولة يائسة لاطفاء شعلة المقاومة".

وفي غزة، تقدر وزارة الآثار التابعة لحكومة حماس أنه تم تدمير أكثر من 100 مسجد في القطاع المحاصر.

حصل مشروع القرار الجزائري على 12 صوتا
حصل مشروع القرار الجزائري على 12 صوتا

استخدمت الولايات المتحدة حق النقض "الفيتو" ضد مشروع قرار يدعم طلب فلسطين بالحصول على العضوية الكاملة في منظمة الأمم المتحدة، ويقر برفع مجلس الأمن توصية إلى الجمعية العامة بمنحهم العضوية الكاملة في الامم المتحدة.

وحصل مشروع القرار الذي صاغته الجزائر على دعم 12 عضوا في حين امتنعت بريطانيا عن التصويت، واستخدمت الولايات المتحدة حق النقض ضده .

ودانت الرئاسة الفلسطينية استخدام واشنطن لـ"الفيتو" في مجلس الأمن الدولي لمنع فلسطين من الحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

ولموافقة المجلس المؤلف من 15 عضوا على أي قرار، يلزم تأييد 9 دول على الأقل، وعدم استخدام أي من الدول دائمة العضوية، الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين، حق النقض "الفيتو".

ويتم قبول دولة ما عضوا في الأمم المتحدة بقرار يصدر من الجمعية العامة بأغلبية الثلثين، ولكن فقط بعد توصية إيجابية بهذا المعنى من مجلس الأمن الدولي.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، زياد أبو عمرو، خلال جلسة لمجلس الأمن حول الوضع في الشرق الأوسط إن "منح فلسطين العضوية الكاملة في الأمم المتحدة من شأنه أن يرفع جزءا من الظلم التاريخي الذي تعرضت له وتتعرض له أجيال متتابعة من الشعب الفلسطيني، وأن يفتح آفاقا واسعة أمام تحقيق سلام حقيقي قائم على العدل، وسلام تنعم به دول وشعوب المنطقة كافة".

وقال السفير الإسرائيلي بالأمم المتحدة، جلعاد إردان، إن الفلسطينيين فشلوا في استيفاء معايير الحصول على العضوية الكاملة بالأمم المتحدة، مضيفا أن المعايير هي وجود سكان بشكل دائم وأراض محددة وحكومة والقدرة على دخول علاقات مع دول أخرى.

وذكر أن منح الفلسطينيين عضوية كاملة بالأمم المتحدة "لن يكون له أي أثر إيجابي لأي طرف، سيحدث هذا دمارا فحسب خلال السنوات المقبلة، وسيضر بأي فرصة للحوار المستقبلي".

وفي غمرة الحرب الدائرة بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة، طلبت السلطة الفلسطينية في مطلع أبريل الجاري من مجلس الأمن النظر مجددا في الطلب الذي قدمته في 2011 لنيل العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

ووفقا للسلطة الفلسطينية، فإن 137 من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة البالغ عددها 193 دولة اعترفت حتى اليوم بدولة فلسطين.

وفي سبتمبر 2011، قدم رئيس السلطة محمود عباس طلبا "لانضمام دولة فلسطين إلى الأمم المتحدة".

وعلى الرغم من أن مبادرته هذه لم تثمر، إلا أن الفلسطينيين نالوا في نوفمبر 2012 وضع "دولة مراقبة غير عضو" في الأمم المتحدة.