عناصر من حزب الله اللبناني ومؤيدون له يشيعون قتيلا سقط في سورية
عناصر من حزب الله اللبناني ومؤيدون له يشيعون قتيلا سقط في سورية

دعا مفتي السعودية الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن محمد ال الشيخ المسلمين في العالم إلى التصدي لتدخلات حزب الله اللبناني في الصراع الدائر في سورية.
 
ووصف المفتي في كلمة أوردتها وكالة الأنباء السعودية الرسمية الجمعة، حزب الله بأنه "طائفي ومقيت"، وحث ساسة وعلماء الإسلام على اتخاذ خطوات رادعة بحقه، ولاسيما بعد مشاركته في معارك مدينة القصير إلى جانب القوات السورية النظامية ضد مقاتلي المعارضة المسلحة.
 
وأضاف أنه "انكشف بما لا يدع مجالا للشك أنه حزب عميل لا يرقب في مؤمن إلاً ولا ذمة"، وأشار إلى أن مواقف الحزب تؤكد شكوك الرياض حول ارتباطه بإيران.
 
كما رحب المفتي بتراجع الداعية السني الشيخ يوسف القرضاوي الشهر الماضي عن تأييده في السابق لحزب الله.
 
وقال إن القرضاوي عاد "إلى موقف كبار علماء المملكة الذي كان واضحا من هذا الحزب" منذ تأسيسه.
 
وكان القرضاوي قد أعلن في كلمة ألقاها الشهر الماضي أنه كان على خطا عندما ساند الأمين العم للحزب حسن نصر الله.
 
وكانت دول مجلس التعاون الخليجي قد حذرت في اجتماع عقدته في جدة الأحد من أنها يمكن أن تتخذ إجراءات ضد حزب الله، واعتبرته منظمة "إرهابية".
 
كما أدرجت البحرين في الآونة الأخيرة حزب الله على لائحتها للمنظمات الإرهابية وأمرت السلطات بحصر مصالح الحزب في المملكة لاتخاذ إجراءات قانونية ضده.
 
 
 
 
 
 
 

إعادة فتح المساجد في السعودية بقواعد وإرشادات جديدة
إعادة فتح المساجد في السعودية بقواعد وإرشادات جديدة

أعادت المملكة العربية السعودية فتح عشرات الآلاف من المساجد في جميع أنحاء البلاد للمرة الأولى منذ أكثر من شهرين، لكن هذه الخطوة رافقتها أوامر صارمة للمصلين باتباع إرشادات لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد بينما ظل الحرم المكي وهو أقدس موقع إسلامي مغلقا أمام الجمهور.
  
واستعدت الحكومة لإعادة فتح حوالي 90 ألف مسجد بعد تطهير سجاد الصلاة والمراحيض والأرفف التي تحمل نسخًا من القرآن الكريم.
  
وقالت وزارة الشؤون الإسلامية إن ملايين الرسائل النصية أرسلت إلى أشخاص بلغات متعددة لإبلاغهم بالقواعد الجديدة للصلاة العامة، والتي تشمل الحفاظ على مسافة مترين (ستة أقدام) بين الناس أثناء الصلاة، وارتداء أقنعة الوجه أو الكمامات في جميع الأوقات والامتناع عن تحية بعضهم البعض بمصافحة أو عناق.
  
ولا يسمح بدخول الأطفال تحت سن 15 عامًا داخل المساجد، ويطلب من المسنين وذوي الحالات المزمنة الصلاة في المنزل، كما يُنصح الناس بالوضوء الإجباري في المنزل حيث سيتم إغلاق الحمامات في المساجد واستخدام مطهرات اليد وإحضار سجاد الصلاة.
  
وتتضمن القواعد الجديدة أن يتم فتح المساجد قبل 15 دقيقة فقط من كل صلاة من الصلوات الخمس، وتغلق بعد 10 دقائق من اختتامها، وألا تزيد الصلاة عن 15 دقيقة.

كما أعيد فتح المسجد الأقصى في القدس، ثالث أقدس موقع للمسلمين بعد مكة والمدينة في السعودية، للصلاة للمرة الأولى منذ إغلاقه منذ منتصف مارس الماضي، انتظرت حشود خارج أبواب الموقع المقدس قبل افتتاحه في وقت مبكر يوم الأحد، مع ارتداء الكمامات كما تم قياس درجة حرارتهم.