رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية يلقي كلمة في مؤتمر هرتسيليا
رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية يلقي كلمة في مؤتمر هرتسيليا

أشاد رئيس المخابرات الإسرائيلية هيرتسل هاليفي الأربعاء، بالجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية برعاية الملك سلمان بن عبد العزيز لقيادة الدول السنية "البراغماتية" لمواجهة إيران، وتغيير اقتصاد المملكة الذي يعتمد على النفط.

وقال هاليفي خلال مؤتمر هرتسيليا: "هذه ليست السعودية التي رأيناها قبل عام ونصف، هناك ملك مختلف وهناك شبكة دعم تحيط به."

وأضاف هاليفي أن "السعودية أكثر ميلا للمبادرة، وتطمح لقيادة المعسكر السني في الشرق الأوسط. إنها البلد الذي ربما اتخذ الموقف الأقوى من إيران في الشرق الأوسط، وهي تطبق إصلاحات هيكلية عميقة هدفها هو أن يكون اقتصاد السعودية بحلول عام 2030 مختلفا ولا يعتمد على النفط وخلافه."

وأوضح هاليفي من دون الخوض في تفاصيل، قوله: "هناك ظاهرة مثيرة للاهتمام هنا. بعض هذه الدول السنية العملية تقترب من مصالحنا. هذا أمر مثير للاهتمام. توجد فرصة هنا."

ولا يزال مسؤولون سعوديون يقولون إنهم لا يستطيعون العمل مع إسرائيل، ويشيرون إلى رفضها لخطة السلام برعاية السعودية، والتي تعرض تطبيع العلاقات مقابل إنهاء الاحتلال، وإيجاد حل لأزمة اللاجئين الفلسطينيين.

وفي خطاب منفصل خلال مؤتمر هرتسيليا قال المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية دوري غولد، إن هناك حوارا قائما مع دول عربية لم يحددها بالاسم، في ظل قلق تلك الدول من الرأي العام المحلي. وأشار غولد بالقول: "تحت الثلج تجري مياه كثيرة".

واشتركت الرياض ودول خليجية أخرى مع إسرائيل، في الاستياء من الاتفاق النووي الذي أبرم العام الماضي بين إيران والقوى العالمية الست بقيادة الولايات المتحدة، قائلة إن الاتفاق فشل في الحد من قدرات إيران لبناء قنبلة، بينما رفعت عنها العقوبات، الأمر الذي قد يتيح لها شراء أسلحة من حلفائها في المنطقة.

وتحدثت إسرائيل في الآونة الأخيرة عن "آفاق جديدة" في الشرق الأوسط، حيث يكون لها أرضية مشتركة مع دول عربية سنية مثل مصر والسعودية في قلقها من إيران.

المصدر: رويترز

يسمح القرار الجديد لسكان الأحياء المعزولة الخروج من منازلهم للاحتياجات الضرورية
يسمح القرار الجديد لسكان الأحياء المعزولة الخروج من منازلهم للاحتياجات الضرورية

  أعلنت السلطات السعودية السبت عزل أحياء بمحافظة جدة ضمن تدابير تعزيز الإجراءات والتدابير الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد بالمملكة، وفق مصدر مسؤول بوزارة الداخلية.

وأصدرت الوزارة إجراءات جديدة في ضوء التوصيات الصحية للحفاظ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السعودية عن المسؤول.

وتقرر تطبيق إجراءات احترازية صحية إضافية بعدد من الأحياء السكنية بمحافظة جدة وذلك بعزل بعض الأحياء بدءا من عصر السبت حتى إشعار آخر.

ويشمل القرار منع الدخول إليها أو الخروج منها ومنع التجول فيها على مدار اليوم.

والأحياء المشمولة بقرار العزل هي: كيلو 14 جنوب، کيلو 14 شمال، المحجر، غليل، القريات، کيلو 13، بترومين.

ويسمح القرار الجديد لسكان الأحياء المعزولة الخروج من منازلهم للاحتياجات الضرورية مثل (الرعاية الصحية، والتموين) وذلك داخل نطاق منطقة العزل خلال الفترة من الساعة السادسة صباحاً وحتى الثالثة عصراً.

 وأشار قرار الوزارة إلى أن جميع النشاطات المصرح لها بممارسة مهامها تستمر خلال أوقات منع التجول في جميع الأحياء المعزولة صحياً، وذلك في أضيق الحدود ووفق الإجراءات والضوابط التي تحددها الجهة المعنية.

وسجلت المملكة 1885 حالة إصابة و21 وفاة بفيروس كورونا، وهو أعلى عدد تسجله دولة من دول مجلس التعاون الخليجي الست.