عناصر من الشرطة السعودية - أرشيفية
عناصر من الشرطة السعودية - أرشيفية

أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية مقتل جنديين سعوديين في كمين نصبه مسلحون تابعون لتنظيم القاعدة على دورية لحرس الحدود في قطاع شرورة بمنطقة نجران.

وقال المتحدث إن السلطات استطاعت ملاحقة المعتدين وألقت القبض على 11 من بينهم 10 سعوديين ويمني واحد خلال محاولتهم العبور إلى اليمن.

وأضاف المتحدث أن السعوديين المعتقلين ممن سبق ارتباطهم بجرائم وأطلق سراحهم مؤخرا في إطار برنامج لإعادة التأهيل سمح لهم بالعودة إلى ممارسة حياتهم المدنية لإعادة اندماجهم في المجتمع.

وفي يونيو/ حزيران 2010، أعلن مسؤول في برنامج إعادة التأهيل في وزارة الداخلية أن 10 في المئة ممن شملهم البرنامج فقط انخرطوا مجددا في أنشطة متطرفة بعد خروجهم من مركز إعادة التأهيل.

يذكر أن القضاء السعودي بدأ صيف العام الماضي في محاكمة خلايا عدة تضم آلاف المتهمين بالانتماء إلى القاعدة.

رجال الانقاذ في موقع الانفجار
رجال الانقاذ في موقع الانفجار

قال التلفزيون السعودي إن 22 شخصا على الأقل قتلوا حين اصطدمت شاحنة صهريج تحمل وقودا بجسر علوي في الرياض يوم الخميس مما أدى إلى انفجار أسفر عن انهيار مبنى صناعي.

ونقلت قناة الاخبارية التلفزيونية عن مسؤول بالدفاع المدني السعودي قوله إن 111 شخصا أصيبوا ايضا في الحادث.
 

وبدورها نسبت وكالة الأنباء السعودية إلى المتحدث باسم الدفاع المدني في الرياض النقيب محمد الحبيل الحمادي القول إن "حادث حريق ناقلة غاز وقع صباح اليوم الخميس على طريق خريص شرقي الرياض بعد أن ارتطمت بإحدى الجسور الممتدة على الطريق اثر مصادفتها حادث مروري على خط سيرها ادى الى حدوث تسرب للغاز انتقل الى احدى معارض المعدات والسيارات المجاورة للموقع مما نتج عنه حوادث مرورية تسببت في وقوع عدد من الوفيات والإصابات."

ومن ناحيته قال مدير عام الدفاع المدني الفريق سعد بن عبد الله التويجري إن "الحريق تحت السيطرة".

وألقى التويجري باللائمة على سائق الشاحنة الصهريج في الحادث الذي نجم عن تسرب الوقود مما أدى الى اشتعال النيران في معرض المعدات.
 

وسوي المبنى الصناعي المكون من عدة طوابق تقريبا بالارض من جراء الانفجار وبقى جانب واحد فقط منه. وقال شهود إن عددا من المباني الملاصقة تضرر واشتعلت النار في المركبات القريبة من بينها حافلة صغيرة كانت على الجسر العلوي.
 

وأظهرت لقطات تلفزيونية وصور نشرت على مواقع للتواصل الاجتماعي جثة بجوار مركبات محترقة وجثتين متفحمتين على الأقل داخل سيارة.


ويقوم أكثر من مئة فرد من رجال الطواريء بفحص حطام الجسر والبحث عن ناجين وسط انقاض المبنى وهو مقر لشركة الزاهد التي تعمل في مجال تجميع وتوريد شاحنات.

هذا فيديو التقطه مواطن سعودي بعد الانفجار: