جنود إسرائليون في شرق رفح
جنود إسرائليون في شرق رفح (صورة أرشيفية)

أعلن الجيش الإسرائيلي عبر حسابه الرسمي على منصة "إكس"، أن دفاعاته الجوية تمكنت من اعتراض صاروخ تم إطلاقه من منطقة رفح، جنوبي قطاع غزة.

وأشار الجيش، الثلاثاء، إلى أنه تم اعتراض الصاروخ دون وقوع أي إصابات بشرية، دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل،

يأتي ذلك في الوقت الذي تكثفت فيه جهود الوساطة القطرية والمصرية المدعومة من الولايات المتحدة هذا الأسبوع، للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار يهدف إلى إنهاء الحرب في قطاع غزة وإطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين، في مقابل الإفراج عن سجناء فلسطينيين في إسرائيل.

وواصلت الدبابات الإسرائيلية، الثلاثاء، توغلها في بعض أحياء مدينة غزة، من بينها الشجاعية والصبرة وتل الهوا، حيث أفاد سكان، الإثنين، بوقوع بعض من أعنف المعارك منذ اندلاع الحرب.

يشغل هنية منصب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس منذ عام 2017
حماس: العمليات الإسرائيلية بمدينة غزة قد يكون لها "تداعيات كارثية" على محادثات الهدنة
حذرت حركة حماس من أن العمليات العسكرية الإسرائيلية المتزايدة في مدينة غزة وتهجير آلاف السكان قد يكون لها "تداعيات كارثية" على المحادثات الرامية إلى وقف إطلاق النار والإفراج عن بقية الرهائن المختطفين في القطاع.

وعقب أوامر إخلاء إسرائيلية، اضطر الآلاف إلى مغادرة منازلهم في مدينة غزة شمالي القطاع، والتوجه غربا نحو ساحل البحر المتوسط ​​وجنوبا.

ونقلت حماس عن رئيس المكتب السياسي للحركة، إسماعيل هنية، قوله، الإثنين، إن الهجوم من شأنه أن "يعيد عملية التفاوض إلى نقطة الصفر".

وذكر الجناحان العسكريان لحركتي حماس والجهاد الإسلامي، أنهما اشتبكا مع القوات الإسرائيلية في تل الهوا بالصواريخ المضادة للدبابات، وقذائف المورتر، وأوقعا خسائر بشرية بينها.

ولم يعلق الجيش الإسرائيلي على تلك التصريحات بعد.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان، إنه يواصل عملياته في مدينة غزة بناء على معلومات استخباراتية تشير إلى وجود حماس والجهاد الإسلامي في المنطقة.

وأضاف أن القوات الإسرائيلية "قتلت عشرات المقاتلين وعثرت على أسلحة كثيرة".

وقال مسؤولون فلسطينيون بقطاع الصحة، إن غارة جوية إسرائيلية قتلت 6 أشخاص في منزل بمدينة غزة، كما قُتل 9 آخرون في غارة منفصلة على منزلين في النصيرات ودير البلح بوسط القطاع.

وقال مسعفون إن غارة جوية إسرائيلية على حي تل السلطان غرب مدينة رفح الواقعة بجنوب القطاع، أدت إلى مقتل 3 فلسطينيين.

يشار إلى أن حركتي حماس والجهاد الإسلامي مصنفتان إرهابيتان في الولايات المتحدة ودول أخرى من العالم.

الجيش الإسرائيلي يؤكد اكتشاف بقايا لفيروس شلل الأطفال بقطاع غزة
الجيش الإسرائيلي يؤكد اكتشاف بقايا لفيروس شلل الأطفال بقطاع غزة

أعلن الجيش الإسرائيلي، الأحد، عن حملة تطعيم واسعة لقواته التي تحارب حركة حماس في قطاع غزة، ضد شلل الأطفال، بعد اكتشاف عينات من الفيروس المسبب لهذا المرض.

وأكد الجيش الإسرائيلي في بيان أن عثر على "بقايا فيروس شلل الأطفال" في غزة بعد أن أجرى اختبارات على عينات أخذت من مناطق مختلفة من القطاع.

ويعد هذا المرض، شديد العدوى، ويسببه فيروس شلل الأطفال الذي يضرب الجهاز العصبي، ويمكن أن يسبب شللا دائما خلال ساعات، إذ ينتقل عن طريق الشرب أو ملامسة الفم للمياه الملوثة. 

والمرض الفيروسي متوطن حاليا في بلدين هما أفغانستان وباكستان.

ويأتي قرار الجيش الإسرائيلي بتطعيم جميع القوات الأساسية والاحتياطية "من أجل الحفاظ على صحة جنود الجيش والمواطنين الإسرائيليين"، منوها بأن التطعيم سيكون اختيارا.

وأصدر الجيش تعليمات لجنوده بإجراءات إضافية تهدف للحفاظ على النظافة الشخصية، بحسب البيان.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، أعلنت وزارة الصحة التابعة لحكومة حماس في غزة أن الفحوص بيّنت وجود الفيروس المُسبب لشلل الأطفال في عينات عدة من مياه الصرف الصحي بالقطاع. 

وقالت الوزارة إن هذا الاكتشاف "في مياه الصرف الصحي التي تجري بين خيام النازحين" في القطاع الفلسطيني "يُنذر بكارثة صحّية حقيقية ويُعرض آلاف السكان لخطر الإصابة" بهذا المرض.

ورغم اكتشاف عينات من الفيروس، نفت منظمة الصحة العالمية، الجمعة، وجود حالات عدوى بفيروس شلل الأطفال في قطاع غزة.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيانه إن يعمل بجانب مختلف المنظمات من أجل إدخال لقاحات مضادة لفيروس شلل الأطفال مخصصة لسكان قطاع غزة.