إسرائيل انتقدت بشدة الاعتراف بالدولة الفلسطينية من الثلاثي الأوروبي
إسرائيل انتقدت بشدة الاعتراف بالدولة الفلسطينية من الثلاثي الأوروبي

سلط تحليل لصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، الضوء على الخطوة التي اتخذتها إسبانيا والنرويج وأيرلندا، بالاعتراف بالدولة الفلسطينية، وما قد يترتب عليها فيما يتعلق بقيام دولة فلسطينية من جهة، و"الوحدة الأوروبية" من جهة أخرى. 

واعتبرت الصحيفة أنه فيما يُتوقع أن تزيد الضغوط الدولية على إسرائيل بعد قرار الدول الأوروبية الثلاث، فإن الخطوة أظهرت أيضًا أنه لن تكون هناك وحدة أوروبية أو تحركات منسقة بشأن هذه المسألة.

وأضافت أن اعتراف الثلاثي الأوروبي "لن يقرّب بمفرده مسألة إقامة الدولة الفلسطينية، لكنها خطوة تعكس السخط العالمي المتزايد نحو إسرائيل، مما قد يتسبب في زخم يسمح في نهاية المطاف بتنفيذ حل الدولتين".

وفي إعلان مشترك مع أيرلندا وإسبانيا، الأربعاء، أكد رئيس الوزراء النرويجي، يوناس غار ستور، أن بلاده ستعترف بالدولة الفلسطينية اعتبارا من 28 مايو، رغم التحذيرات الإسرائيلية.

وردت إسرائيل على الفور باستدعاء سفرائها في الدول الثلاث "للتشاور".

فيما رحبت منظمة التحرير الفلسطينية ودول عربية أخرى بقرار الدول الأوروبية الثلاث. واعتبرت حركة حماس القرار خطوة مهمة على طريق تثبيت حقوق الفلسطينيين في أرضهم وفي إقامة دولتهم.

وتعترف بالفعل نحو 144 دولة من أصل 193 دولة أعضاء في الأمم المتحدة بدولة فلسطين، بما في ذلك أغلب دول نصف الكرة الأرضية الجنوبي وروسيا والصين والهند.

لكن على الصعيد الأوروبي، لم يتم اتخاذ مثل هذه الخطوة حتى الآن سوى من عدد قليل من دول الاتحاد البالغ عددها 27. 

"ليس من المحرمات"

وأوضح تحليل "نيويورك تايمز" أيضًا أن الخطوة لن تجعل من الحتمي أن تحذو دول أوروبية أكبر حذو الدول الثلاث، فقد صرح الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في فبراير، بأن الاعتراف بالدولة الفلسطينية "ليس من المحرمات".

وكرر وزير الخارجية الفرنسية، هذا التصريح، الأربعاء. وقال وفق ما نقلته وكالة فرانس برس، أن الاعتراف بالدولة الفلسطينية "ليس من المحظورات" بالنسبة لفرنسا، مضيفًا أن باريس تعتبر أن الظروف غير متوفرة "الآن ليكون لهذا القرار تأثيرا فعليا" على العملية الهادفة إلى قيام دولتين.

وكان وزير الخارجية البريطاني، ديفيد كاميرون، قد صرح في فبراير أيضًا، بأن بلاده يمكن أن تعترف رسميا بالدولة الفلسطينية بعد وقف إطلاق النار في غزة، دون انتظار نتيجة ما ستسفر عنه محادثات مستمرة منذ سنوات بين إسرائيل والفلسطينيين حول حل الدولتين.

وأشار تحليل "نيويورك تايمز"، إلى أن تلك التصريحات من الدول الأوروبية الكبرى، وإن لم تصل إلى مرحلة الاعتراف بالدولة الفلسطينية، فإنها تمثل "تجاوزا لكل ما كان يقال في السابق".

FILE PHOTO: Israeli Prime Minister Netanyahu holds a press conference in Tel Aviv
قضية الجنائية الدولية والاعتراف بالدولة الفلسطينية.. هل تنزلق إسرائيل نحو العزلة؟
بعد إعلان كل من أيرلندا وإسبانيا والنرويج، الأربعاء، أنها ستعترف بدولة فلسطينية في 28 مايو، استدعت إسرائيل سفراء الدول الثلاث، بينما تساءلت وسائل إعلام حول الخطوة وتداعياتها على دول أوروبا الأخرى.

وتابع أنه حال توحدت الدول الأوروبية وانضمت دول كبرى للاعتراف بالدولة الفلسطينية و"تركت الولايات المتحدة معزولة" لرفضها الخطوة في هذا التوقيت، فإنه "ربما يكون هناك تأثير عظيم، لكن لا يزال الأمر بعيد المنال حاليًا".

كانت الولايات المتحدة اعتبرت، الأربعاء، أن "الدولة الفلسطينية يجب أن تتحقق من خلال المفاوضات وليس باعتراف من أطراف منفردة"، وذلك في أول تعليق على اعتراف الدول الأوربية الثلاث.

وقال المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض، جون كيربي، إن "الرئيس الأميركي، جو بايدن، مؤيد قوي لحل الدولتين وكان كذلك طوال حياته المهنية".

وأضاف كيربي أن "الرئيس بايدن، يعتقد أن الدولة الفلسطينية يجب أن تتحقق من خلال المفاوضات وليس باعتراف من أطراف منفردة".

ولفتت نيويورك تايمز أيضًا إلى أن الانقسام الأوروبي "لم يجعل للقارة أي نفوذ حقيقي على الصراع أو تأثير عليه لبعض الوقت"، حيث كانت "لاعبا هامشيا" منذ أثمرت المحادثات الفلسطينية الإسرائيلية مطلع التسعينيات عن اتفاقيات أوسلو.

وبات الصوت الوحيد حاليا الذي يمكن أن تستمع إليه إسرائيل هو واشنطن، حتى وإن تحداها رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو خلال الفترة الأخيرة، وفق التحليل.

وقال السفير الإسرائيلي الأسبق لدى الولايات المتحدة، إيتمار رابينوفيتش، إنه "لا يوجد تأثير فعلي للأوروبيين.. الاعتراف بالدولة الفلسطينية أمر رمزي ولن يغير شيئا. لو أرسلوا 30 ألف جنديا أوروبيا إلى غزة لإنهاء الحرب، حينها سيكون هناك اختلاف، لكننا ندرك أنه لو قتل منهم 10 جنود، فسيغادرون جميعا".

وأوضحت الصحيفة أن اعتراف إسبانيا وأيرلندا والنرويج بالدولة الفلسطينية، جزء من "السخط العالمي" نحو إسرائيل، كما قد "يدفع الزخم إلى الأمام لو تغيرت عدة أمور، ليس أقلها استبدال القيادة الإسرائيلية والفلسطينية الحالية، وإنهاء الحرب، وتشكيل سلطة حكم في غزة لا يربطها أي شيء بحماس".

إسبانيا وأيرلندا تدافعان عن الحقوق الفلسطينية منذ زمن طويل
تقرير يكشف كواليس مناقشات واشنطن مع "الثلاثي الأوروبي" قبل الاعتراف بالدولة الفلسطينية
كشف تقرير لمجلة "بوليتيكو" الأميركية، كواليس جمعت مسؤولين في البيت الأبيض مع مسؤولين أوروبيين في الأيام التي سبقت إعلان دول إسبانيا والنرويج وأيرلندا الاعتراف بالدولة الفلسطينية، وهي خطوة وصفت بأن واشنطن لم تكن سعيدة بها.

يأتي ذلك في وقت من المقرر أن تعلن فيه محكمة العدل الدولية، أعلى هيئة قضائية تابعة للأمم المتحدة، في وقت لاحق الجمعة، قراراها بشأن طلب جنوب أفريقيا توجيه أمر لإسرائيل بوقف إطلاق النار في غزة.

وطلبت جنوب أفريقيا من المحكمة أن تأمر إسرائيل بالوقف "الفوري" لجميع العمليات العسكرية في غزة، بما يشمل مدينة رفح التي باشرت عمليات برية فيها، في 7 مايو، رغم معارضة المجتمع الدولي.

واندلعت الحرب في قطاع غزة إثر هجوم حركة حماس (المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى) غير المسبوق على إسرائيل في السابع من أكتوبر، مما أسفر عن مقتل 1200 شخص، معظمهم مدنيون وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

وردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل بـ"القضاء على حماس"، وتنفذ منذ ذلك الحين حملة قصف أُتبعت بعمليات برية منذ 27 أكتوبر، أسفرت عن مقتل نحو 35 ألف فلسطيني، معظمهم نساء وأطفال، وفق ما أعلنته السلطات الصحية في القطاع.

كيربي رفض مناقشة ما إذا كانت الولايات المتحدة قد حددت أي "خطوط حمراء" قبل التوغل البري - صورة أرشيفية.
كيربي أكد إن من الصعب التكهن بدوافع نتانياهو لنشر شريط الفيديو

قال مستشار اتصالات مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، جون كيربي، الخميس، إن تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، "كانت مخيبة للآمال ولم نكن نتوقعها"، مؤكدا عدم علم البيت الأبيض أن نتانياهو سينشر مقطعا مصورا عن شحنات الأسلحة الأميركية لإسرائيل.

وكان نتانياهو ذكر، الثلاثاء، أنه أبلغ وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، أن "من غير المعقول" أن "تحجب (واشنطن) الأسلحة والذخائر" عن إسرائيل خلال الأشهر القليلة الماضية.

وقال كيربي إن "من الصعب التكهن بدوافع نتانياهو لنشر شريط الفيديو".

وأكد أن فكرة توقف أميركا عن مساعدة إسرائيل في احتياجاتها للدفاع عن النفس "ليست دقيقة على الإطلاق".

وأشار كيربي إلى أن "الخلافات مع نتانياهو لن تؤثر على جهود التوصل إلى صفقة للإفراج عن المحتجزين كهدف مشترك".

وأعلن كيربي أن مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفا، سيلتقي نظيره الإسرائيلي، تساحي هنغبي، ووزير الشؤون الاستراتيجية، رون ديرمر، في وقت لاحق الخميس في واشنطن.

كما أكد مسؤول كبير في الخارجية الأميركية، الخميس، أن الوزير، أنتوني بلينكن، سيلتقي  هنغبي ديرمر، في مقر الوزارة، الساعة الثالثة بعد الظهر بتوقيت واشنطن.

ونشر نتنياهو، الثلاثاء، مقطع فيديو باللغة الإنكليزية قال فيه إن وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، أكد له أن إدارة الرئيس، جو بايدن، تعمل على رفع القيود المفروضة على تسليم الأسلحة إلى إسرائيل، الأمر الذي رفض بلينكن تأكيده.

وفي كشف نادر عن محادثات دبلوماسية خاصة على مستوى رفيع، قال نتانياهو أيضا إنه أبلغ بلينكن أن "من غير المعقول" أن واشنطن "حجبت أسلحة وذخائر" عن إسرائيل في الأشهر القليلة الماضية.

وأثار التعليق ردود فعل من إدارة بايدن.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان-بيير في إفادة صحفية، الثلاثاء، "نحن بالفعل لا نعرف ما الذي يتحدث عنه. نحن فقط لا نعرف".

وقال بلينكن إن شحنات الأسلحة، باستثناء واحدة بها قنابل كبيرة، تتحرك كالمعتاد بالنظر إلى أن إسرائيل تواجه تهديدات أمنية أبعد من غزة، بما في ذلك من حزب الله وإيران. ورفض خلال مؤتمر صحفي، الثلاثاء، التعليق على محادثاته الخاصة مع نتانياهو.

وعلقت الولايات المتحدة في مايو شحنة قنابل لإسرائيل زنة 2000 رطل و 500 رطل بسبب القلق بشأن التأثير الذي يمكن أن تحدثه في مناطق مكتظة بالسكان، لكن لا يزال من المقرر أن تحصل إسرائيل على أسلحة أميركية بمليارات الدولارات.

وزاد التدقيق في سلوك إسرائيل خلال عمليتها العسكرية في غزة مع ارتفاع عدد القتلى الفلسطينيين جراء الحرب إلى أكثر من 37 ألفا، بحسب مسؤولي الصحة في القطاع الذي تديره حركة حماس، وتحويل غزة إلى أرض قاحلة.

واندلعت الحرب بعدما اجتاح مقاتلو حماس وفصائل أخرى الحدود وهاجموا إسرائيل في السابع من أكتوبر، مما أسفر عن مقتل 1200 شخص واحتجاز 250 آخرين كرهائن، بحسب إحصاءات إسرائيلية.

وفي أبريل حذر بايدن إسرائيل من أن الولايات المتحدة ستتوقف عن تزويدها بالأسلحة إذا نفذت قواتها عملية كبيرة في رفح، المدينة الواقعة في جنوب غزة والتي تعد الملاذ الأخير للعديد من النازحين بسبب الحرب.