عُثر على جثث هند وأفراد أسرتها بعد 12 من المصير المجهول
عُثر على جثث هند وأفراد أسرتها بعد 12 من المصير المجهول

"خذيني تعالي. أمانة خايفة تعالي. رني على حدا يجي يأخذني" كانت هذه آخر الكلمات التي تحدثت بها هند، الطفلة الفلسطينية التي أعلن العثور على جثتها، السبت، في حيّ تل الهوى في غرب مدينة غزة بعد انقطاع الاتصالات بها منذ الـ 29 من يناير الماضي.

في ذلك اليوم كانت هند مع بشّار، شقيق جدها، وزوجته وأطفالهما في السيارة أثناء محاولتهم التوجه إلى مكان آمن بعدما شعروا باقتراب الخطر من المنطقة التي نزحوا إليها.

عائلة الفتاة كانت قد ذكرت أن هند، البالغة من العمر ست سنوات، وأفرادا آخرين من العائلة كانوا في سيارة في مدينة غزة عندما واجهوا دبابات إسرائيلية التي يبدو أنها فتحت النار عليهم.

نجت هند في البداية، حسبما يتّضح من مكالمة هاتفية أجرتها مع عائلتها، بينما قتل جميع من كانوا في السيارة.

جاء في مقاطع صوتية نشرها الهلال الأحمر الفلسطيني في وقت سابق من هذا الشهر نداء للمسعفين أطلقته في البداية ليان حمادة (15 عاما)، ابنة خال هند، قائلة إن دبابة إسرائيلية كانت تقترب قبل أن تنطلق الطلقات وتتعالى صرخات الفتاة.

ويُعتقد أن هند كانت الناجية الوحيدة بعد إطلاق النار إذ بقيت على الخط لثلاث ساعات مع المسعفين الذين حاولوا تهدئتها بينما كانوا يعملون على إرسال سيارة إسعاف.

ظلت هند، التي كانت محاطة بأقاربها القتلى، تتحدث عبر الهاتف مع العاملة في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني رنا فقيه وتتوسل لساعات من أجل إنقاذها.

أرسلت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني سيارة إسعاف لإنقاذ هند، لكن الاتصال فقد بها أيضا بعد ساعات قليلة. 

اتهامات لإسرائيل

قال جدّ الطفلة بهاء حمادة لوكالة فر انس برس إن إنه "أثناء توجه الإسعاف (نحو السيارة)، كانت والدة هند تتكلم معها (عبر الهاتف). سمعت بعدها والدتها صوت باب السيارة يفتح ثم فُقد الاتصال".

وأضاف "لا نعرف ماذا حدث معها أو مع طاقم الإسعاف. هل فرغت بطارية الهاتف أم تم قطع الاتصال أو تم قصفهم؟ لا نعلم".

وتابع عاجزا عن حبس دموعه "هند حفيدتي الأولى وهي قطعة من قلبي، كانت تقول لي إنها خائفة وجائعة وتطلب أن ننقذها. كانت تخبرني أن الدبابات تقترب".

وروى حمادة أن شقيقه "تفاجأ بوجود دبابات إسرائيلية أمامهم بعد قطعهم مسافة قصيرة وأطلقت الدبابات النار عليهم مباشرة".

وأضاف "اتصلت بشقيقي، فردّت ابنته ليان التي أخبرتني ما حصل وأن والدَيها وأشقاءها الثلاثة استشهدوا، وأنها وهند على قيد الحياة". وتابع "حاولنا تهدئتها وأخبرتها أننا سنتصل بالإسعاف".

لكن حين اتصل المسعفون من الهلال الأحمر الفلسطيني بالفتاة البالغة 15 عاما، انقطع الاتصال معها، وفق قولهم، مشيرين إلى سماع إطلاق زخات من الرصاص.

وقال الهلال الأحمر: "اتصلنا على رقم الهاتف فردت ليان" (...) مشيرين إلى سماع إطلاق نار خلال الاتصال، "عدنا مرة أخرى واتصلنا على رقم الهاتف، فردّت الطفلة هند... بقينا معها على الخط حوالى ثلاث ساعات. لم نستطع إرسال سيارة الاسعاف مباشرة لأن المنطقة يعتبرها الاحتلال منطقة عسكرية مغلقة".

وأضاف "بعد التنسيق وإعطاءنا الضوء الأخضر، توجهت سيارة الإسعاف إلى المكان. وصل الطاقم وأكد لنا أنه يرى السيارة التي تتواجد فيها الطفلة. في تلك اللحظة انقطع الاتصال مع الطاقم ومع هند".

أكد حمادة أن حفيدته وكل من كان السيارة قتلوا جميعا، مضيفا أن "عددا من أقارب والدة الطفلة هند ذهبوا وشاهدوا السيارة وعثروا عليهم قرب محطة للوقود"، في منطقة لم يكن من الممكن الوصول إليها حتى الآن بسبب الوجود العسكري الإسرائيلي.

اتهمت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إسرائيل بتعمد استهداف سيارة الإسعاف التي أرسلتها لإنقاذ هند.

وقال الهلال الأحمر في بيان له إن "الاحتلال تعمد استهداف طاقم الهلال الأحمر رغم الحصول على تنسيق مسبق للسماح بوصول مركبة الإسعاف إلى المكان لإنقاذ الطفلة هند".

وقال سميح حمادة، خال هند، إن سيارة العائلة كانت مليئة بالثقوب التي أحدثتها طلقات الرصاص.

ونشرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني صورة لسيارة الإسعاف وتظهر محترقة بالكامل تقريبا. وأظهرت لقطات مصورة من الموقع وجود سيارة الإسعاف على بعد خطوات فقط من السيارة التي قالوا إن الأسرة كانت تستقلها، وهي من طراز كيا بيكانتو سوداء اللون مدمرة ومليئة بثقوب خلفتها طلقات الرصاص.

لم يرد الجيش الإسرائيلي بعد على أسئلة بشأن إطلاق النار على سيارة تنقل مدنيين ولا بشأن مصير عناصر الإنقاذ.

وقالت شبكة "سي إن إن" إنها قدمت بعد وقت قصير من الحادث،تفاصيل حول الحادث للجيش الإسرائيلي بما في ذلك الإحداثيات التي قدمتها جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني. وردا على ذلك، قال الجيش الإسرائيلي إنه "ليس على علم بتلك الحادثة المذكورة".

وعندما اتصلت الشبكة بالجيش الإسرائيلي مرة أخرى، أكد أنه "لا يزال يبحث في الحادث".

معزز اعتقل في 26 أكتوبر بعد أكثر من أسبوعين على اندلاع الحرب في قطاع غزة
معزز اعتقل في 26 أكتوبر بعد أكثر من أسبوعين على اندلاع الحرب في قطاع غزة

على سرير المستشفى، بدا معزز عبيات نحيلا جدا بشعره الطويل الأشعث ولحيته السوداء وعينيه الغائرتين... لكنه كان يتحدث من دون توقف عن اعتقاله في سجن النقب الإسرائيلي الذي وصفه بأنه "غوانتانامو".

وقال لمجموعة من الصحافيين "الحمد لله أنه أحياني بعد أن أماتني... أنا عدت من الموت".

وأضاف "كان الاعتقال صعبا جدا، جدا. هناك صورة لي قبل الاعتقال وصورة لي بعد الاعتقال... هاتان الصورتان كافيتان لشرح ما حصل لي. كنت مفتول العضلات وعدت هكذا".

وتسبب ظهور عبيات بعد الإفراج عنه في التاسع من يوليو من سجن النقب حيث أمضى تسعة أشهر، بصدمة. كان يتكىء على شخص آخر وغير قادر على المشي بشكل مستقيم، وبدت يده اليمنى متيبسة كأنها مصابة بشلل.

في المستشفى، طلب عبيات من ممرض أن يساعده على النزول من سريره والوقوف على ميزان في الغرفة ليظهر أن وزنه 54 كيلوغراما.

وقال والده خليل عبيات "معزز هذا ليس ابني الذي كان قبل الاعتقال. كان رجلا يصل وزنه إلى مئة، 110 كلغ.. اليوم، منظره منظر إنسان ميت، ما عدا الروح".

ثم أضاف بحزن بالغ وقد بدت عليه علامات عدم التصديق، "ابني لم يعد يعرفني. إنه مصاب بحالة من التشوش والارتباك ووضعه الصحي تحت الصفر".

لكنه أشار إلى أن الأطباء يقولون إنه "سيعود إلى طبيعته في الأيام المقبلة، وخصوصا أنه بدأ بتناول الطعام".

"نسي أمورا كثيرة"

في المستشفى في بيت لحم، كان معزز عبيات يصل الجمل بعضها ببعض وينتقل من موضوع الى آخر بانفعال. وقال في حديثه إنه فعلا "نسي أمورا كثيرا"، مكررا أكثر من مرة "الذاكرة، الذاكرة...".

ثم قال "اعتقالي كان ظالما ومجحفا. ضرب مبرح بالهراوات والسلاسل الحديدية، عذاب"، مضيفا "خرجت من سجن غوانتانامو النقب، سجن يمارس أبشع وأشد أنواع العذاب على وجه الأرض في حق أسرى عزّل مقيدين ومرضى".

ثم كشف عن بطنه ليدل على أثر إصابة قال إن سببها تعرضه لضرب خلال فترة اعتقال سابقة. وأكد أن الحراس كانوا يستهدفون هذه الإصابة بالضرب.

وتابع "من يفعل هذا؟ لماذا استهداف بطني؟".

ثم كشف عن ساقيه مشيرا إلى أنه يشعر بالوجع في كل مكان.

كما تحدث عن سوء معاملة لجهة تقديم الطعام في السجن. "كانوا يعطوننا من عشر إلى 12 حبة فاصوليا مع قطع من الملفوف ونبقى عليها من السابعة صباحا حتى وقت العشاء".

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس، قالت سلطات السجون الإسرائيلية إنها "ليست على علم" بحصول أي من هذه الممارسات.

وقالت "كل السجناء موقوفون بموجب القانون، وهناك حراس متخصصون يحترمون كل الحقوق الأساسية".

وأشارت إلى أن "ملف السجين يؤكد أنه خضع لفحص طبي وعولج على أيدي أفضل أطباء السجن طوال فترة اعتقاله"، مضيفا أن السجناء يمكنهم التقدم بشكاوى إذا أرادوا.

"سجن كبير"

اعتقل معزز عبيات (37 عاما) الذي يعمل قصابا في 26 أكتوبر بعد أكثر من أسبوعين على اندلاع الحرب في قطاع غزة بين الجيش الإسرائيلي وحركة حماس. وأحيل على الاعتقال الاداري "بدون تقديم لائحة اتهام ضده"، وفق ما يقول والده.

وقال عبيات من جهته "اقتادوني من بيتي، ليس من جبهة قتال، بل من بيتي، من بين أطفالي وزوجتي الحامل".

وبحسب نادي الأسير الفلسطيني، يبلغ عدد المعتقلين في السجون الإسرائيلية حاليا نحو 9700، مئات منهم موقوفون إداريا، أي من دون توجيه تهم إليهم.

وتقول منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان إن عمليات الاعتقال التي تنفذها السلطات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية ارتفعت كثيرا منذ هجوم حركة حماس غير المسبوق داخل اسرائيل في السابع من أكتوبر والذي تسبب بمقتل 1195 شخصا، معظمهم من المدنيين، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى أرقام إسرائيلية رسمية.

وترد إسرائيل منذ ذلك الحين بهجوم مدمر على قطاع غزة تسبب بمقتل 38345 شخصا، معظمهم مدنيون، وفق معطيات وزارة الصحة في قطاع غزة.

وازدادت وتيرة العمليات العسكرية الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة منذ بدء الحرب، وكذلك المواجهات بين فلسطينيين ومستوطنين إسرائيليين. 

وتقول إسرائيل إنها تلاحق "إرهابيين" ومنفذي هجمات ضد إسرائيل. وقتل 572 فلسطينيا على الأقل على أيدي الجيش أو مستوطنين منذ بدء الحرب.

من سرير المستشفى، قال معزز عبيات، وهو والد لثلاث بنات وصبيين بينهم طفل ولد بينما كان في الاعتقال، "لقد خرجت من سجن صغير إلى سجن كبير"، معربا عن أسفه لعدم تحرك العالم ضد "الاحتلال".