الحرب اندلعت يوم 7 أكتوبر 2023 بعد هجمات شنتها حماس على إسرائيل
الحرب اندلعت يوم 7 أكتوبر 2023 بعد هجمات شنتها حماس على إسرائيل

تدفع مصر وقطر، بدعم أميركي، إسرائيل وحركة حماس، إلى "الانضمام إلى عملية دبلوماسية على مراحل، تبدأ بالإفراج عن الرهائن، وتؤدي في النهاية إلى انسحاب القوات الإسرائيلية من القطاع الفلسطيني وإنهاء الحرب"، حسبما صرح مشاركون في محادثات الوساطة لصحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية.

وقال أشخاص مطلعون على المحادثات لم تكشف عنهم الصحيفة، إن إسرائيل وحماس "مستعدتان مرة أخرى للمشاركة في المناقشات"، بعد تعثر المفاوضات في أعقاب انتهاء آخر وقف لإطلاق النار يوم 30 نوفمبر. 

ومن المقرر أن تستمر المفاوضات في القاهرة خلال الأيام المقبلة، حسبما ذكرت مصادر صحيفة "وول ستريت جورنال".

ويمثل الاقتراح الذي تدعمه واشنطن والقاهرة والدوحة، بحسب الصحيفة الأميركية، "نهجا جديدا لنزع فتيل الصراع، يهدف إلى جعل إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين الذين اختطفتهم حماس جزءا من صفقة شاملة، يمكن أن تؤدي إلى إنهاء الأعمال العدائية".

وقال أحد الأشخاص المطلعين على المحادثات، إن استعداد الطرفين للنقاش كان "خطوة إيجابية"، مردفا: "الوسطاء يعملون الآن على سد الفجوة".

وكانت شبكة "سي إن إن" الأميركية، قد ذكرت في تقرير، الإثنين، أن إسرائيل "اقترحت أن يغادر كبار قادة حماس قطاع غزة، في إطار اتفاق أوسع لوقف إطلاق النار".

وقال مسؤولان إسرائيليان لموقع "أكسيوس" الأميركي، دون أن يكشف عن هويتهما ، إن إسرائيل قدمت لحماس اقتراحا من خلال وسطاء قطريين ومصريين، يتضمن وقفا للقتال لمدة تصل إلى شهرين، كجزء من اتفاق متعدد المراحل يشمل إطلاق سراح جميع الرهائن المتبقين المحتجزين في غزة.

تفاصيل الخطة

وبالعودة إلى التفاصيل المتعلقة بالمفاوضات التي كشفتها "وول ستريت جورنال"، فقد اقترح الوسطاء "خطة مدتها 90 يوما، من شأنها أن توقف القتال أولا لعدد غير محدد من الأيام، حتى تقوم حماس بالإفراج عن جميع الرهائن المدنيين الإسرائيليين".

وفي المقابل، تقوم إسرائيل "بإطلاق سراح مئات الفلسطينيين الذين تعتقلهم، وسحب قواتها من بلدات ومدن غزة، والسماح بحرية الحركة في القطاع، وإنهاء مراقبة الطائرات بدون طيار، ومضاعفة كمية المساعدات التي تدخل إلى القطاع".

وفي المرحلة الثانية، "ستقوم حماس بإطلاق سراح الجنديات الإسرائيليات وتسليم الجثث، بينما تطلق إسرائيل سراح المزيد من الفلسطينيين"، حسب الصحيفة. 

وتشمل المرحلة الثالثة "إطلاق سراح الجنود الإسرائيليين والرجال في سن القتال، الذين تعتبرهم حماس جنودا"، وفقا لمسؤولين مصريين، بينما ستعيد إسرائيل نشر بعض قواتها خارج الحدود الحالية لقطاع غزة.

وتقول إسرائيل إنها دمرت أكثر من نصف الكتائب المقاتلة التابعة لحماس، و"طهرت" إلى حد كبير مدينة غزة، أكبر مدن القطاع، والمناطق المحيطة بها من المسلحين. 

لكن قوات إسرائيل تقاتل الآن في خان يونس، وهي مدينة مكتظة بالسكان في جنوب قطاع غزة، وتتطلع إلى العمل العسكري بمدينة رفح الحدودية، حيث لجأ إليها أكثر من 1.3 مليون مدني.

وقال مسؤولون مصريون إن من بين المواضيع المطروحة على الطاولة أيضا، "تشكيل صندوق دولي لإعادة إعمار غزة، وضمانات أمنية لقادة حماس السياسيين".

وأضاف المسؤولون المصريون أن "الخطة تتضمن بعد ذلك إجراء محادثات من أجل وقف دائم لإطلاق النار، وتطبيع العلاقات بين إسرائيل ودول عربية مثل السعودية، وإعادة إطلاق عملية إنشاء دولة فلسطينية".

خلافات داخلية في حماس

وفي سياق متصل، قال مسؤولون مصريون أيضا إن "العائق الرئيسي في المحادثات، هو الخلافات الداخلية في حماس".

وأضافوا أن مسؤولي حماس "الذين يتخذون من الدوحة مقرا لهم، قادوا المحادثات مع قطر ومصر، ويسعون لإبقاء حماس بعد انتهاء الحرب، وقد أبدوا استعدادهم لنزع السلاح من غزة، وهو أمر يعارضه (زعيم الحركة في غزة يحيى) السنوار بشدة".

وقال المسؤولون إن "السنوار والزعيم السياسي لحركة حماس في الدوحة، إسماعيل هنية، لم يتواصلا بشكل مباشر منذ شهر تقريبا"، مضيفين: "إن ذلك جعل التقدم في الاتفاق صعبا".

الجنود الذين أعلن عنهم الجيش الإسرائيلي قتلوا في رفح
ناقلة جند من نوع نمر استهدفت بقذيفة مضادة للدروع

أعلن الجيش الإسرائيلي، السبت، مقتل ثمانية من عناصره في رفح جنوبي قطاع غزة، وأوضح أن ناقلة جند من نوع "نمر" استهدفت بقذيفة مضادة للدروع ما أدى إلى مصرعهم على الفور.

وبهذا يصل عدد قتلى الجيش الإسرائيلي منذ بدء الحرب إلى 658 جندياً.

ويأتي ذلك وسط استمرار عمليات القصف والمعارك بين الجنود الإسرائيليين والمسلحين الفلسطينيين، حيث أفاد سكان، السبت، بوقوعها خصوصًا في رفح والمنطقة المحيطة بهذه المدينة الكبيرة.

يركز الجيش خصوصا عملياته على رفح بجنوب القطاع حيث أطلق في 7 مايو هجومه البري بهدف القضاء على حماس، لكن عمليات القصف والمعارك تستمر في أماكن أخرى في قطاع غزة.

اندلعت الحرب في 7 أكتوبر بعد هجوم شنته حركة حماس من غزة في جنوب إسرائيل وأدى إلى مقتل 1194 شخصا، معظمهم من المدنيين، بحسب بيانات إسرائيلية رسمية.

وخُطف خلال الهجوم 251 شخصًا ما زال 116 محتجزين رهائن في غزة، توفي 41 منهم، بحسب الجيش. 

ردا على ذلك، شن الجيش الإسرائيلي هجوما واسع النطاق في غزة خلف 37296 قتيلا، معظمهم من المدنيين، وفقا لبيانات وزارة الصحة في حكومة غزة التي تقودها حماس.