الشرطة طوقت مستشفى الملك خالد في مدينة حائل إثر إطلاق النار
الشرطة طوقت مستشفى الملك خالد في مدينة حائل إثر إطلاق النار

أصيب تسعة أشخاص، بينهم ثلاثة مسلحين، بجروح في إطلاق نار داخل مستشفى الملك خالد في مدينة حائل شمال السعودية الثلاثاء. 

وأفادت وسائل إعلام محلية نقلا عن مصادر أمنية، بأن الحادث نجم عن مشاجرة بين 17 شخصا في مواقف السيارات في المستشفى، قبل أن تمتد إلى قسم الطوارئ حيث تم إطلاق أعيرة نارية.

وطوقت قوات أمنية المستشفى عقب الحادث واعتقلت جميع المتورطين، حسب وسائل الإعلام المحلية.
 
وأغلقت إدارة المستشفى مركز استقبال الحالات الطارئة، خشية تطور المشاجرة وحضور أطراف أخرى من الخارج.

ولم تكشف حتى الآن أسباب المشاجرة، ولم تصدر شرطة حائل بيانا بشأن الحادث، فيما تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي صورا ومقاطع فيديو من موقع الحادث.​​

​​​​

 

​​ومن ردود الفعل على تويتر.​​

​​​​

​​​​

​​

المصدر: وكالات

 

حجاج
الوفيات معظمها لأفراد لا يحملون تصاريح للحج (صورة تعبيرية)

تجاوز عدد حالات الوفاة في صفوف الحجّاج هذا العام الألف بحسب حصيلة جمعتها وكالة فرانس برس، من سلطات دول عربية وآسيوية ودبلوماسيين أشار أحدهم إلى أن معظم الضحايا لا يحملون تصاريح للحج.

وقال دبلوماسي عربي لوكالة فرانس برس، بدون الكشف عن اسمه، إن 58 حالة وفاة إضافية سُجلت في صفوف الحجاج المصريين، ما يرفع عدد المصريين المتوفين في الموسم الحالي إلى 658 على الأقل، بينهم 630 لا يحملون تصاريح للحج.

وبلغت درجة الحرارة مطلع الأسبوع الحالي 51,8 درجة مئوية في مكة المكرمة. وقضى العام الماضي أكثر من 200 حاج معظمهم من إندونيسيا.

وكانت وزارة الصحة السعودية أعلنت، الأحد، تسجيل "2764 حالة إصابة بالإجهاد الحراري، بسبب ارتفاع درجات الحرارة بالمشاعر المقدسة والتعرض للشمس، وعدم الالتزام بالإرشادات". لكنها لم تعطِ أي معلومات عن الوفيات.

ويتأثر موسم الحج وهو من أكبر التجمعات الدينية في العالم بشكل متزايد بالتغير المناخي بحسب دراسة سعودية أفادت بأن الحرارة في المنطقة ترتفع 0,4 درجة مئوية في كل عقد.

وكما في عام 2023، أدى أكثر من 1,8 مليون حاج المناسك هذا العام، بينهم 1,6 مليون من خارج المملكة، بحسب السلطات السعودية.

تتيح المملكة أداء الحج حصرا للسكان ممن لديهم تصاريح والأجانب الحاصلين على تأشيرات مخصّصة. لكن توسعها في إصدار تأشيرات عامة، منذ عام 2019 فتح مجالا أوسع لأداء الحج بشكل أقل كلفة، لكنه غير قانوني لآلاف الأجانب.

وقال الخبير في الشؤون السعودية بجامعة برمنغهام، عمر كريم، "بالنسبة للأشخاص الذين يحملون تأشيرة سياحية، يبدو الأمر كأنهم على طريق الهجرة بدون أي فكرة عما يمكن توقعه".

وقال أحد الدبلوماسيين العرب لفرانس برس إن أغلبية الحجاج المصريين الذين توفوا "غير نظاميين".

وحتى الحجاج الذين يحملون تصاريح يواجهون العديد من المخاطر، بمن فيهم المصرية، حورية أحمد عبد الله شريف، البالغة 70 عاما، والتي فُقد أثرها السبت. فبعد الصلاة على جبل عرفة، قالت لصديقتها إنها تريد الذهاب إلى الحمام العام لتنظيف عباءتها، لكنها لم تعد أبدا.

وقالت صديقتها بدون الكشف عن اسمها لفرانس برس: "بدأنا بالبحث عنها داخل الحمامات ولم نعثر عليها بتاتا. لم نجدها حتى هذه اللحظة. قصدنا الشرطة والمستشفيات ولا أثر لها البتة".

وأضافت: "نعرف الكثير من الناس الذين يبحثون عن أهاليهم وأقاربهم وليسوا قادرين على العثور عليهم. وإذا عثروا عليهم، يكونون بين الأموات".