التصويت لصالح قطر لاحتضان كأس العالم 2022-أرشيف
التصويت لصالح قطر لاحتضان كأس العالم 2022-أرشيف

استنكر المجلس الوزاري لدول مجلس التعاون الخليجي الانتقادات لاستضافة قطر بطولة كأس العام عام 2022، وذلك في رد فعل للمجلس جاء بعد التقارير الواردة عن اتهامات بالفساد لمسؤولين في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

وقال المجلس في بيان إنه يستنكر بشدة الحملة "المغرضة" التي تتعرض لها قطر وتحاول النيل من استحقاقها استضافة البطولة العالمية.

وأكد وقوف وتضامن دول مجلس التعاون معها ودعمها الكامل.

يذكر أن التداعيات الأخيرة لأزمة فيفا قد أثارت تكهنات بإمكانية سحب تنظيم البطولة من قطر، بعد ارتفاع أصوات، خاصة من بريطانيا وألمانيا وأستراليا، تطالب بإعادة النظر في منحها هذه الحق.

ووصف وزير الخارجية القطري خالد العطية هذه الأصوات بأنها "عنصرية"، لأنها ترفض استضافة بلد عربي أو مسلم هذا الحدث العالمي، على حد قوله.

وقد واجهت الدولة الخليجية انتقادات منذ فوزها بتنظيم البطولة في 2010 ومن بينها الجدل حول توقيت انطلاق البطولة ووضع العمال وشبهات الفساد.
 
وفتح القضاء السويسري مؤخرا تحقيقا، مستقلا عن قضية الفساد في الفيفا، يتعلق باستضافة روسيا وقطر بطولتي 2018 و2022 على التوالي.

المصدر: وكالات

معمر القذافي (يمين) حمد بن خليفة (يسار)
معمر القذافي (يمين) حمد بن خليفة (يسار)

يتداول ناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي مقطعا صوتيا يوثق حوارا مسربا بين الرئيس الليبي المخلوع معمر القذافي وأمير قطر السابق حمد بن خليفة.

وفي المقطع يشتم حمد بن خليفة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ويصفه بعبارة عنصرية.

وفي التسجيل، الذي لم يتسنى للحرة التأكد منه، يستفسر القذافي بقوله "هذا الأميركي عندما جاءكم ماذا قال لكم؟"، ليرد عليه حمد بن خليفة بشتم أوباما والقول: "ليش تبليني بالعبد. هذا تافه، والله يا معمر هذا تافه. كان من المطلوب أن أحبه (أقبله) على رأسه ليوافق".

ولم يكشف التسجيل الموضوع الذي يقصده حمد بن خليفة، فيما لم يذكر القذافي أوباما بالاسم وقال عنه "الأميركي"، فيما قال عنه حمد "عبد".

وهذا ليس التسجيل الأول للقذافي مع رؤساء وقادة عرب وحتى مسؤولين يثير الجدل، إذ كان قد انتشر في الأيام الماضية تسجيل لمكالمة سرية بين القذافي ووزير الخارجية العماني يوسف بن علوي، حيث عبر القذافي عن رغبته في "تفكيك السعودية إلى دويلات".