مظاهرات سابقة في القطيف
مظاهرات سابقة في القطيف

أعلنت وزارة الداخلية السعودية الاثنين توقيف شخص يشتبه بضلوعه في إطلاق نار على الشرطة ومحاولة إحراق مبنى حكومي في القطيف، في أعقاب إعدام رجل الدين الشيعي نمر باقر النمر.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية السعودية "واس" عن المتحدث الأمني باسم وزارة الداخلية قوله إن الموقوف "أقر باشتراكه مع أحد الموقوفين وآخرين في إلقاء قنابل المولوتوف على المبنى بقصد إشعال النار، وكذلك مشاركته في جرائم إطلاق نار على دوريات أمن، وإحراق حافلة مخصصة لنقل موظفي وعمال إحدى الشركات"، وسرقة أموال من صراف آلي.

وكانت الشرطة السعودية أفادت مؤخرا بتوترات في المنطقة الشرقية حيث تتركز الأقلية الشيعية، في أعقاب إعلان إعدام النمر و46 شخصا آخرين مدانين "بالإرهاب" في الثاني من كانون الثاني/يناير.

وشهدت محافظة القطيف توترا بعد إعدام النمر، شملت تظاهرات محدودة تخللها إطلاق هتافات مناهضة للأسرة المالكة.

وكانت الشرطة السعودية قد أعلنت في الخامس من كانون الثاني/يناير أن أربعة من "مثيري الشغب المسلحين" أوقفوا حافلة مخصصة لشركة "أرامكو" النفطية وأحرقوها من دون وقوع إصابات، وذلك بعد يومين من تعرض عناصر أمن لإطلاق نار من مسلحين مجهولين، ما أدى إلى مقتل مدني.

ولا تزال السلطات تتعقب بعض المطلوبين من لائحة تضم 23 اسما لمتهمين بإثارة اضطرابات في القطيف.

 

المصدر: وكالات


	مظاهرة في القطيف للمطالبة بإطلاق سراح معتقلين
مظاهرة في القطيف للمطالبة بإطلاق سراح معتقلين

ألقى مهاجمون قنابل حارقة على مجمع للمخابرات السعودية في مدينة القطيف شرق المملكة، حسبما أفادت به وكالة رويترز الاثنين نقلا عن ناشطين.

ولم تتضح الجهة المسؤولة عن الهجوم، غير أن المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية قال إن محاولة إرهابية فشلت في إحراق المبنى بالقنابل الحارقة، وإن أحد المهاجمين وقع في قبضة قوات الأمن.

وظهر في مقطع فيديو نشر على وسائل التواصل الاجتماعي بتاريخ التاسع من كانون الثاني/ يناير رجال ملثمون يتحركون تحت جنح الظلام ويلقون قنابل حارقة فوق الجدار الخارجي الواقي للمبنى. وشوهدت معظم القنابل الحارقة وهي تنفجر في الأرض بالداخل، ما أدى إلى اندلاع النيران في شجرة.

وشهدت القطيف منذ مطلع الشهر الجاري أعمال عنف واحتجاجات أعقبت إعدام الرياض رجل الدين الشيعي نمر باقر النمر.

وأشعل مسلحون الثلاثاء الماضي النيران في حافلة تقل عمالا في المنطقة الشرقية المنتجة للنفط في السعودية. وقالت السلطات إن "مثيري شغب أحرقوا الحافلة تحت تهديد السلاح، ولم ينتج عن ذلك أي إصابات".

المصدر: رويترز