مخلفات التفجير داخل مسجد القديح
مخلفات التفجير داخل مسجد القديح

تعهد العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز الأحد بمحاسبة كل من شارك أو خطط أو دعم تفجير مسجد الإمام علي بن أبي طالب في بلدة القديح في القطيف.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن الملك سلمان قوله إن الجميع فجع بالتفجير الانتحاري، الذي أسفر عن مقتل 21 شخصا في شرق المملكة، مضيفا أن كل من له صلة بالهجوم أو متعاطف معه سيقدم للمحاكمة.

وقال الملك في رسالة إلى ولي العهد الأمير محمد بن نايف الذي يشغل أيضا منصب وزير الداخلية "لقد فجعنا جميعا بالجريمة النكراء التي استهدفت مسجدا بقرية القديح مخلفة ضحايا أبرياء ولقد آلمنا فداحة جرم هذا الاعتداء الإرهابي الآثم الذي يتنافى مع القيم الإسلامية والإنسانية".

وأضاف أن "كل مشارك أو مخطط أو داعم أو متعاون أو متعاطف مع هذه الجريمة البشعة سيكون عرضة للمحاسبة والمحاكمة وسينال عقابه الذي يستحقه".

وأضاف أن جهود السعودية لن تتوقف "يوما عن محاربة الفكر الضال ومواجهة الإرهابيين والقضاء على بؤرهم".

وكانت السعودية قد شهدت الجمعة هجوما انتحاريا استهدف مسجدا في بلدة القديح بمحافظة القطيف شرق المملكة.

وأعلنت وزارة الداخلية السعودية السبت أن منفذ الهجوم هو السعودي صالح بن عبد الرحمن الصالح القشعمي، مؤكدة ارتباطه بتنظيم الدولة الإسلامية داعش وأن المادة المستخدمة في التفجير هي من نوع آر دي اكس.

المصدر: وكالات

الهجوم على مسجد القديح
الهجوم على مسجد القديح

أعلنت وزارة الداخلية السعودية تعرفها على هوية مفجر مسجد الإمام علي بن أبي طالب في بلدة القديح في القطيف ظهر الجمعة.

وقالت الوزارة في بيان لها السبت إن منفذ الهجوم يدعى صالح بن عبدالرحمن القشعمي، وهو من "المطلوبين للجهات الأمنية لانتمائه لخلية إرهابية تتلقى توجيهاتها من تنظيم الدولة الإسلامية داعش في الخارج".

وتم تفكيك الخليةفي أواخر نيسان/أبريل الماضي، وقبض حتى تاريخه على 26 من عناصرها وجميعهم سعوديو الجنسية، حسبما جاء في بيان وزارة الداخلية.

وأفادت الوزارة بأن القشمعي استعمل في الهجوم ضد مسجد الإمام علي بن أبي طالب مادة آر-دي-اكس الشديدة الانفجار، مشيرة إلى أن والد منفذ الهجوم موقوف منذ فترة.

وأعلن داعش مسؤوليته عن التفجير الانتحاري الذي استهدف المسجد وذهب ضحيته 22 شخصا.

المصدر: وكالات