الممثل روبرت دينيرو (وسط) مع زوجته غريس (يسار) والرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام عبدالعزيز بن خالد الخاطر
الممثل روبرت دينيرو (وسط) مع زوجته غريس (يسار) والرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام عبدالعزيز بن خالد الخاطر

تستمر في العاصمة القطرية الدوحة فعاليات مهرجان الدوحة-ترايبكا السينمائي بحضور عدد من نجوم السينما العالميين والعرب.
 
وقد افتتح مهرجان الدوحة ترايبكا الدولي بعرض فيلم "الأصولي المتردد" المستوحاة أحداثه من رواية بنفس الاسم للكاتب الباكستاني محسن حميد ويلعب أدوار البطولة فيه أحمد رز وكيت هادسون ولييف شرايبر.  
 
وتدور أحداثه حول شاب باكستاني يعمل في وول ستريت ويبحث عن تحقيق النجاح إلا أن أحداث الـ11 من سبتمبر/أيلول تقلب حياته رأسا على عقب.
 
وتؤكد مخرجة الفيلم ميرا نير أن العلاقة بين المال والدين والإرهاب تبقى قضية تستحق أن يُسلَط عليها الضوء، وأضافت "أعتقد أن قضايا المال والإرهاب أو الدين هي قضايا ملحة في عالمنا اليوم، وأظن أنه من المهم أن ندرك أن المفاهيم المرتبطة بتلك القضايا متقاربة".
 
وتميز افتتاح المهرجان بحضور عدد من نجوم السينما العالميين والعرب أبرزهم النجم السينمائي الأميركي روبرت دينيرو، الذي عبّر عن سعادته بتنظيم مثل تلك المهرجانات السينمائية في المنطقة العربية.
 
وقال دينيرو "إنه مهرجان مهم جدا، من المفيد للجميع أن يُنظَم هذا النوع من المهرجانات لتعزيز التفاعل وتبادل الآراء والأفكار وهذا الأمر واضح جدا".
 
وكانت الفنانة المصرية الشهيرة يسرا بين المشاركين أيضا، وقالت "أنا مبسوطة أنه في باندين (ارتباط) بين الشرق والغرب في الفن".
 
وترأس لجنة تحكيم المهرجان الفنانة التونسية هند صبري التي أشارت إلى أن مهرجان الدوحة - ترايبكا أضحى أحد أهم ملتقيات دعم الفن السابع في المنطقة العربية.
 
وتابعت صبري "مهرجان الدوحة عنده إضافتان كبريان، أولا لأن هناك فعلا مسابقة رسمية وأفلام مهمة جدا، ثانيا لأن المساعدة المادية مهمة جدا للمخرجين لكي يعملوا أفلام ثانية وثالثة ورابعة".
 
من جهته، كشف عبد العزيز الخاطر الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام عن عدد الأفلام والدول المشاركة خلال دورة هذه السنة بالإضافة إلى رسالة المهرجان. وقال: "يقدم مهرجان الدوحة السينمائي هذا العام أكثر من 85 فيلما من 34 دولة حول العالم"، مشيرا إلى أن مؤسسة الدوحة للأفلام تسعى إلى "أن يكون المهرجان منصّة حيوية لعرض أفضل الإنتاجات السينمائية الدولية على الجمهور المحلي وتعريف العالم على المواهب المحلية والعربية".
 
ويكرم المهرجان، الذي يستمر حتى الـ24 من الشهر الجاري، السينما الجزائرية بمناسبة 50 عاما على استقلال الجزائر.
 
ويقول شادي زين الدين أحد مسؤولي مؤسسة الدوحة للأفلام المنظمة للمهرجان، عن سر ذلك الاختيار "حسينا إن الوقت مناسب لنحكي عن هذه السينما اللي مش معروفة بس اللي كثير مهمة واللي عندها أثر كثير مهم بالعالم".
 
جدير بالذكر أن مهرجان الدوحة ينظم سنويا منذ انطلاقه في عام 2009.

الفيلم الأميركي "المواطن" The Citizen
الفيلم الأميركي "المواطن" The Citizen

حصل الفيلم الأميركي "المواطن" The Citizen الذي لعب دور البطولة فيه الفنان المصري خالد النبوي، على جائزة أحسن فريق عمل في مهرجان بوسطن السينمائي في دورته الـ28.

ويحكي الفيلم قصة مهاجر عربي يصل إلى الولايات المتحدة قبل هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول بيوم واحد لتنقلب حياته رأسا على عقب.

وقال سام قاضي مخرج الفيلم  في مقابلة مع راديو سوا  أن فيلم "المواطن" يحمل رسالة مفادها السلام والتفاهم: "أعتقد أننا نقدم رسالة مهمة، لذلك فإن الفيلم الذي أخرجته ويجول العالم الآن، يلفت الأنظار سواء بشكل إيجابي أو سلبي".

وأشار قاضي إلى أن فيلم "المواطن" يحاول إيجاد أرضية مشتركة بين الثقافتين العربية والغربية: "أعتقد أن فيلما مثل المواطن مهم جدا ونحتاج إلى الكثير من هذه الأفلام لأنها تبني جسور تفاهم بين الشرق والغرب. وفي نفس الوقت فإنها تُذكِّرنا بالقيم التي بنيت عليها الولايات المتحدة".



كما أن مخرج الفيلم لا ينكر أن عرض "المواطن" جاء في وقت تعرف الولايات المتحدة جدلا كبيرا ليس فقط بسبب العنف الذي تسببت فيه مقاطع فيلم مسيء للإسلام بل وكذلك بسبب النقاش المتصاعد بشأن قضايا الهجرة.

ويقول: "الولايات المتحدة هي بلد المهاجرين، فهم يشكلون جزءا كبيرا من هذا البلد. وأنا كمهاجر أعتقد أن تلك قصتي وقصة كل واحد هنا في الولايات المتحدة. وهذا هو الأمر المثير في الفيلم. فنحن نحكي قصة هؤلاء. وإذا لم تكن قصتهم فهي قصة آبائهم وأجدادهم".

يتطرق الفيلم أيضا إلى بعد آخر وهو الصراع من أجل تحقيق الحلم الأميركي  بالرغم من كل المصاعب التي تواجه المؤمنين به وبهذا الشأن يؤكد سامي أن الحلم الأميركي لا يموت أبدا لأن هذا البلد بُنِي على أسس صحيحة: "قد يكون من الصعب في الظروف الراهنة تحقيق الحلم الأميركي لكن علينا فقط العمل بجد ومثابرة أكبر".