ناشطة تطالب بالإفراج عن المدون رائف بدوي خارج السفارة السعودية في برلين، أرشيف
ناشطة تطالب بالإفراج عن المدون رائف بدوي خارج السفارة السعودية في برلين، أرشيف

أجلت السلطات السعودية الجمعة وللأسبوع السادس على التوالي تنفيذ حكم الجلد ضد المدون والناشط السعودي رائف بدوي المحكوم عليه بألف جلدة، وذلك بتهمة الإساءة للإسلام.

وكتبت زوجة بدوي إنصاف حيدر، المقيمة في كندا، على حسابها في موقع تويتر " إن الناشط "لم يجلد"، مضيفة أن سبب التأجيل غير معروف.​​​

​​​ونفذت أولى جلسات الجلد بحق رائف بدوي في 9 يناير/ كانون الثاني قرب مسجد الجفالي في مدينة جدة، ومن ثم تأجل تنفيذ العقوبة خلال الأسابيع التالية.

واعتقل بدوي (31 عاما) في 17 حزيران/يونيو 2012 وحكم عليه في أيار/مايو 2014 بالسجن 10 سنوات وغرامة مليون ريال (267 ألف دولار) وألف جلدة موزعة على 20 أسبوعا.

وأثارت هذه القضية استياء في العالم ووصفت الأمم المتحدة الحكم "بالوحشي وغير الإنساني".

وبدوي مؤسس "الشبكة الليبرالية السعودية الحرة" مع الناشطة سعاد الشمري، وحائز على جائزة الشجاعة لعام 2015 وجائزة جمعية "مراسلون بلا حدود" للعام 2014 لحرية التعبير.

المصدر: وكالات

الناشط الحقوقي السعودي رائف بدوي
الناشط الحقوقي السعودي رائف بدوي

أعلن تحالف مكون من 20 منظمة حقوقية فوز المدون السعودي رائف بدوي الذي يقضي عقوبة بالسجن 10 سنوات بجائزة "الشجاعة" لعام 2015 في قمة جنيف للديمقراطية وحقوق الإنسان.

وأعربت إنصاف حيدر زوجة بدوي الثلاثاء في تصريحات للموقع المخصص للقمة على الإنترنت عن سعادتها لاختيار رائف للجائزة التي سيتم تسليمها عبر الفيديو أمام ممثلين من الأمم المتحدة وحقوقيين وصحافيين من كل أنحاء العالم، في 24 شباط/فبراير في القمة السنوية السابقة لحقوق الإنسان والديمقراطية في جنيف.

وقال تحالف المنظمات الحقوقية إن قرار تتويج بدوي جاء بناء على "الدور الذي يلعبه في إلهام العالم بأسره بشجاعته للدفاع عن الحريات وحقوق الإنسان".

وعلى تويتر، تباينت ردود أفعال وتعليقات المغردين السعوديين بين مؤيد ومعارض لهذا "التكريم". 

وكتب مغرد أن اسم رائف بدوي سيدون في كتب التاريخ لأنه "أنجز ما لم ينجزه أي سعودي".​​

​​وجاء في تغريدة أخرى أن بدوي "صوت حر.. ومن يقمع مثل هذه الأصوات لا بد أن لديه عيوب".​​

​​ومن جهة أخرى، استغربت مغردة لمنح رائف بدوي جائزة الشجاعة وكيف أنه ينظر إلى "الاستهزاء بالدين" على أنه "حرية تعبير وشجاعة".​​

​​وبنوع من السخرية، كتب آخر أنه يخشى فوز رائف بدوي بكأس العالم لسنة 2022.​​

​​واعتقل بدوي (31 عاما) في 17 حزيران/يونيو 2012 وحكم عليه في أيار/مايو 2014 بالسجن 10 سنوات وغرامة مليون ريال (267 ألف دولار) وألف جلدة موزعة على 20 أسبوعا. ونفذ الحكم بأول 50 جلدة أمام مسجد الجفالي في جدة في التاسع من كانون الثاني/يناير. 

ولكن منذ ذلك الحين، لم تنفذ السلطات السعودية حكم الجلد بحق المدون السعودي وعلقت العملية للمرة الخامسة على التوالي.

وانتشر على تويتر هاشتاغ # حملة_المطالبه_بتنفيذ_جلد_رائف_بدوي للمطالبة بالاستمرار في جلد المدون وعدم الإذعان للضغوط الدولية.​​

​​