دبابات الجيش الإسرائيلي تتقدم في جنوب إسرائيل على طول الحدود مع قطاع غزة

أعلن الجيش الإسرائيلي بدء عملية عسكرية في وسط قطاع غزة، وذلك بعد أيام قليلة من انسحاب أغلب القوات من جنوبي القطاع.

وكشف الجيش في بيان، الخميس، أن قواته بدأت عملية "للقضاء على الإرهابيين وتدمير البنية التحتية الإرهابية في وسط قطاع غزة".

وأشار إلى أنه "قبل دخول القوات إلى المنطقة، هاجمت مقاتلات وطائرات سلاح الجو بالتعاون مع اللواء 215، عشرات البنى التحتية فوق وتحت الأرض وسط قطاع غزة".

كما أوضح أنه "تم تنفيذ النشاط المشترك لقوات المناورة وسلاح الجو، بعد توجيهات استخباراتية دقيقة تشير إلى وجود بنية تحتية إرهابية وعدد كبير من الإرهابيين في المنطقة".

كما نفذت القوات البحرية "عدة هجمات باتجاه المنطقة الساحلية وسط القطاع، لمساعدة المقاتلين العاملين في المنطقة".

وكان وزير المالية الإسرائيلي، بتسلئيل سموتريش، قد صرح في وقت سابق الخميس، بأنه يجب "مواصلة مكافحة الإرهاب وتعميق العمليات في رفح ودير البلح والنصيرات"، قائلا إن "جزءا من هذا يبدأ اليوم (الخميس)".

وأكد الجيش الإسرائيلي، الأربعاء، تنفيذه للهجوم الذي أودى بحياة 3 من أبناء رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، و4 من أحفاده، قائلا إن الأبناء الثلاثة "من أعضاء الجناح العسكري للحركة".  

Onlookers check the car in which three sons of Hamas leader Ismail Haniyeh were reportedly killed in an Israeli air strike in…
"بينهم 3 فتيات".. الجيش الإسرائيلي يؤكد تنفيذه الهجوم الذي قتل أبناء وأحفاد لهنية
أكد الجيش الإسرائيلي، الأربعاء، تنفيذه للهجوم الذي أودى بثلاثة من أبناء رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية،  قائلا إن الأبناء الثلاثة من أعضاء الجناح العسكري للحركة، وفق وكالة رويترز.

وكانت حركة حماس وأسرة هنية قد قالتا، الأربعاء، إن 3 من أبناء هنية، و4 من أحفاده (3 فتيات وصبي)، قتلوا في الضربة الإسرائيلية.

وقالت حماس إن أبناء هنية الثلاثة، وهم حازم، وأمير، ومحمد، قتلوا بعد قصف السيارة التي كانوا يستقلونها في مخيم الشاطئ بغزة.

وقال أقارب لهنية إن الأبناء الثلاثة والأحفاد الأربعة كانوا يقومون بزيارات عائلية في اليوم الأول من عطلة عيد الفطر، في مخيم الشاطئ للاجئين بمدينة غزة.

الحرب في غزة تدخل شهرها السابع
بايدن يدعو حماس إلى قبول المقترح الأخير لوقف إطلاق النار
دعا الرئيس الأميركي، جو بايدن، الأربعاء، حركة حماس إلى الرد على مقترح تقدم به الوسطاء لهدنة في غزة تشمل إطلاق سراح رهائن، وطالب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، إلى السماح بإدخال مزيد من المساعدات إلى القطاع، وفقا لوكالتي فرانس برس ورويترز

وسحبت إسرائيل معظم قواتها البرية من جنوب غزة، هذا الأسبوع، بعد أشهر من القتال، لكنها مازالت تقول إنها تخطط لشن هجوم على رفح، حيث يوجد الآن أكثر من نصف سكان غزة.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، إنه سيتم إجلاء المدنيين من رفح، قبل أن تلاحق القوات الإسرائيلية عناصر حماس المتبقية هناك.

وقال مسؤول في حماس، الأربعاء، إن الحركة (المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة) لا تمتلك 40 رهينة على قيد الحياة في غزة ممن تنطبق عليهم معايير الصفقة التي يتم التفاوض عليه لوقف إطلاق النار في غزة، كما كرر مسؤول إسرائيلي الأمر، حسب تقرير لصحيفة نيويورك تايمز الأميركية.

وتثير هذه التأكيدات مخاوف من احتمالية مقتل المزيد من المختطفين مقارنة بالتقديرات السابقة، في وقت تشهد فيه المفاوضات تعثرا بالفعل وخلافات حول مدة وقف إطلاق النار وعودة النازحين إلى شمالي قطاع غزة.

ووفق الصحيفة، يقدّر المسؤولون الإسرائيليون أن هناك نحو 130 رهينة في غزة، وخلص ضباط استخبارات في إسرائيل أن 30 على الأقل من بينهم لقوا حتفهم.

ودعا الرئيس الأميركي، جو بايدن، الأربعاء، حركة حماس إلى الرد على مقترح تقدم به الوسطاء لهدنة في غزة تشمل إطلاق سراح رهائن، وطالب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، بالسماح بإدخال مزيد من المساعدات إلى القطاع، وفقا لوكالتي فرانس برس ورويترز.

وقال بايدن، خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض، إن "الأمر يتعلق حاليا بحماس، عليها المضي قدما بشأن المقترح الذي طُرح"، مؤكدا ضرورة "أن ترد على المقترحات المطروحة.. نريد التوصل لوقف لإطلاق النار لمدة 6 أسابيع".

واعتبر الرئيس الأميركي كذلك أن كمية المساعدات التي تسمح إسرائيل بإيصالها إلى القطاع "غير كافية"، مشيرا إلى أنه "تحدث مع نتانياهو بوضوح، وأسفر ذلك عن دخول مزيد من المساعدات"، وأضاف: "سنرى ما يفعل فيما يتعلق بالوفاء بالالتزامات التي قطعها".

وأبلغ مسؤولان إسرائيليان وكالة رويترز، الأربعاء، أن إسرائيل وافقت خلال محادثات في مصر حول وقف لإطلاق النار في غزة على "تنازلات تتعلق بعودة الفلسطينيين إلى شمالي القطاع"، لكنها تعتقد أن حركة حماس "لا تريد التوصل إلى اتفاق".

وقال المسؤولان المطلعان على المحادثات، إنه بموجب اقتراح أميركي بشأن الهدنة، ستسمح إسرائيل بعودة 150 ألف فلسطيني إلى شمالي غزة دون فحوصات أمنية.

العيد يحل على غزة وسط حرب مدمرة
في خيام ومساجد مدمرة.. غزيون يستقبلون "أول عيد دون الأحبة"
احتفل الفلسطينيون في قطاع غزة بانتهاء شهر الصوم، ولسان حالهم يقول "عيد بأي حال عدت يا عيد"، وذلك وسط غياب أجواء البهجة والفرح المعتادة في تلك المناسبة بسبب حرب طال أمدها، وأدت بحياة عشرات آلاف المدنيين، وفقا للسلطات الصحية المختصة.

وأضافا أنه في المقابل، سيُطلب من حماس تقديم قائمة بأسماء الرهائن من النساء والمسنين والمرضى الذين تحتجزهم وما زالوا على قيد الحياة.

وقال المسؤولان إن التقييم الإسرائيلي هو أن "حماس لا تريد التوصل إلى اتفاق بعد".

من جانبها، قالت حماس، الثلاثاء، إن أحدث مقترح تسلمته من الوسطاء المصريين والقطريين "لا يلبي المطالب" لكنها "ستدرسه بشكل أعمق قبل الرد".

وتطالب الحركة بإنهاء الهجوم العسكري الإسرائيلي وانسحاب القوات الإسرائيلية من غزة والسماح للفلسطينيين النازحين بالعودة إلى ديارهم.

الأحوال الجوية السيئة تسببت في تعطيل مهام الرصيف العائم. أرشيفية
الأحوال الجوية السيئة تسببت في تعطيل مهام الرصيف العائم. أرشيفية | Source: DOD

مع إنهاء القيادة المركزية الأميركية "سنتكوم"، الأربعاء، مهام الرصيف العائم المؤقت قبالة ساحل قطاع غزة، أكدت في الوقت ذاته التزامها بتسليم المساعدات التي كانت مخصصة لتوصيلها عبر الرصيف.

وكان الرصيف، الذي أعلن عنه الرئيس جو بايدن في خطاب أمام الكونغرس في مارس، مسعى ضخما اشترك في تنفيذه ألف فرد من القوات الأميركية. وبدأت المساعدات تتدفق عبر الرصيف إلى غزة في مايو في عملية سعت إلى المساعدة في تجنب مجاعة بعد أشهر من اندلاع الحرب في غزة.

لكن الأحوال الجوية السيئة والتحديات أمام عملية التوزيع داخل قطاع غزة حدت من جدوى ما يقول الجيش الأميركي إنها أكبر مهمة له لتوصيل المساعدات في الشرق الأوسط على الإطلاق. وعمل الرصيف لمدة 20 يوما فقط.

نائبة المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، سابرينا سينغ قالت في مؤتمر صحفي الجمعة، إنه خلال الأيام المقبلة ستعمل سنتكوم مع الوكالة الأميركية للتنمية الدولية "USAID" لتوصيل المساعدات المتواجدة في البحر، إلى ميناء أسدود في إسرائيل لتوصيلها إلى غزة.

وأشارت إلى أن "USAID" ستوفر دعم التنسيق والاتصالات لتسليم المساعدات "عندما يكون ذلك مناسبا".

وما زالت حوالي 2500 طنا من المساعدات الإنسانية المتواجدة في البحر، ليتم تسليمها إلى ميناء أسدود الإسرائيلي.

وأوضحت سينغ  أن هذا المساعدات إما ما زالت في قبرص أو أنها متواجدة على متن سفن تجارية أو سفن عسكرية أميركية في البحر الأبيض المتوسط ومتجهة نحو غزة.

الأميرال بسلاح البحرية براد كوبر نائب قائد القيادة المركزية الأميركية قال في إفادة صحفية، الأربعاء، "اكتملت المهمة البحرية التي تتضمن الرصيف العائم. لذا، لا يوجد داعٍ بعد الآن لاستخدام الرصيف".

وأضاف كوبر أن جهود توزيع المساعدات المنقولة بحرا في غزة ستتحول الآن إلى ميناء أسدود في إسرائيل.

وتابع كوبر "يشير تقييمنا إلى أن الرصيف المؤقت حقق أثره المنشود بزيادة كمية كبيرة جدا من المساعدات إلى غزة وضمان وصول المساعدات إلى المدنيين في غزة بسرعة"، مضيفا أن قرابة 20 مليون رطل من المساعدات جرى إيصالها إلى غزة.

وأصبح الرصيف بؤرة خلاف في الكونغرس إذ وصفه الجمهوريون بأنه حيلة سياسية من بايدن الذي كان يتعرض لضغوط من زملائه الديمقراطيين لبذل المزيد من الجهد لمساعدة الفلسطينيين وذلك عقب الدعم القوي الذي أظهره على مدى أشهر لحرب إسرائيل على غزة بحسب تقرير لوكالة رويترز.

ومع إدخال المساعدات التي اشتدت الحاجة إليها عبر الرصيف إلى منطقة تجميع على شاطئ غزة، تعين إزالة الرصيف العائم البالغ طوله 370 مترا عدة مرات بسبب الطقس السيئ.

ولم يستخدم الرصيف منذ يونيو حينما نقل إلى ميناء أسدود بسبب أمواج البحر الهائجة. ولم يتضح ما إذا كان الجيش الأميركي قد بدأ في تفكيك الرصيف البحري في أسدود قبل عودته المتوقعة إلى الولايات المتحدة.

وعلق برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة العمليات في الرصيف في يونيو لدواع أمنية مما تسبب في تراكم المساعدات على شاطئ غزة.

ولطالما قالت الأمم المتحدة إن إيصال المساعدات بحرا ليس بديلا عن إيصالها برا. وذكرت أن من الضروري أن تظل الطرق البرية محور عمليات الإغاثة في القطاع الذي قال مرصد التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي الشهر الماضي إنه يواجه ارتفاع خطر حدوث مجاعة.

ويقول مسؤولو الإغاثة إن غزة تحتاج إلى نحو 600 شاحنة من الإمدادات الإنسانية والتجارية يوميا لتلبية احتياجات السكان.