وزير الخارجية المصري يتحدث إلى صحافيين عقب اجتماعه مع نظيره السعودي في الرياض
وزير الخارجية المصري يتحدث إلى صحافيين عقب اجتماعه مع نظيره السعودي في الرياض

عقد وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو اجتماعا مع نظيره السعودي سعود الفيصل في الرياض السبت، تصدر فيه الصراع الدائر في سورية أجندة العمل.

وعقد الوزيران مؤتمرا صحافيا أكدا فيه أن الشعب السوري هو الوحيد صاحب الحق في تحديد شروط أية حلول سلمية للأزمة المستمرة منذ 22 شهرا تقريبا.

وقال الوزير المصري إن الوضع في سورية يتطلب جهودا مكثفة لإنهاء الصراع والانتقال بهذا البلد إلى الديموقراطية. وتابع أن "الوضع في سورية مأساوي لا يمكن القبول باستمراره".

وشدد على أن الجهود في هذا الصدد يجب أن تراعي وتحافظ "على وحدة التراب السوري وعلى وحدة نسيج الشعب السوري المتعدد الأطياف والمتعدد الأعراق".

وردا على سؤال حول موقف البلدين من مقترح روسي لانتقال سلمي للسلطة في سورية وخروج الرئيس بشار الأسد من دون محاكمة، قال الفيصل "أما سورية فالخروج السلمي مطلوب ومرغوب عربيا ودوليا، أما طريقة الخروج وشروط الخروج تتوقف على الشعب السوري نفسه، فلن نكون نحن واضعين شروطا أو ملزمين بشروط إلا ما يرغبه الشعب السوري في هذا الخصوص".

وأبدى الوزير المصري موقفا مماثلا في هذا الصدد.

وشدد وزير الخارجية السعودي على أن بلاده لا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية بغض النظر عمن يحكمها. وأضاف "نحن لا نتكلم إلا عن شؤوننا الداخلية، الشؤون الداخلية للدول الأخرى عندنا سياسة صارمة أننا لا نتدخل فيها، وبالتالي لا من الإخوان المسلمين ولا الإخوان غير المسلمين، إحنا ما عندنا أي شعور تجاه أحد بالرفض أو القبول، ما هو مقبول للشعب في أي بلد من الدول العربية فهذا شأن الشعب".

وتناولت المباحثات أيضا العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها، فيما ذكرت تقارير صحافية أن مصر تسعى للحصول على وساطة سعودية في أزمة اعتقال 11 مصريا في الإمارات اتهموا بتشكيل تنظيم سري تشرف عليه جماعة الإخوان المسلمين في مصر.

السعودية في المركز الأول
السعودية في المركز الأول

ارتفع الإنفاق العسكري العالمي للعام التاسع على التوالي في عام 2023 ليصل إلى ما مجموعه 2443 مليار دولار، من بينها أكثر من 200 مليار دولار أنفقتها الدول في الشرق الأوسط في أعلى معدل نمو سنوي تشهده المنطقة في العقد الماضي، وفقا لتقرير صادر عن معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام (سيبري).

وبينما كانت الزيادة عالميا بنسبة 6.8 في المئة في عام 2023، ارتفع الإنفاق العسكري المقدر في الشرق الأوسط بنسبة 9 في المئة، بحسب التقرير.

كانت السعودية وإسرائيل والجزائر وإيران من الدول التي زادت إنفاقها العسكري، العام الماضي، بسبب الحرب في غزة والتوترات في الشرق الأوسط. 

الإنفاق العسكري للدول في الشرق الأوسط يسجل زيادة في عام 2023

السعودية: 

صنف المعهد السعودية من بين أكبر خمس دول في الإنفاق في العالم، في عام 2023 بعد الولايات المتحدة والصين وروسيا والهند، وفقا للمعهد. وتمثل هذه البلدان مجتمعة 61 في المئة من الإنفاق العسكري العالمي.

وارتفع إنفاق المملكة بنسبة 4.3 في المئة إلى ما يقدر بـ 75.8 مليار دولار، أو 7.1 في المئة من ناتجها المحلي الإجمالي، في عام 2023.

وبلغت حصة المملكة من الإنفاق العسكري العالمي 3.1 في المئة، العام الماضي. وبلغ إنفاقها العسكري كنسبة من الإنفاق الحكومي 24 في المئة، وهو أعلى مستوى على مستوى العالم بعد أوكرانيا.

وفي حين أن التحديات الأمنية الإقليمية تدفع المملكة لزيادة الإنفاق الدفاعي، فقد شرعت القوات المسلحة السعودية أيضا في برنامج تطوير صناعاتها العسكرية في السنوات الخمس الماضية والذي يتطلب استثمارات كبيرة.

ووافقت وزارة الخارجية الأميركية على بيع أسلحة بقيمة 582 مليون دولار للسعودية في أوائل ديسمبر الماضي. وشملت عملية البيع أجهزة وبرامج لطائرة المراقبة السعودية RE-3A. وفي وقت لاحق من ذلك الشهر، وافقت الوزارة على بيع برامج للتدريب عسكري للمملكة بقيمة مليار دولار.

وفي ديسمبر الماضي، وقعت فرنسا والسعودية خطة للتعاون في مجال الصناعة العسكرية. وفي عام 2019، وقعت المملكة صفقة أولية لبناء سفن حربية في المملكة مع مجموعة نافال الفرنسية.

إسرائيل: 

زاد الإنفاق العسكري الإسرائيلي بنسبة 24 في المئة ليصل إلى 27.5 مليار دولار في عام 2023، وهو ثاني أكبر إنفاق عسكري في منطقة الشرق الأوسط بعد السعودية. 

وأشار تقرير "سيبري" إلى أن الزيادة في الإنفاق كانت مدفوعة بشكل أساسي بالهجوم الإسرائيلي واسع النطاق على غزة ردا على الهجوم الذي شنته حماس على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر الماضي. 

ولاتزال الولايات المتحدة أكبر مورد للأسلحة لإسرائيل، حيث تمثل 68 في المئة من وارداتها من الأسلحة بين عامي 2013 و2022، وفقا لقاعدة بيانات نقل الأسلحة الخاصة بمعهد سيبري. 

وتأتي ألمانيا في المركز الثاني، حيث استحوذت على 23.9 في المئة من مشتريات إسرائيل من الأسلحة التقليدية في الفترة من 2011 إلى 2020، وفقا لمعهد سيبري.

وتعد المملكة المتحدة وإيطاليا من بين أكبر موردي الأسلحة لإسرائيل. ومن بين المصدرين العسكريين الآخرين فرنسا وكندا وأستراليا.

الجزائر:

ارتفع الإنفاق العسكري الجزائري بنسبة 76 في المئة ليصل إلى 18.3 مليار دولار، ما يجعلها في المركز الثالث في الشرق الأوسط، بحسب تقرير "سيبري". 

ويعتبر هذا الرقم هو أعلى مستوى من الإنفاق العسكري تسجله الجزائر على الإطلاق، ويعود ذلك إلى حد كبير إلى الارتفاع الحاد في عائدات صادرات الغاز إلى دول أوروبا مع ابتعاد أوروبا عن الإمدادات الروسية.

إيران: 

كانت إيران هي رابع أكبر منفق عسكري في الشرق الأوسط في عام 2023 بمبلغ 10.3 مليار دولار، ووفقا للبيانات المتاحة. 

وبحسب معهد "سيبري" الذي يجمع بياناته من مصادر متاحة للعامة، فقد ارتفعت حصة الإنفاق العسكري المخصصة للحرس الثوري الإسلامي من 27 في المئة إلى 37 في المئة بين عامي 2019 و2023.

ويرى تقرير معهد سيبري أن الزيادة الكبيرة في الإنفاق العسكري في الشرق الأوسط في عام 2023 يعكس الوضع المتغير بسرعة في المنطقة، من دفء العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل والعديد من الدول العربية في السنوات الأخيرة إلى اندلاع حرب في غزة والمخاوف من توسعها إقليميا.