أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني (يسار) يلتقي الرئيس التونسي  المنصف المرزوقي في تونس الخميس
أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني (يسار) يلتقي الرئيس التونسي المنصف المرزوقي في تونس الخميس

زار أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني مساء الخميس تونس في آخر محطات جولة شملت الأردن والسودان والجزائر.
 
واستقبل الأمير تميم الرئيس التونسي المنصف المرزوقي وأعضاء في حكومة رئيس الوزراء مهدي جمعة الذي يزور واشنطن حاليا بدعوة من الرئيس باراك أوباما.
  
مزيد من التفاصيل في تقرير رشيد مبروك مراسل "راديو سوا" في تونس:
 

​​
اتهامات لقطر بالتدخل في شؤون الدول الأخرى
 
وتأتي جولة أمير قطر في وقت أشير فيه بأصابع الاتهام إلى الدوحة من قبل جيرانها الخليجيين الذين يشتبهون في سعيها إلى زعزعة استقرار دولهم.
 
وترتبط قطر بعلاقات متوترة مع الإمارات والسعودية والبحرين منذ استدعاء هذه الدول في الخامس من آذار/مارس الماضي لسفرائها في الدوحة. وتأخذ هذه الدول الثلاث على قطر دعمها للإسلاميين في العالم العربي وسعيها إلى زعزعة استقرار دول الجوار.
 
كما تتعرض قطر لانتقاد شديد في تونس من جانب ممثلي المجتمع المدني والأحزاب السياسية العلمانية التي تتهمها بتقديم دعم مالي لحزب النهضة الإسلامي الذي كان غادر نهاية كانون الثاني/يناير 2014 الحكومة لإفساح المجال أمام تولي حكومة غير حزبية مكلفة تنظيم انتخابات عامة قبل نهاية العام الحالي.
 
وانحازت قطر بوضوح إلى جانب الإخوان المسلمين في مصر الذين تعرضوا للقمع بعد الإطاحة بهم من السلطة في تموز/يوليو 2013.

المصدر: راديو سوا

لقاء أمير قطر مع الرئيس السوداني
لقاء أمير قطر مع الرئيس السوداني

أعلنت قطر الأربعاء منح السودان مبلغ مليار دولار لمساعدته على تعزيز احتياطياته من النقد الأجنبي.
 
وأتى ذلك تزامنا مع زيارة خاطفة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني للسودان.

وقال وزير المالية السوداني بدر الدين محمود عباس إن هذا المبلغ "سيساعد المصرف المركزي السوداني على زيادة احتياطياته"، مشيراً إلى أنه يشكل الدفعة الثانية من ملياري دولار كانت قطر قد وعدت العام الماضي بتقديمها.
 
وأعلنت قطر أنها ستمول مشروع ترعة كنانة الزراعي، ومشروعا كبيرا للطاقة. وقال الأمير القطري إن الزيارة تهدف إلى التشاور حول تطورات الأوضاع في الإقليم.
 
وتأتي زيارة الأمير القطري في سياق جولة تشمل الجزائر وتونس أيضا، كان قد استهلها بزيارة الأردن يوم الأحد.

وتدهورت علاقات قطر الخليجية مؤخرا، وسحبت السعودية والبحرين والإمارات سفراءها من الدوحة في الخامس من آذار/مارس.
 
وتعتبر قطر من أبرز الداعمين للسودان ماليا، ولعبت دورا كبيرا في محادثات السلام الخاصة بدارفور التي أثمرت توقيع اتفاق سلام في الدوحة في حزيران/ يونيو 2011.
 
ويعاني السودان من عقوبات اقتصادية فرضتها عليها الولايات المتحدة منذ 1997 بتهمة دعم الإرهاب. ويبلغ معدل التضخم فيه 40 بالمئة، خصوصاً مع توقف مصارف سعودية وأوروبية عن التعامل المالي معه. وفقد السودان مليارات الدولارات عقب انفصال جنوب السودان عنه في 2011، وتدهورت قيمة الجنيه السوداني بعد أن خسرت الخرطوم 75 في المئة من إنتاج النفط البالغ 470 ألف برميل يوميا لمصلحة الجنوب.
 
المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية