مبنى مصرف قطر المركزي في الدوحة-أرشيف
مبنى مصرف قطر المركزي في الدوحة-أرشيف

قلل محافظ مصرف قطر المركزي عبد الله بن سعود آل ثاني من حجم تأثير العقوبات التي تفرضها دول السعودية والإمارات والبحرين ومصر، على القطاع المالي في البلاد، مشيرا إلى أن الدوحة قادرة على مواجهة صدمة المقاطعة.

وأوضح في مقابلة نشرتها شبكة CNBC على موقعها الاثنين، أن قطر تملك احتياطيا نقديا يبلغ 40 مليار دولار، بالإضافة إلى الذهب واحتياطات جهاز قطر للاستثمار التي تصل إلى 300 مليار دولار يمكن تحويلها إلى سيولة.

وأضاف آل ثاني أن المصرف لاحظ تدفقا نحو الخارج لبعض أصحاب الأموال غير المقيمين، لكنه لم يكن بالحجم الذي قد يؤثر على القطاع المالي في البلاد، مشيرا إلى أن تدفق الأموال نحو الداخل أكبر.

ونفى المسؤول القطري الاتهامات التي توجهها الدول الأربع للدوحة بتمويل جماعات إرهابية، قائلا "لسنا مذنبين" و"لدينا قوانين ضد كل أشكال الإرهاب. ونعمل مع صندوق النقد الدولي والمؤسسات الأخرى لوضع قوانيننا وعمليات التدقيق والمراجعة".

 

معمر القذافي (يمين) حمد بن خليفة (يسار)
معمر القذافي (يمين) حمد بن خليفة (يسار)

يتداول ناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي مقطعا صوتيا يوثق حوارا مسربا بين الرئيس الليبي المخلوع معمر القذافي وأمير قطر السابق حمد بن خليفة.

وفي المقطع يشتم حمد بن خليفة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ويصفه بعبارة عنصرية.

وفي التسجيل، الذي لم يتسنى للحرة التأكد منه، يستفسر القذافي بقوله "هذا الأميركي عندما جاءكم ماذا قال لكم؟"، ليرد عليه حمد بن خليفة بشتم أوباما والقول: "ليش تبليني بالعبد. هذا تافه، والله يا معمر هذا تافه. كان من المطلوب أن أحبه (أقبله) على رأسه ليوافق".

ولم يكشف التسجيل الموضوع الذي يقصده حمد بن خليفة، فيما لم يذكر القذافي أوباما بالاسم وقال عنه "الأميركي"، فيما قال عنه حمد "عبد".

وهذا ليس التسجيل الأول للقذافي مع رؤساء وقادة عرب وحتى مسؤولين يثير الجدل، إذ كان قد انتشر في الأيام الماضية تسجيل لمكالمة سرية بين القذافي ووزير الخارجية العماني يوسف بن علوي، حيث عبر القذافي عن رغبته في "تفكيك السعودية إلى دويلات".