مطار جدة
مطار جدة

تعتزم السعودية خصخصة مطاراتها والخدمات المتعلقة بها العام المقبل، ضمن خطة تهدف إلى تحسين مستوى الخدمات وتوفير موارد إضافية لخزينة الدولة.

وأعلنت الهيئة العامة للطيران المدني في بيان أن مطار الملك خالد الدولي في الرياض سيتم تحويله إلى شركة قطاع خاص تحت اسم "شركة مطارات الرياض"، وذلك خلال الربع الأول من 2016.

وقررت الهيئة أيضا خصخصة قطاع الملاحة الجوية تحت اسم "شركة خدمات الملاحة الجوية" في الربع الثاني من 2016، وقطاع تقنية المعلومات تحت اسم "الشركة السعودية لنظم معلومات الطيران" في الربع الثالث من السنة ذاتها.

وتتضمن الخطة تحويل باقي الوحدات الاستراتيجية في المطارات الدولية المتبقية والمطارات الإقليمية والداخلية إلى شركات خاصة، في غضون الأعوام الخمسة المقبلة.

وتوقعت الهيئة أن يسهم البرنامج في تحسين الخدمات وتطوير الأداء في منظومة المطارات، لانتقالها للعمل وفق أسس تجارية ومعايير تنافسية، وأيضا في تحقيق استقلالية لمطارات المملكة من الناحية المالية.

المصدر: وكالات

مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد مع وزير المالية السعودي ابراهيم العساف
مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد مع وزير المالية السعودي ابراهيم العساف

حذر صندوق النقد الدولي الأربعاء من أن العجز المتزايد في ميزانية السعودية يمكن أن يؤدي الى تآكل سريع في احتياطها المالي ما لم تتكيف مع تراجع أسعار النفط من خلال تبني مجموعة من الإصلاحات "المؤلمة".

 ورأى الصندوق في تقرير بعد محادثات مع المسؤولين السعوديين أنه نظرا للإنخفاض الواسع النطاق في أسعار النفط، يتزايد العجز المالي بشكل كبير حيث من المرجح أن يبقى مرتفعا على المدى المتوسط.

وأضاف أن هذا العجز سيؤدي إلى تآكل سريع للأموال التي تم تجميعها طوال العقد الماضي.

 وتوقع التقرير أن يرتفع العجز في ميزانية السعودية إلى 19.5 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، أو نحو 130 مليار دولار عام 2015.

وسبق للصندوق أن خفض بالفعل توقعات النمو الاقتصادي للمملكة إلى 2.8 في المئة العام الحالي و 2.4 في المئة عام 2016.

 وتواجه المملكة، أكبر اقتصاد عربي وأكبر الدول المصدرة في العالم للنفط، أزمة في الميزانية بعد انخفاض أسعار النفط الخام إلى اكثر من النصف خلال عام واحد إلى أقل من 50 دولارا للبرميل.

وتقود السعودية تحالفا يشن حربا مكلفة في اليمن، منذ آذار/مارس الماضي، وسجلت عجزا في الميزانية قدره 17.5 مليار دولار وهو الثاني منذ عام 2002.

المصدر: وكالات