عناصر من مقاتلي حزب الله -أرشيف
عناصر من مقاتلي حزب الله -أرشيف

فرضت السعودية الثلاثاء عقوبات على اثنين من قيادات حزب الله اللبناني، تتهمهما الرياض بالقيام بأنشطة مناهضة لسياساتها في المنطقة، هما خليل يوسف حرب ومحمد قبلان.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن العقوبات جاءت بسبب أنشطة  القياديين التي تتراوح بين دعم بشار الأسد في سورية، وإرسال مقاتلين، ودفع مبالغ مالية إلى فصائل مختلفة داخل اليمن، ولقادة عسكريين مسؤولين عن عمليات إرهابية في الشرق الأوسط.

وعرفت الوكالة خليل يوسف حرب بأنه عمل نائبا ثم قائدا للوحدة العسكرية المركزية لحزب الله، وقائدا للعمليات العسكرية للحزب، وأشرف عن أنشطة حزب الله في اليمن، وقالت إنه شارك منذ صيف عام 2012، في نقل كمية كبيرة من الأموال إلى اليمن.

أما محمد قبلان، فعمل رئيسا لكتيبة مشاة حزب الله، ورئيس وحدة 1800 التابعة للحزب، وتولى رئاسة الخلية "الإرهابية" للحزب في مصر والتي تستهدف الوجهات السياحية فيها، حسب الوكالة.

وأضافت أن محكمة مصرية حكمت في نيسان/أبريل 2010 على قبلان غيابيا بالسجن مدى الحياة، وفي أواخر 2011، عمل قبلان في وحدة سرية منفصلة تابعة لحزب الله تنشط في الشرق الأوسط.

وقالت الوكالة إن السعودية ستواصل "مكافحتها للأنشطة الإرهابية لحزب الله بكافة الأدوات المتاحة، كما ستستمر في العمل مع الشركاء حول العالم للتأكيد على أن أنشطة حزب الله العسكرية والمتطرفة ينبغي عدم سكوت أي دولة عليها".

المصدر: وكالة الأنباء السعودية

أحد مقاتلي حزب الله يراقب الحدود مع سورية - أرشيف
أحد مقاتلي حزب الله يراقب الحدود مع سورية - أرشيف

قالت وسائل إعلام إسرائيلية الثلاثاء إن حزب الله اللبناني يحرك وحداته العسكرية المنتشرة على الحدود مع إسرائيل نحو منطقة القلمون السورية، والتي تشهد منذ عدة أسابيع معارك طاحنة بين فصائل إسلامية معارضة لدمشق من جهة، وحزب الله والقوات السورية النظامية من جهة أخرى.

وأوضحت الصحف أن حزب الله يحشد قواته داخل سورية في إطار تحالف مع دمشق، للتصدي لفصائل المعارضة. وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن هذه التحركات تدل على أن حزب الله غارق في الحرب السورية، ولن يكون قادرا على فتح أي جبهة ضد إسرائيل.

وقال مدير مركز ديان للدراسات الشرق أوسطية في جامعة تل أبيب في اتصال مع "راديو سوا"، إن حزب الله لا يملك القدرة على تدمير إسرائيل.

وتأتي التحذيرات الإسرائيلية في الوقت الذي كثر فيه الحديث داخل إسرائيل عن مستقبل الأوضاع الأمنية المتوترة على الحدود الإسرائيلية-اللبنانية.
 
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:

​​

المصدر: راديو سوا