جميع المباريات سوف تقام في العاصمة الدوحة
جميع المباريات سوف تقام في العاصمة الدوحة

أعلن الاتحاد الدولي لكرة السلة، الجمعة، منح الدوحة حق استضافة كأس العالم للرجال في العام 2027، لتكون قطر أول دولة عربية تستضيف مثل هذا الحدث العالمي.

وجاء في بيان على الموقع الرسمي للاتحاد "حصل الاتحاد القطري لكرة السلة على حقوق استضافة كأس العالم لكرة السلة 2027، على أن تُلعب جميع مباريات البطولة المرموقة في مدينة الدوحة".

وتابع: "عند اتخاذ قراره، أعجب المجلس المركزي للاتحاد بالملف وخاصة العناصر المتعلقة بالطبيعة الجغرافية المدمجة، والمرونة الفريدة مع جدولة البطولة في الملاعب من أجل تقديم الافضل للجماهير، فضلاً عن التركيز على الاستدامة".

وسيقام مونديال كرة السلة للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، على غرار كأس العالم لكرة القدم التي استضافتها قطر أيضًا في أواخر 2022. 

وتابع البيان: "تملك العاصمة القطرية الدوحة، وهي واحدة من أفضل الوجهات ربطًا في العالم، رحلات مباشرة من معظم الدول المشاركة المحتملة، في حين أن المترو وشبكة النقل العام التي تم تطويرها مؤخرًا تربط جميع الملاعب، مما يوفر خدمة من الدرجة الأولى لجميع الزوار".

وأضاف: "نظرًا لأن جميع الفرق تلعب في نفس المدينة، يمكن للجماهير التخطيط لكل شيء مسبقًا والاستمتاع بتجربة فريدة بما أن جميع الملاعب تقع على بعد 30 دقيقة من بعضها البعض".

وستستضيف قطر المونديال الثالث تواليًا في قارة آسيا بعد أن أقيمت نسخة 2019 في الصين، في حين تستضيف كل من الفلبين واليابان وإندونيسيا نسخة 2023 الصيف المقبل.

وقال رئيس الاتحاد الدولي المالي، هاماني نيانغ، في البيان "أود أن أهنئهم نيابة عن المجلس على جودة العمل الذي سبق وأنجزوه في تقديم هذا الملف. نحن سعداء للغاية لتمكننا من منح قطر استضافة كأس العالم لكرة السلة 2027".

كما أعلن الاتحاد الدولي الجمعة منح ألمانيا حق استضافة كأس العالم للسيدات عام 2026.

الجيش الإسرائيلي يعلن قصف "أكثر من 70 هدفا" في أنحاء غزة خلال الـ24 ساعة
إسرائيل تواصل العمليات العسكرية في قطاع غزة

قال وزير الدولة بوزارة الخارجية القطرية، محمد الخليفي، الإثنين، إنه "لا توجد إرادة سياسية" للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، في ظل استمرار العمليات العسكرية على الأرض، وفقا لوكالة رويترز.

وكان تقرير لموقع"تايمز أوف إسرائيل"، الجمعة، قد قال إن الدوحة "أبعدت قادة حركة حماس من أراضيها، بسبب تعقد مفاوضات وقف إطلاق النار في غزة"، حيث طلبت منهم "بهدوء" المغادرة، لافتة إلى أن "هذا ما حدث بالفعل، حيث أقاموا في تركيا لأسابيع".

ونقل الموقع عن مسؤولين حكوميين لم يكشف عن هويتهما، أن "قطر طلبت بهدوء من قادة حماس مغادرة الدوحة الشهر الماضي، وسط إحباط" من تعامل الحركة (المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى) مع المفاوضات.

ولفت التقرير إلى أن هذه كانت "المرة الأولى" التي تتخذ فيها الدولة الخليجية مثل هذا القرار، منذ اندلاع الحرب في غزة في السابع من أكتوبر الماضي.

قصف إسرائيلي عنيف ودامٍ على غزة.. ومبعوث أميركي في إسرائيل
كثّف الجيش الإسرائيلي الأحد قصفه على قطاع غزة حيث قُتل 31 شخصا في مخيم النصيرات في وسط القطاع، وفقاً للدفاع المدني في غزة، في وقت التقى فيه مستشار الأمن القومي الأميركي جايك ساليفان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لبحث تطورات الحرب المتواصلة منذ أكثر من سبعة أشهر.

وأوضح المسؤولان أن التوجه القطري جاء بعد إعلان رئيس الوزراء، محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، في 17 أبريل، أن الدوحة "ستراجع دورها كوسيط" في المفاوضات.

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، قد نقلت في الأسبوع الأول من مايو، أن الولايات المتحدة "طلبت من قطر إبعاد قيادات حماس من أراضيها"، حال "عرقلت" حماس اتفاقا لوقف إطلاق النار في غزة وإطلاق سراح المختطفين لديها.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أميركي قوله، إن "واشنطن أبلغت الدوحة بأن عليها طرد حماس لو استمرت الحركة في رفض وقف إطلاق النار مع إسرائيل"، وهو الاتفاق الذي تعتبره إدارة الرئيس جو بايدن، مسألة حيوية لخفض حدة التوترات في المنطقة.