سياج حدودي بين مدينة رفح بجنوب قطاع غزة ومصر
سياج حدودي بين مدينة رفح بجنوب قطاع غزة ومصر

بالتزامن مع العملية العسكرية الإسرائيلية المتوقعة في مدينة رفح بجنوب قطاع غزة، تظهر التساؤلات حول خيارات نزوح مليون ونصف المليون فلسطيني موجدين حاليا داخل المدينة، وما هي المناطق التي يمكن نقلهم إليها؟ وهو ما يوضحه مختصون تحدث معهم موقع "الحرة".

نزوح إلى أين؟

تسببت الحرب في غزة، بتدمير تدمير مساحات واسعة من القطاع، وتخطط إسرائيل لتوسيع نطاق اجتياحها البري ليشمل مدينة رفح بالجنوب والتي نزح إليها أكثر من نصف سكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة.

وتقول إسرائيل إنها ستشن هجوما للسيطرة على "آخر معقل" لحركة حماس المصنفة إرهابية بالولايات المتحدة ودول أخرى، في رفح.

ويكثف المجتمع الدولي دعواته لثني إسرائيل عن شن هجوم في مدينة رفح المكتظة، حيث يحتشد نحو مليون ونصف مليون مدني عند الحدود المغلقة مع مصر، هربا من الحرب المستمرة منذ أكثر من أربعة أشهر في غزة.

ولم تعلن إسرائيل علنا عن خطة للمدنيين في رفح، لكن المسؤولين العسكريين الإسرائيليين يقولون إنهم يعتزمون نقل السكان المدنيين إلى مناطق أخرى داخل غزة، وفق تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال".

ورفض الجيش الإسرائيلي ووزارة الخارجية الإسرائيلية الكشف لموقع "الحرة" عن خطط نقل سكان رفح إلى مناطق أخرى أو وجود تنسيق مع مصر بشأن ذلك.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية، ليور حياة، لموقع "الحرة": "ليس لدى تعليق على ذلك في الوقت الحالي".

بينما قالت وحدة المتحدثين باسم الجيش الإسرائيلي لـ"الحرة": "لا يمكننا تقديم تعليق نظرا لأن الأمر يتعلق بالخطط التشغيلية الحالية والمستقبلية".

نزوح داخلي؟

يشير المحلل العسكري والاستراتيجي الإسرائيلي كوفي لافي، إلى أن "هناك عدة خيارات وخطط أمام إسرائيل للتعامل مع أزمة مدينة رفح".

وقد يكون هناك خيار عسكري ببدء الحملة العسكرية على رفح، وقد تعطي إسرائيل إمكانية للجهود الدبلوماسية والدفع باتجاه "صفقة جديدة للإفراج عن المختطفين"، وفق حديثه لموقع "الحرة".

ويقول:" عندما تظهر نوايا قادة حماس سوف نعلم تماما إذا كانت هناك صفقة قد تدفع بتأجيل الحملة العسكرية في رفح أم لا".

ويتحدث لافي عن معطيات يجب على إسرائيل النظر إليها بما فيها الموقف المصري، والتحذيرات من "كوارث إنسانية" قد تعصف بالمدنيين في مدنية رفح المكتظة بالسكان.

ويقول إن "إسرائيل لا ترى في المواطنين الفلسطينيين أعداء لها، وبالعكس فهم رهائن لدى حماس التي يسعي الجيش الإسرائيلي للقضاء عليها".

وإذا تمت مهاجمة مدينة رفح بريا، سيتم نقل المدنيين إلى مناطق داخل قطاع غزة مثل " النواصي، أو جنوب وادي غزة"، وفق المحلل العسكري والاستراتيجي الإسرائيلي.

ويشير لافي إلى أن إسرائيل ستعمل على إنشاء "منطقة آمنة لا يتم فيها القيام بأي عمليات عسكرية".

وسيتم تقسيم المنطقة إلى مربعات، يتم إعلام السكان بضرورة إخلائها قبل القيام بأي عملية عسكرية تجنبا لـ"سقوط ضحايا بين المدنيين والأبرياء"، حسبما يقول المحلل العسكري الإسرائيلي.

ويتوقع أن يقوم الجيش الإسرائيلي بإلقاء "منشورات من الطائرات على المناطق المكتظة بالسكان".

وتحتوي تلك المنشورات على تواريخ وساعات العمل بالنسبة للعمليات العسكرية، حتى "لا يتم المس بالمواطنين الأبرياء، وللتأكد من عدم وقوع ضحايا وسط المدنيين"، بحسب لافي.

ومن جانبه، يرى المحلل السياسي الفلسطيني، أيمن الرقب، أن إسرائيل سوف تنقل المدنيين بمدينة رفح إلى مناطق أخرى بقطاع غزة، بعد رفض مصر دفع السكان نحو سيناء.

وفي حديثه لموقع "الحرة"، يقول الرقب:" من الواضح أن الجيش الإسرائيلي لن يسمح بعودة السكان لمنازلهم التي نزحوا منها".

وسيتم نقل سكان رفح إلى منطقة طولها ٢٥ كيلومتر، وعرضها لا يتجاوز كيلو واحد، وستكون ممتدة من بحر رفح إلى مناطق الشيخ عجلين بمشارف غزة.

ويرى المحلل السياسي الفلسطيني أن الجيش الإسرائيلي سوف يقوم بإنشاء "ممر أمن واحد بطريق صلاح الدين"، ووقتها سيتم السماح للسكان بالخروج من رفح بشكل متسلسل، ثم نقلهم إلى "المنطقة العازلة".

وسف يستخدم الجيش الإسرائيلي "الممر الأمن"، لاعتقال المشتبه بهم، وستكون المنطقة العازلة أشبه بـ"معتقل صغير"، بحسب الرقب.

ويتوقع الرقب أن تتم عملية "إخلاء رفح" في شهر رمضان، ونقل السكان إلى "منطقة آمنة عازلة داخل غزة"، وسيعقب ذلك "اجتياح المدينة بريا".

لكن على جانب آخر، لا يتوقع الخبير العسكري والاستراتيجي المصري، اللواء السيد الجابري، "تهجير أو نقل سكان رفح إلى مناطق داخل قطاع غزة".

غالبية المناطق في قطاع غزة "مدمرة أو مكتظة بالسكان، أو يتم داخلها بالفعل عمليات عسكرية إسرائيلية، ولا يتم السماح للفلسطينيين بالانتقال داخل القطاع"، وفق حديثه لموقع "الحرة".

تهجير نحو سيناء؟

نفى مسؤولون مصريون وإسرائيليون أن يكون أي من البلدين يخطط لنقل الفلسطينيين من قطاع غزة إلى شبه جزيرة سيناء المصرية، وفق تقرير لصحيفة "واشنطن بوست".

والجمعة، نفت القاهرة أي مشاركة في تهجير الفلسطينيين، مؤكدة أنه كان لديها منذ فترة طويلة، وقبل اندلاع الحرب في غزة، منطقة عازلة وأسوار في المنطقة المحاذية للحدود مع القطاع الفلسطيني.

وقال رئيس الهيئة العامة المصرية للاستعلامات، ضياء رشوان، في بيان، الجمعة، إن "موقف مصر لا رجعة فيه لأي تهجير قسري أو طوعي للفلسطينيين من قطاع غزة إلى خارجه، وخصوصا للأراضي المصرية".

ومن جانبه، قال وزير الدفاع الاسرائيلي، يوآف غالانت، الجمعة، إن "دولة إسرائيل ليس لديها أي نية لإجلاء مدنيين فلسطينيين إلى مصر".

وأضاف:" نحترم ونقدر اتفاق السلام بيننا وبين مصر والذي يشكل حجر الزاوية للاستقرار في المنطقة".

وفي سياق متصل، أكد وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، الجمعة، أن "إسرائيل ستنسق مع مصر قبل العملية العسكرية في رفح في أقصى جنوب قطاع غزة".

وقال كاتس خلال مؤتمر الأمن في ميونيخ المنعقد في جنوب ألمانيا إن "مصر حليفتنا، لدينا اتفاق سلام مع مصر وسنعمل بطريقة لا تضر بالمصالح المصرية".

نقطة مراقبة على الحدود بين مصر وغزة
"حشد عسكري واتهامات متبادلة".. سيناريوهات توتر العلاقات المصرية الإسرائيلية
شهدت الأيام الماضية تصريحات واتهامات متبادلة بين مسؤولين إسرائيليين ونظرائهم المصريين، بالتزامن مع الاستعدادات الإسرائيلية للاجتياح البري لمدينة رفح في قطاع غزة، وتعزيز الجيش المصري لتواجده على الحدود، ويكشف مسؤولون ومختصون تحدث معهم موقع "الحرة" عن أسباب وتداعيات التصعيد "غير المسبوق" بين الجانبين.

ومن جانبه، يشير الجابري، إلى أن الهجوم البري الإسرائيلي المرتقب على رفح بالتزامن مع قصف المدينة بالطيران سيتبعه "محاولة السكان المدنيين الهرب نحو الحدود مع مصر".

وهناك مليون ونصف المليون مواطن في رفح، ولا يوجد لديهم "غذاء ولا ماء ولا دواء"، وتنتشر الأمراض بين السكان، والمساعدات الإنسانية المرسلة إليهم "غير كافية"، ومع بدء الاجتياح البري سوف يحاول هؤلاء الهرب والنزوح نحو الحدود المصرية، وفق اللواء السابق بالجيش المصري.

لكن على جانب آخر، يشدد لافي  على أنه "إذا اضطرت إسرائيل لدخول رفح، فسوف تنسق السلطات الإسرائيلية مع الجانب المصري، وستعمل على عدم تهجير الفلسطينيين إلى سيناء".

ويقول المحلل العسكري والاستراتيجي الإسرائيلي: " ليس من مصلحة إسرائيل الإضرار بالأمن القومي المصري أو سيادة مصر، ولا توجد نية لدى السلطات الإسرائيلية لدفع السكان الفلسطينيين نحو الحدود المصرية".

تهجير نحو المنطقة العازلة؟

بحسب صحيفة "وول ستريت جورنال" و"منظمة غير حكومية مصرية" فإن القاهرة تجهز مخيما مسورا في شبه جزيرة سيناء تحسبا لاحتمال استقبال لاجئين فلسطينيين من قطاع غزة الذين قد يفرون من الحرب في حال وقوع هجوم إسرائيلي على رفح، الواقعة على الحدود مع إسرائيل.

يأتي هذا المخيم ضمن "خطط طوارئ" لاستقبال هؤلاء اللاجئين بعد إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عن هجوم عسكري وشيك على رفح، ويمكن أن يأوي "أكثر من 100 ألف شخص" بحسب الصحيفة الأميركية.

لكن على جانب آخر، يؤكد رئيس هيئة الاستعلامات المصرية ضياء رشوان أن "لدى مصر بالفعل، ومنذ فترة طويلة قبل اندلاع الأزمة الحالية، منطقة عازلة وأسوار في هذه المنطقة، وهي الإجراءات والتدابير التي تتخذها أي دولة في العالم للحفاظ على أمن حدودها وسيادتها على أراضيها".

وفي سياق متصل، نفى محافظ شمال سيناء، محمد شوشة، قيام مصر بتجهيز "منطقة عازلة في سيناء" لاستقبال اللاجئين.

وأكد شوشة في تصريحات، الخميس، أن الأشغال الجارية هدفها "حصر المنازل المهدمة خلال الحرب على الإرهاب لتقديم تعويضات مناسبة لأصحاب هذه البيوت.

وعن إمكانية نقل الفلسطينيين إلى "منطقة عزلة في شمال سيناء"، يؤكد الجابري أن "السلطات المصرية لن تقوم بذلك أو تسمح به".

ويقول:" سيناريو التهجير نحو الأراضي المصرية مرفوض تماما لدى مصر قيادة وشعبا، ولن تسمح به بأي شكل من الأشكال".

ويؤكد اللواء السابق بالجيش المصري أن "وقف إطلاق النار وعدم دخول الجيش الإسرائيلي رفح بريا، هو الضمانة الوحيدة لعدم وقوع مجزرة في المدينة وكذلك عدم نزوح السكان نحو الحدود المصرية".

نزح نحو نصف سكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة إلى رفح
المساس بـ"الحدود والسلام" مع مصر.. ماذا لو اجتاحت إسرائيل رفح بريا؟
بعد يوم واحد من تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، بمواصلة الحرب ضد حركة حماس المصنفة إرهابية لدى الولايات المتحدة ودول أخرى، حتى "النصر الكامل" في قطاع غزة، قصفت القوات الإسرائيلية مدينة رفح على الحدود المصرية، ما أثار المخاوف من هجوم بري وشيك.

واندلعت الحرب في قطاع غزة إثر هجوم حركة حماس غير المسبوق في إسرائيل في السابع من أكتوبر الذي أسفر عن مقتل 1200 شخص، معظمهم مدنيون، وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

وردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل "القضاء على الحركة"، وتنفذ منذ ذلك الحين حملة قصف أتبعت بعمليات برية منذ 27 أكتوبر، مما أسفر عن مقتل 28858 غالبيتهم من النساء والأطفال، وإصابة 68667 شخصا، وفق ما أعلنته وزارة الصحة التابعة لحماس، السبت.

إنقاذ طفلة فلسطينية من رحم والدتها التي قتلت في غارة إسرائيلية
إنقاذ طفلة فلسطينية من رحم والدتها التي قتلت في غارة إسرائيلية

قال مسؤولو صحة فلسطينيون لرويترز إن طفلة وُلدت من رحم أم فلسطينية قُتلت مع زوجها وابنتها الأخرى في هجوم إسرائيلي على مدينة رفح، في جنوب قطاع غزة، حيث لقي 19 شخصا حتفهم، السبت، في غارات مكثفة.

وأضاف المسؤولون أن القتلى سقطوا جراء قصف منزلين، وأن من بينهم 13 طفلا من عائلة واحدة.

وقال محمد سلامة، الطبيب الذي يعتني بالمولودة، إن الطفلة تزن 1.4 كيلوغرام ووُلدت في عملية قيصرية طارئة وحالتها مستقرة وتتحسن تدريجيا.

وذكر أن والدتها صابرين السكني كانت حُبلى في الأسبوع الثلاثين.

ووُضعت المولودة في محضن بأحد مستشفيات رفح إلى جانب رضيعة أخرى، ووضع شريط لاصق على صدرها كتب عليه "طفلة الشهيدة صابرين السكني".

وقال أحد أقاربها، ويدعى رامي الشيخ، إن ملاك، ابنة صابرين الصغيرة التي قُتلت في الغارة، كانت تريد تسمية أختها الجديدة روح.

وأضاف: "أختها الصغيرة (كانت) نفسها تسميها روح. أهي راحت ملاك... والبنت كمان ملاك مبسوطة (سعيدة) إن أختها ها تيجي على الدنيا".

وقال الطبيب سلامة إن الطفلة ستبقى في المستشفى لفترة تتراوح من ثلاثة إلى أربعة أسابيع. وأضاف: "بعدها إن شاء الله نشوف قصة الخروج، وين ها يخرج هذا الطفل هل للأهل للعم للعمة للخال للجد للجدة، هنا تكمن المأساة الكبرى. حتى لو عاش هذا الطفل، وُلد يتيما".

وقال مسؤولو الصحة  إن الأطفال الـ13 قتلوا في غارة على المنزل الثاني التابع لعائلة عبد العال. وقُتلت امرأتان أيضا في تلك الغارة.

13 طفلا فلسطينيا قتلوا في غارة إسرائيلية بقطاع غزة

وردا على سؤال عن الخسائر البشرية في رفح، قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن أهدافا مسلحة مختلفة تعرضت للقصف في غزة شملت مناطق عسكرية ومواقع إطلاق ومسلحين.

وتكدس ما يربو على نصف سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة في مدينة رفح، حيث نزحوا فرارا من الهجوم الإسرائيلي الذي ألحق الدمار بجزء كبير من قطاع غزة، خلال الأشهر الستة الماضية.

وتهدد إسرائيل باجتياح رفح بريا بعد أن قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، إنه يجب القضاء على مسلحي حركة حماس لضمان انتصار إسرائيل في الحرب.

ودعا الرئيس الأميركي، جو بايدن، إسرائيل إلى عدم شن هجوم واسع النطاق على رفح لتجنب سقوط مدنيين.

مئات الآلاف من الفلسطينيين نزحوا إلى مدينة رفح الجنوبية في قطاع غزة

وتقول السلطات الصحية الفلسطينية إن أكثر من 34 ألفا قتلوا حتى الآن في الهجوم الإسرائيلي الذي بدأ في أعقاب هجوم لمسلحي حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر. وتشير الإحصاءات الإسرائيلية إلى أن هجوم الحركة تسبب بمقتل نحو 1200 شخص واحتجاز 253 رهينة.

وقالت وزارة الصحة في القطاع، الأحد، إن الضربات الجوية الإسرائيلية أدت إلى مقتل 48 فلسطينيا وإصابة 79 آخرين خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وذكرت المديرية العامة للدفاع المدني أن فرقا انتشلت 60 جثة من مستشفى ناصر في خان يونس، جنوبي قطاع غزة، وذلك بعد أسابيع من انسحاب قوات الجيش الإسرائيلي من المجمع الطبي.

ويرفع ذلك عدد الجثث التي انتشلها الدفاع المدني من ساحات المستشفى منذ 12 أبريل إلى 210، وفق فرانس برس.

ولم يصدر تعليق من الجيش الإسرائيلي عن انتشال الجثث.