القصف الإسرائيلي المكثف على قطاع غزة أدى إلى تدمير واسع النطاق
القصف الإسرائيلي المكثف على قطاع غزة أدى إلى تدمير واسع النطاق

دعت دولتا فرنسا وألمانيا، الأربعاء، إلى إجراء تحقيق في الضربة الإسرائيلية على مدرسة في جنوب قطاع غزة كانت تستخدم ملجأ، معتبرتين في بيانين منفصلين أن ما حدث أمر "غير مقبول". 

وكانت مصادر طبية قد أكدت مقتل 29 شخصا على الأقل في مدرسة جنوب خان يونس، الثلاثاء، في رابع غارة جوية تطال مؤسسة تعليمية في القطاع في غضون أربعة أيام.

وذكرت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان أن "الضربة التي نفذت أمس (الثلاثاء) على مدرسة العودة والتي خلفت العديد من القتلى، هي الثالثة التي تستهدف مدرسة للنازحين منذ السبت الماضي. ندعو إلى أن يتم التحقيق في كل هذه الضربات".

وكتبت وزارة الخارجية الألمانية على منصة أكس: "تعرض أشخاص يبحثون عن ملجأ في مدارس للقتل هو أمر غير مقبول. يجب ألا يقع المدنيون، لاسيما الأطفال، في مرمى النيران المتبادلة".

وأضافت: "يجب أن تتوقف الهجمات المتكررة على المدارس من قبل الجيش الإسرائيلي، ويجب أن يُفتح تحقيق" في الحادث.

من جهته، قال الجيش الإسرائيلي إنه "بصدد التحقق من المعلومات التي تفيد بإصابة مدنيين" في هذه الغارة.

وكان الجيش قد أعلن أنه نفذ خلال الليل غارة على مدينة غزة طالت أهدافا لحماس و"الجهاد الإسلامي" وتعمل من داخل مقر لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

وأضاف أن المسلحين "كانوا يعملون داخل مقر الأونروا في المنطقة ويستخدمونه قاعدة لشن هجمات على قوات الجيش الإسرائيلي في وسط قطاع غزة".

وأشار إلى "القضاء" على المسلحين والعثور على "كميات كبيرة من الأسلحة".

ولم تعلق الأونروا فورا على الغارة لكنها نوهت إلى أن ليس لديها "طريقة للتحقق" من المزاعم من استخدام منشاتها من قبل حماس وفصائل أخرى.

واعتبر عضو المكتب السياسي لحماس، عزت الرشق، قصف مدرسة العودة في بلدة عبسان "جريمة إبادة جماعية وتطهير عرقي".

وكثفت إسرائيل غاراتها الجوية والبرية على مدينة غزة وجنوب القطاع، منذ إصدارها أوامر بالإخلاء لعشرات الآلاف من سكان القطاع.

وفجر الأربعاء، قُتل أربعة أشخاص وأصيب آخر بجروح خطيرة في قصف على منزل في منطقة النصيرات، وسط قطاع غزة، وفق ما أكد مصدر طبي لوكالة فرانس برس.

وفي بني سهيلا، قرب خان يونس، قُتل شخصان وأصيب ستة آخرون في غارة على منزل وفق ما أفاد مصدر طبي.

وتأتي الضربات العسكرية المكثفة في الوقت الذي يبدأ فيه مسؤولون إسرائيليون محادثات في قطر، الأربعاء، للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.

دعوة لسكان خان يونس للإخلاء
دعوة لسكان خان يونس للإخلاء

أمر الجيش الإسرائيلي، الاثنين، السكان بإخلاء الأجزاء الشرقية من مدينة خان يونس قائلا إنه "سيعمل بقوة" ضد تجدد إطلاق القذائف الصاروخية وعمليات المسلحين من تلك المنطقة.

وقال المتحدث باسم الجيش، أفيخاي أدرعي، إن هناك معلومات استخبارية دقيقة تفيد بقيام حماس "بوضع بنى إرهابية في المنطقة التي تم تصنيفها إنسانية".

وأشار إلى أنه "يتم تحذير السكان بهدف تجنب استهداف المدنيين ولإبعادهم عن منطقة القتال".

ودعا الجيش السكان الذين بقوا في الأحياء الشرقية لخانيونس إلى "الإخلاء فورا وبشكل مؤقت نحو المنطقة الإنسانية المستحدثة في المواصي".

واندلعت الحرب في غزة إثر هجوم شنته حماس على مواقع ومناطق في جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر وأسفر عن 1195 قتيلا، معظمهم مدنيون، حسب حصيلة لوكالة فرانس برس تستند إلى أرقام إسرائيلية.

واحتجز المهاجمون 251 رهينة ما زال 116 منهم في غزة، بينهم 42 يقول الجيش الإسرائيلي إنهم لقوا حتفهم.

وردت إسرائيل متوعدة بـ"القضاء" على حماس وتنفذ حملة قصف مدمرة وهجمات برية منذ أكتوبر.

وأعلنت وزارة الصحة التابعة لحماس في قطاع غزة، الأحد، أن حصيلة الحرب بين إسرائيل والحركة التي دخلت شهرها العاشر، ارتفعت إلى 38983 قتيلا على الأقل.

وأشارت إلى أن إجمالي عدد الجرحى "بلغ 89727 إصابة منذ السابع من أكتوبر".