تقع المواصي على الشريط الساحلي لقطاع غزة بطول عدة كيلومترات
تقع المواصي على الشريط الساحلي لقطاع غزة بطول عدة كيلومترات

يستمر الجيش الإسرائيلي بمطالبة السكان والنازحين بإخلاء مناطق محددة من مدينة رفح بجنوب قطاع غزة والاتجاه نحو "المنطقة الإنسانية في المواصي"، وسط اتهامات فلسطينية بدفع السكان نحو "الموت" وتحذيرات من "كارثة إنسانية جديدة".

منطقة "إنسانية موسعة"؟

في حديثه لموقع "الحرة"، يقول المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، إنه "قبل إطلاق العملية العسكرية في شرق رفح، تم إنذار السكان ودعوتهم للانتقال إلى "منطقة إنسانية موسعة في المواصي".

وقام الجيش الإسرائيلي باتخاذ إجراءات عدة على الصعيد الإنساني، ومنها افتتاح ثامن مستشفى ميداني في منطقة دير البلح، وتنسيق انتقال بعض المستشفيات من رفح إلى المنطقة الإنسانية الموسعة بين خان يونس والمواصي، وفق أدرعي.

والسبت، قال الجيش الإسرائيلي، إن ما يناهز 300 ألف من سكان رفح توجهوا نحو المواصي منذ أن دخل شرق المدينة في السادس من مايو وحتى الآن.

وطلب الجيش الإسرائيلي من الفلسطينيين في مناطق أخرى بمدينة رفح جنوب قطاع غزة إخلاء أماكنهم والتوجه إلى المواصي، في إشارة أخرى إلى أن إسرائيل قد تمضي قدما في خططها لشن هجوم بري على رفح.

وشملت أوامر الإخلاء الجديدة نحو المواصي مخيمي رفح والشابورة وأحياء الإداري والجنينة وخربة العدس.

لماذا "المواصي"؟

المواصي منطقة زراعية صغيرة، تمثل مساحتها 3 في المئة فقط من مساحة قطاع غزة، وتقع على الشريط الساحلي بطول عدة كيلومترات، وتمتد من دير البلح شمالا مرورا بمحافظة خان يونس، حتى محافظة رفح جنوبا بعمق كيلومتر تقريبا.

وتبعد المواصي عن مدينة غزة نحو 28 كيلو مترا، ولا تتعدى الوحدات السكنية بها نحو 100 وحدة، ويبلغ عدد سكانها نحو 9 آلاف نسمة.

ويشير المحلل السياسي الإسرائيلي، يوآب شتيرن، إلى أن المواصي "منطقة مفتوحة وفارغة نسبيا وغير مكتظة بالسكان ولا يوجد بها عقارات ولا مساجد ولا أنفاق ولا مدارس"، بالتالي يمكن للنازحين "التخييم هناك" كحل "مؤقت فقط".

وسبب إخلاء السكان من شرق رفح هو "السماح للجيش الإسرائيلي بمقاتلة حماس دون استهداف المدنيين في رفح"، وكل من سيبقى في مناطق المعارك "سيتم التعامل معه"، ولذلك فالبديل هو "النزوح بعيدا عن خط المواجهات العسكرية"، وفق حديثه لموقع "الحرة".

منطقة "غير آدمية"؟

يوجد في مدينة رفح المكتظة نحو 1.4 مليون فلسطيني، وفق أرقام الأمم المتحدة، نزح معظمهم من مناطق أخرى منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس في السابع من أكتوبر.

وتحذر الأمم المتحدة ومنظمات دولية من أن منطقة المواصي تعاني أصلا من الاكتظاظ وغير قادرة على استقبال أعداد إضافية من النازحين، وليست فيها بنى تحتية وليس سهلا الحصول فيها على مياه الشرب.

ولذلك، يشير المحلل السياسي الفلسطيني، أيمن الرقب، إلى أن المواصي منطقة صغيرة جدا ولا تستطيع استيعاب هذا العدد من النازحين بسبب الإخلاء من مدينة رفح.

ومنطقة المواصي "غير مؤهلة ولا يوجد بها بنية تحتية ولا مياه شرب نظيفة"، لكن الجيش الإسرائيلي "لا يكترث لذلك ويترك الناس تواجه مصيرها"، وفق حديثه لموقع "الحرة".

ويتفق معه المحلل السياسي الفلسطيني، ورئيس المجلس الأوروبي للعلاقات والاستشارات الدولية ومقره باريس، عادل الغول، الذي ينتقد مطالب الجيش الإسرائيلي لسكان رفح بالإخلاء ناحية المواصي.

والمنطقة تستوعب 100 إلى 150 ألف شخص، والحديث عما هو أكثر من ذلك "من رابع المستحيلات"، فهي بالفعل "مكتظة بالسكان منذ 4 أشهر"، وفق حديث الغول لموقع "الحرة".

"ولا توجد منطقة إنسانية وهذا ادعاء إسرائيلي كاذب، فالمستشفيات الميدانية ومياه الشرب النظيفة غير موجودة"، حسبما يؤكد المحلل السياسي الفلسطيني.

ويوضح الغول أن مناطق سكن اللاجئين بالمواصي مجرد "خيام تم تدشينها بشكل فردي وبجهود ذاتية، أو من خلال مؤسسات غير حكومية".

ولا توجد أماكن تستوعب النازحين، وحاليا يوجد أزمة إنسانية كبيرة جدا، فمن يحاول الهروب من شرق ووسط رفح لا يجد مكانا نهائيا لإقامة خيام بالمواصي، حسبما يشير الغول.

ويؤكد الرقب ما ذكره الغول، ويصف إنذارات الإخلاء الإسرائيلية من مناطق رفح بـ"غير المنظمة والفوضوية".

ويتم مطالبة السكان بالمغادرة نحو "مكان نزوح جديد لا يعلمون إلى أين"، وكأنهم ينتقلون "من موت إلى موت"، وفق الرقب.

ويحذر المحلل السياسي الفلسطيني من تفاقم الوضع الإنساني في قطاع غزة الذي يواجه غالبية سكانه "أزمة إنسانية كبيرة وجوع وضنك وانتشار الأمراض ونقص الغذاء"، ما جعل غزة "غير مؤهلة للحياة".

ومن جانبه، يشير شتيرن إلى أن الطلب الإسرائيلي للسكان بالإخلاء يكشف "نية مواصلات المعارك" في ظل وضع حماس "شروط وعدم تليين موقفها من الصفقة".

وبغض النظر عن وجود مستشفيات من عدمه أو وجود مناطق يمكن للسكان "التخييم بها"، فإن من يدفع ثمن استمرار المعارك وعدم (تليين حماس موقفها حتى الآن) هم السكان المدنيين، وفق المحلل السياسي الإسرائيلي.

ويعاني النازحون من أزمة إنسانية كبيرة بالفعل، وستكون النتيجة كارثية على السكان الفلسطينيين في ظل استمرار الحرب بغزة، وعدم التوصل لصفقة، لأن النزوح نحو المواصي أو غيرها يمثل مخاطرة تصل إلى حد "الموت"، حسبما يؤكد شتيرن.

الجيش الإسرائيلي طلب من سكان عدة مناطق في رفح إخلاء أماكنهم
عملية عسكرية "محدودة أم شاملة"؟.. ما وراء إخلاء المزيد من المناطق برفح؟
هل ما زالت  العملية العسكرية "محدودة" أم أصبحت "شاملة"؟، تساؤلات تصاحب مطالب "الإخلاء الجديدة" التي وجهها الجيش الإسرائيلي لسكان أحياء عدة بمناطق مختلفة من مدينة رفح بجنوب قطاع غزة، فلماذا يتسع نطاق تلك العمليات؟ وما أسباب وتداعيات ذلك؟

واندلعت الحرب إثر هجوم حركة حماس غير المسبوق على مناطق ومواقع محاذية لقطاع غزة في السابع من أكتوبر، والذي أسفر عن مقتل 1200 شخص، معظمهم مدنيون، وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

وردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل "القضاء على الحركة"، وتنفذ منذ ذلك الحين حملة قصف أتبعت بعمليات برية منذ 27 أكتوبر، أسفرت عن مقتل حوالي 35 ألف فلسطيني، معظمهم من النساء والأطفال، وإصابة أكثر من 78 ألفا بجروح، وفق ما أعلنته وزارة الصحة في القطاع.

جنود إسرائيليون يقفون للحراسة أمام باب العامود بعد إصابة فلسطيني بجروح خطيرة برصاص جنود إسرائيليين في القدس الشرقية المحتلة في 12 يونيو، 2024.
جنود إسرائيليون يقفون للحراسة أمام باب العامود بعد إصابة فلسطيني بجروح خطيرة برصاص جنود إسرائيليين في القدس الشرقية المحتلة في 12 يونيو، 2024.

أعلنت الشرطة الإسرائيلية الاربعاء أن فلسطينيا مقدسيا أصيب بجروح خطيرة وأصيب ثلاثة آخرون بجروح طفيفة برصاص مجموعة من الجنود خلال مشاجرة وقعت في البلدة القديمة في القدس. 

وقالت الشرطة في بيان أن "الحادث وقع في شارع دافيد (البازار) في البلدة القديمة، ويبدو أنه نشب شجار بين أربعة شبان إسرائيليين كانوا يسيرون في الشارع مزودين أسلحة، أحدهم جندي في الجيش الاسرائيلي إضافة إلى جنديين في الاحتياط ومدني، وعدد من السكان المحليين من القدس الشرقية".

وأضافت الشرطة "في أعقاب الحادثة، تم نقل أربعة أشخاص من سكان القدس الشرقية لتلقي العلاج الطبي في المستشفى، من بينهم شخص في حالة خطيرة وثلاثة أشخاص آخرين في حالة متوسطة بحسب السلطات الطبية".

وأظهرت مقاطع فيديو فلسطينيا ملقى على الأرض مصابا بذراعه وآخر يمزق القميص لمعالجة الجرح، فيما أصحاب الدكاكين يصرخون ويطلبون من عناصر الشرطة الذين لم يكونوا بعيدين الاتصال بالاسعاف.

وشارع البازار يطلق عليه الإسرائيليون "دافيد"، وهو شارع تجاري سياحي يبيع معظم تجاره القطع الأثرية والتذكارية.

وأكدت الشرطة أنه "تم نقل الجنود المتورطين في إطلاق النار إلى مركز شرطة القشلة"، مضيفة "لأن المتورطين جنود، تم رفع تقرير حول الحادث إلى وزارة الدفاع لتحقق فيه الشرطة العسكرية".

ونفت الشرطة أن يكون ما حصل "عملا إرهابيا".

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية مع الضفة الغربية وقطاع غزة في يونيو 1967.