ملصق توعوي عن فيروس كورونا
ملصق توعوي عن فيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة السعودية الخميس أن عدد الوفيات بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية ارتفع إلى 121 شخصا من أصل 449 مصابا في المملكة منذ أيلول/سبتمبر 2012، بحسب الموقع الالكتروني للوزارة.
 
وتعود آخر الوفيات لامرأة (75 عاما) في محافظة جدة، ورجل (60 عاما) في محافظة جدة أيضا، وامرأة تبلغ من العمر 45 عاما بمنطقة الرياض.
 
وأقال وزير الصحة المكلف عادل فقيه مدير مستشفى الملك فهد الذي شكل بؤرة لفيروس كورونا في جدة ما أسفر عن وفيات عدة في صفوف الأطباء والممرضات.
 
وأطلقت الأربعاء حملة توعية تتضمن سلسلة تدابير وقائية لاحتواء تفشي الفيروس.
 
وتحض الحملة التي ستبدأ خلال أسابيع على اتباع العادات الصحية السليمة كغسل اليدين بالماء والصابون دائما واستخدام معقم اليدين، وتجنب ملامسة العينين والأنف والفم باليد قبل غسلها.
 
وكذلك اتخاذ "الاحتياطات القصوى أثناء التعامل مع لحم الإبل النيئ، وبناء على نصائح الخبراء يجب تجنب لحم الإبل النيئ وكبدها وحليبها غير المغلي، كما يجب الابتعاد عن الإبل المريضة".
 
وتشدد على إمكانية تناول لحم الإبل المطهو، وحليبها المغلي.
 
ويسبب هذا الفيروس التهابات في الرئتين مصحوبة بحمى وسعال وصعوبات في التنفس ويؤدي أيضا إلى فشل في الكلي.. وليس هناك حاليا أي لقاح ضده.. وطلبت وزارة الصحة السعودية تعاون خمس شركات لإنتاج الأدوية لإيجاد لقاح ضد الفيروس.
 
وأفادت دراسة نشرت نهاية شباط/فبراير في الولايات المتحدة وأخرى قبل أيام في فيينا بأن الجمال تعتبر ناقلة لفيروس كورونا.
 
المصدر: وكالات

إعادة فتح المساجد في السعودية بقواعد وإرشادات جديدة
إعادة فتح المساجد في السعودية بقواعد وإرشادات جديدة

أعادت المملكة العربية السعودية فتح عشرات الآلاف من المساجد في جميع أنحاء البلاد للمرة الأولى منذ أكثر من شهرين، لكن هذه الخطوة رافقتها أوامر صارمة للمصلين باتباع إرشادات لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد بينما ظل الحرم المكي وهو أقدس موقع إسلامي مغلقا أمام الجمهور.
  
واستعدت الحكومة لإعادة فتح حوالي 90 ألف مسجد بعد تطهير سجاد الصلاة والمراحيض والأرفف التي تحمل نسخًا من القرآن الكريم.
  
وقالت وزارة الشؤون الإسلامية إن ملايين الرسائل النصية أرسلت إلى أشخاص بلغات متعددة لإبلاغهم بالقواعد الجديدة للصلاة العامة، والتي تشمل الحفاظ على مسافة مترين (ستة أقدام) بين الناس أثناء الصلاة، وارتداء أقنعة الوجه أو الكمامات في جميع الأوقات والامتناع عن تحية بعضهم البعض بمصافحة أو عناق.
  
ولا يسمح بدخول الأطفال تحت سن 15 عامًا داخل المساجد، ويطلب من المسنين وذوي الحالات المزمنة الصلاة في المنزل، كما يُنصح الناس بالوضوء الإجباري في المنزل حيث سيتم إغلاق الحمامات في المساجد واستخدام مطهرات اليد وإحضار سجاد الصلاة.
  
وتتضمن القواعد الجديدة أن يتم فتح المساجد قبل 15 دقيقة فقط من كل صلاة من الصلوات الخمس، وتغلق بعد 10 دقائق من اختتامها، وألا تزيد الصلاة عن 15 دقيقة.

كما أعيد فتح المسجد الأقصى في القدس، ثالث أقدس موقع للمسلمين بعد مكة والمدينة في السعودية، للصلاة للمرة الأولى منذ إغلاقه منذ منتصف مارس الماضي، انتظرت حشود خارج أبواب الموقع المقدس قبل افتتاحه في وقت مبكر يوم الأحد، مع ارتداء الكمامات كما تم قياس درجة حرارتهم.