تفجيرات 11 سبتمبر
تفجيرات 11 سبتمبر

انتقد مجلس التعاون الخليجي الاثنين قانونا أقره الكونغرس الأميركي الأسبوع الماضي يسمح لعائلات ضحايا هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001 بمقاضاة حكومة السعودية عن الأضرار التي لحقت بهم.

وقال الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني إن القانون يتعارض "مع أسس ومبادئ العلاقات بين الدول ومبدأ الحصانة السيادية التي تتمتع بها الدول".

وأضاف في بيان أن القانون "سينعكس سلبا على التعاملات الدولية بما يحمل في طياته من بواعث للفوضى وعدم الاستقرار في العلاقات الدولية".

ويسمح القانون الذي أقره مجلس النواب الجمعة ومجلس الشيوخ في أيار/مايو الماضي، لعائلات ضحايا هجمات 11 أيلول/سبتمبر برفع قضايا في المحكمة الفدرالية ضد حكومات أجنبية خصوصا السعودية، والمطالبة بالتعويض في حال ثبتت مسؤولية هذه الدول عن الهجمات.

وتنفي السعودية رسميا ضلوعها في الهجمات التي شنها تنظيم القاعدة.

المصدر: وكالات

الرئيس باراك أوباما في تعليقه على قرار المحكمة العليا
الرئيس باراك أوباما

دعا أقارب أشخاص قتلوا في هجمات الـ11 من أيلول/سبتمبر 2001 الرئيس باراك أوباما إلى توقيع قانون أقره الكونغرس بمجلسيه يسمح لضحايا الاعتداءات وأقاربهم بمقاضاة السعودية في المحاكم الأميركية، وفق ما نقلته شبكة CBS NEWS الأحد.

وبعث 19 شخصا من أقارب الضحايا في الذكرى الـ15 للهجمات، رسالة إلى أوباما تدعوه إلى دعم قانون "العدالة ضد رعاة الإرهاب" الذي من شأنه تغيير القانون الحالي الذي لا يسمح لضحايا الإرهاب إلا بمقاضاة الدول التي تصنفها وزارة الخارجية الأميركية رسميا دولا راعية للإرهاب.

وجاء في الرسالة بحسب شبكة CBS NEWS "لقد اشتقنا إلى أقاربنا (...) ونشعر بالألم خصوصا أننا نشهد انتشار الفكر السام الذي يصر على أن الـ11 من سبتمبر كان بداية فقط".

وحث الموقعون على الرسالة أوباما على دعم مشروع القانون، وأضافوا القول "رجاء سيدي الرئيس لا تغلق الباب وتتخلى عنا. نحتاج إلى انضمام المؤسسة التنفيذية إلى الكونغرس لحمايتنا وحماية مستقبل جميع ضحايا الإرهاب. رجاء وقع القانون".

ويسمح القانون الذي أقرة مجلس النواب الجمعة ومجلس الشيوخ في أيار/مايو الماضي، لعائلات ضحايا اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر برفع قضايا في المحكمة الفدرالية ضد حكومات أجنبية خصوصا السعودية، والمطالبة بالتعويض في حال ثبتت مسؤولية هذه الدول عن الهجمات.

وتنفي السعودية رسميا ضلوعها في الهجمات التي شنها تنظيم القاعدة.

المصدر: وكالات