فر نحو 800 ألف شخص من رفح في الأسبوعين الماضيين
فر نحو 800 ألف شخص من رفح في الأسبوعين الماضيين

بعد أن أصبحت مدينة رفح بجنوب قطاع غزة "هدفا عسكريا" ينتقل آلاف من النازحين إلى مناطق أخرى في القطاع، في ظل عدم وجود مساعدات إنسانية كافية، وسط مخاوف من تحول المرحلة التالية من الحرب إلى "مأساة عميقة"، حسبما يحذر مقال رأي نشرته صحيفة "واشنطن بوست".

"الجزء السهل" من الحرب

وفي المقال يقول الكاتب، ديفيد أغناطيوس، أنه شاهد في نوفمبر الماضي، آلاف المدنيين الفلسطينيين يسيرون ببطء جنوبا من منازلهم المدمرة نحو ما وعدت إسرائيل بتقديم الغذاء والمأوى إليه في رفح.

والآن، بعد أن أصبحت رفح هدفا عسكريا، فإن العديد من هؤلاء الفلسطينيين يتنقلون مرة أخرى هربا من الصراع، ويتعين على إسرائيل، بدفع من الولايات المتحدة، أن تفي بوعودها المتكررة بتوفير المساعدات الإنسانية الكافية، حتى لا تتحول المرحلة التالية من الحرب في غزة إلى مأساة أعمق، وفق أغناطيوس.

ويشير إلى أن "مساعدة المدنيين ينبغي أن تكون الجزء السهل من هذا الصراع الرهيب"، ولكن بعد مرور أكثر من سبعة أشهر على القتال، لا تزال إمدادات الغذاء والدواء وغيرها من الضروريات غير كافية على الإطلاق. 

وبعد أكثر من سبعة أشهر من الحرب بين إسرائيل وحركة حماس المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى، يبقى الوضع الإنساني في غزة "مقلقا إلى حد بعيد".

وتشعر إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، بالقلق بشأن "اليوم التالي"، لكن المهمة الإنسانية المباشرة اليوم هي "تخفيف معاناة المدنيين الفلسطينيين وتحرير الرهائن الإسرائيليين".

أزمة من صنع الإنسان

ويقول بوب كيتشن، نائب رئيس لجنة الإنقاذ الدولية لحالات الطوارئ، والذي يساعد في تنسيق مساعدات المجموعة في غزة: "هذه أزمة من صنع الإنسان، ويمكن أن يكون هناك حل من صنع الإنسان".

وتحدث كيتشن عن "كيفية اضطراره إلى سحب فريقه الطبي المكون من 13 شخصًا من رفح في 7 مايو، عندما نفدت الأموال النقدية واقتربت الضربات الجوية الإسرائيلية كثيرا"، حسبما يوضح أغناطيوس في مقاله.

المشكلة الأساسية، وفقا لكيتشن وغيره من عمال الإغاثة الذين تحدث معهم كاتب المقال، هي أن "الإمدادات المتاحة لا تزال لا تصل إلى الأشخاص الذين يحتاجون إليها".

وهناك الكثير من التأخير الذي يستهلك الكثير من الوقت عند المعابر ونقاط التفتيش ونقاط "فض الاشتباك"، ولا تسمح إسرائيل بدخول سوى قدر ضئيل للغاية من الأموال إلى غزة، مما يجعل أجهزة الصراف الآلي القليلة العاملة في رفح مكتظة، ويصبح التعافي الاقتصادي مستحيلا.

وأصدرت لجنة الإنقاذ الدولية تقريرا يفيد بأن بعض الفلسطينيين يعيشون على 3 بالمئة فقط من الحد الأدنى المعترف به دوليا لاستهلاك المياه اليومي. 

وقالت لجنة الإنقاذ الدولية إن الإسهال وغيره من الأمراض المعدية المنقولة بالمياه تنتشر بين الأسر التي ليس لديها مياه نظيفة. 

وذكر التقرير أن تسليم الإمدادات الصحية يستغرق ما يصل إلى ثلاثة أشهر، ويتشارك ما يصل إلى 600 شخص في بعض الأحيان في مرحاض واحد.

ولا يزال الوضع الأمني والإنساني مثيرا للقلق في قطاع غزة حيث يلوح في الأفق "خطر حصول مجاعة" في ظل خروج مستشفيات عن الخدمة، بينما فر نحو 800 ألف شخص من رفح في الأسبوعين الماضيين وفق الأمم المتحدة.

معضلة "معبر رفح"

كان لمعبر رفح دور رئيسي في إدخال الإغاثة الإنسانية وبعض الإمدادات التجارية قبل أن تكثف إسرائيل هجومها العسكري على الجانب الفلسطيني من المعبر في السادس من مايو وتسيطر عليه، وفق وكالة "رويترز".

وبدأ تسليم المساعدات لغزة عبر معبر رفح في أواخر أكتوبر، بعد أسبوعين من بدء الحرب.

ويقول مسؤولو الإغاثة إن تدفق المساعدات يتباطأ في أحيان كثيرة بسبب عمليات التفتيش الإسرائيلية والنشاط العسكري داخل غزة، وإن الكميات التي تصل إلى سكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة أقل بكثير من احتياجاتهم.

وحذر برنامج الأغذية العالمي من مجاعة وشيكة في مناطق من غزة.

وحسب مقال "واشنطن بوست"، فإن المشكلة تتعلق بـ"معبر رفح"، الذي كان يمر عبره مئات الشاحنات يوميا قبل شهر، وهو مغلق الآن من قبل مصر لأنه يعارض التحركات العسكرية الإسرائيلية للسيطرة على جانب غزة. 

ويقول مسؤولون ومصادر مصرية إن النشاط العسكري يعرض العمليات الإنسانية للخطر، وإن على إسرائيل إعادة المعبر إلى الفلسطينيين قبل بدء تشغيله مجددا.

وقالت الرئاسة المصرية إن مصر والولايات المتحدة اتفقتا، الجمعة، على إرسال المساعدات عبر معبر كرم أبو سالم لحين إجراء ترتيبات قانونية لإعادة فتح معبر رفح من الجانب الفلسطيني.

آليات عسكرية إسرائيلية قرب الجانب الفلسطيني من معبر رفح
شركة خاصة أم سيطرة فلسطينية أو إسرائيلية؟.. ما مستقبل معبر رفح؟
بين حديث عن "شركة خاصة"، ووضع "سابق" بإدارة فلسطينية بالتنسيق مع السلطات المصرية، وسيطرة عسكرية إسرائيلية "قائمة"، تساؤلات حول الجهة المسؤولة "مستقبلا" عن تشغيل معبر رفح، فلمن السيطرة "المستقبلية" على البوابة الحدودية الاستراتيجية؟

وقد يخفف هذا تكدس المساعدات على الطريق في المسافة بين الجانب المصري من المعبر ومدينة العريش الواقعة على بعد نحو 45 كيلومترا غربي رفح والتي تعتبر نقطة وصول للمساعدات الدولية.

هروب نحو "المجهول"

الأمر الأكثر إثارة للخوف والقلق هو هروب ربما مليون فلسطيني هربا من رفح ولكن دون أي مكان آمن أو محمي جيدا يذهبون إليه، وفق "واشنطن بوست".

وعلى الرغم من أن إسرائيل يبدو أنها وافقت على ضغوط إدارة بايدن ضد هجوم واسع النطاق على رفح، إلا أن المدنيين الفلسطينيين المذعورين غادروا المدينة على أي حال.

ويقول أغناطيوس: "المدنيين يسيرون على نفس طريق اليأس واليأس الذي رأيته قبل ستة أشهر.. ويتوجه البعض إلى المخيمات المكتظة بالفعل في مواصي، على طول الشاطئ، ويفر آخرون شمالا نحو خان يونس، حيث يقدر المسؤولون الأميركيون أن أكثر من نصف المباني قد دمرت".

وينقل عن أحد كبار المسؤولين في إدارة بايدن قوله: "إنه وضع صعب للغاية"، واصفا مخيم اللاجئين في مواصي بأنه "في حالة من الفوضى الكاملة".

تقع المواصي على الشريط الساحلي لقطاع غزة بطول عدة كيلومترات
موجة النزوح مستمرة.. هل "مواصي غزة" قادرة على استيعاب المزيد؟
يستمر الجيش الإسرائيلي بمطالبة السكان والنازحين بإخلاء مناطق محددة من مدينة رفح بجنوب قطاع غزة والاتجاه نحو "المنطقة الإنسانية في المواصي"، وسط اتهامات فلسطينية بدفع السكان نحو "الموت" وتحذيرات من "كارثة إنسانية جديدة".

والمواصي منطقة زراعية صغيرة، تمثل مساحتها 3 في المئة فقط من مساحة قطاع غزة، وتقع على الشريط الساحلي بطول عدة كيلومترات، وتمتد من دير البلح شمالا مرورا بمحافظة خان يونس، حتى محافظة رفح جنوبا بعمق كيلومتر تقريبا.

وتبعد المواصي عن مدينة غزة نحو 28 كيلو مترا، ولا تتعدى الوحدات السكنية بها نحو 100 وحدة، ويبلغ عدد سكانها نحو 9 آلاف نسمة.

واندلعت الحرب إثر هجوم حركة حماس غير المسبوق على مناطق ومواقع محاذية لقطاع غزة في السابع من أكتوبر، والذي أسفر عن مقتل 1200 شخص، معظمهم مدنيون، وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

وردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل "القضاء على حماس"، وتنفذ منذ ذلك الحين حملة قصف أتبعت بعمليات برية منذ 27 أكتوبر، أسفرت عن سقوط 35800 شخصا، معظمهم من النساء والأطفال، وفق ما أعلنته وزارة الصحة في القطاع.

البيت الأبيض يقول إن تصريحات نتانياهو بشأن الأسلحة الأميركية مخيبة للآمال
البيت الأبيض يقول إن تصريحات نتانياهو بشأن الأسلحة الأميركية مخيبة للآمال(أرشيفية).

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، الخميس، أن بلاده تحتاج إلى الأسلحة الأميركية في "حرب من أجل وجودها"، وذلك في رد مباشر على انتقاد البيت الأبيض لشكواه من تأخر تسليم شحنات الأسلحة.

وقال نتانياهو في بيان "أنا مستعد لتحمل هجمات شخصية شرط أن تتلقى إسرائيل من الولايات المتحدة السلاح الذي تحتاج إليه في حرب (تخوضها) من أجل وجودها".

وفي وقت سابق من الخميس، قال مستشار اتصالات مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، جون كيربي، إن تصريحات نتانياهو، "كانت مخيبة للآمال ولم نكن نتوقعها"، مؤكدا عدم علم البيت الأبيض أن نتانياهو سينشر مقطعا مصورا عن شحنات الأسلحة الأميركية لإسرائيل.

وكان نتانياهو ذكر، الثلاثاء، أنه أبلغ وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، أن "من غير المعقول" أن "تحجب (واشنطن) الأسلحة والذخائر" عن إسرائيل خلال الأشهر القليلة الماضية.

وقال كيربي إن "من الصعب التكهن بدوافع نتانياهو لنشر شريط الفيديو".

وأكد أن فكرة توقف أميركا عن مساعدة إسرائيل في احتياجاتها للدفاع عن النفس "ليست دقيقة على الإطلاق".

وأشار كيربي إلى أن "الخلافات مع نتانياهو لن تؤثر على جهود التوصل إلى صفقة للإفراج عن المحتجزين كهدف مشترك".

وأعلن كيربي أن مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفا، سيلتقي نظيره الإسرائيلي، تساحي هنغبي، ووزير الشؤون الاستراتيجية، رون ديرمر، في وقت لاحق الخميس في واشنطن.

كما أكد مسؤول كبير في الخارجية الأميركية، الخميس، أن بلينكن، سيلتقي  هنغبي ديرمر، في مقر الوزارة، الساعة الثالثة بعد الظهر بتوقيت واشنطن.

ونشر نتانياهو، الثلاثاء، مقطع فيديو باللغة الإنكليزية قال فيه إن بلينكن أكد له أن إدارة الرئيس، جو بايدن، تعمل على رفع القيود المفروضة على تسليم الأسلحة إلى إسرائيل، الأمر الذي رفض بلينكن تأكيده.

وفي كشف نادر عن محادثات دبلوماسية خاصة على مستوى رفيع، قال نتانياهو أيضا إنه أبلغ بلينكن أن "من غير المعقول" أن واشنطن "حجبت أسلحة وذخائر" عن إسرائيل في الأشهر القليلة الماضية.

وأثار التعليق ردود فعل من إدارة بايدن.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان-بيير في إفادة صحفية، الثلاثاء، "نحن بالفعل لا نعرف ما الذي يتحدث عنه. نحن فقط لا نعرف".

وقال بلينكن إن شحنات الأسلحة، باستثناء واحدة بها قنابل كبيرة، تتحرك كالمعتاد بالنظر إلى أن إسرائيل تواجه تهديدات أمنية أبعد من غزة، بما في ذلك من حزب الله وإيران. ورفض خلال مؤتمر صحفي، الثلاثاء، التعليق على محادثاته الخاصة مع نتانياهو.

وعلقت الولايات المتحدة في مايو شحنة قنابل لإسرائيل زنة 2000 رطل و 500 رطل بسبب القلق بشأن التأثير الذي يمكن أن تحدثه في مناطق مكتظة بالسكان، لكن لا يزال من المقرر أن تحصل إسرائيل على أسلحة أميركية بمليارات الدولارات.

وزاد التدقيق في سلوك إسرائيل خلال عمليتها العسكرية في غزة مع ارتفاع عدد القتلى الفلسطينيين جراء الحرب إلى أكثر من 37 ألفا، بحسب مسؤولي الصحة في القطاع الذي تديره حركة حماس، وتحويل غزة إلى أرض قاحلة.

واندلعت الحرب بعدما اجتاح مقاتلو حماس وفصائل أخرى الحدود وهاجموا إسرائيل في السابع من أكتوبر، مما أسفر عن مقتل 1200 شخص واحتجاز 250 آخرين كرهائن، بحسب إحصاءات إسرائيلية.

وفي أبريل، حذر بايدن إسرائيل من أن الولايات المتحدة ستتوقف عن تزويدها بالأسلحة إذا نفذت قواتها عملية كبيرة في رفح، المدينة الواقعة في جنوب غزة والتي تعد الملاذ الأخير للعديد من النازحين بسبب الحرب.