صورة متداولة عبر وسائل التواصل الإجتماعي
صورة متداولة عبر وسائل التواصل الإجتماعي

دخل إضراب كادر مستشفى سعد التخصصي في مدينة الخبر في المنطقة الشرقية من السعودية يومه الثالث على التوالي احتجاجا على عدم صرف رواتبهم منذ أكثر من ثلاثة أشهر، حسب ما ذكر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي.

​​وتفاعل الناشطون مع قضية العاملين بالمستشفى، فظهرت صفحة على موقع تويتر تحمل اسم "عمال سعد" Saad Employees، ونشرت صور للعاملين في المستشفى وأطفالهم وهم يحملون لافتات مطالبين بالحصول على مستحقاتهم المالية.

ويتبع المستشفى لـ "مجموعة سعد" التي تدير أعمالا متنوعة في الخليج وتستثمر في دول عدة حول العالم.

ووفقا لوكالة الصحافة الفرنسية فإن ملكية المجموعة تعود إلى رجل الأعمال معن الصانع، وقد انفصلت عن مجموعة القصيبي السعودية في أعقاب الأزمة المالية العالمية عامي 2008 و 2009.

وأشارت ممرضة تعمل في المستشفى في تصريحات للوكالة، إلى أن كل الطاقم الطبي "تقريبا" يشارك في الإضراب، في حين أن العاملين في التنظيف والحراسة ذوي الرواتب الأدنى، يتسلمون مستحقاتهم، وبالتالي لم يشاركوا في الإضراب، حسب الممرضة.​

​​

​​ويظهر فيديو نشر على موقع يوتيوب اشتباكا بين المضربين عن العمل وأحد عناصر الأمن في المستشفى.
​​

​​​​​​

​​​
وتواجه شركات سعودية كبرى أزمات مالية حادة، وخاصة شركات المقاولات، وهو الأمر الذي يعرقل دفع رواتب عشرات الآلاف من موظفيها، وتراجعت إيرادات السعودية منذ انخفاض أسعار النفط منتصف 2014، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.​

​​​​


المصدر: موقع الحرة/ أ ف ب.

موظفون سعوديون في غرفة عمليات أزمة وباء كورونا المستجد
موظفون سعوديون في غرفة عمليات أزمة وباء كورونا المستجد

 فرضت السعودية حظر تجول على مدار اليوم في العاصمة الرياض ومدن أخرى، يسري على الفور وحتى إشعار آخر، كإجراء احترازي للحد من تفشي فيروس كورونا، بحسب ما أعلنت وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وأضافت الوكالة أن المدن التي يسري عليها الحظر هي تبوك والدمام والظهران والهفوف وجدة والطائف والقطيف والخبر. 

ولا يزال هناك حظر على السفر بين المدن ولا يسمح للسكان بالخروج إلا لشراء الأساسيات في مناطقهم السكنية بين الساعة السادسة صباحا والساعة الثالثة ظهرا، "كما يقتصر التنقل بالسيارات داخل الأحياء السكنية خلال هذه الفترة على شخص واحد فقط، بالإضافة إلى قائد المركبة، لتقليل المخالطة إلى الحد الأدنى". 

وأهابت وزارة الداخلية "بالجميع أن يكون الخروج من المنازل للبالغين، وفي الحالات الضرورية فقط، وذلك حرصاً على حماية الأطفال من أسباب انتقال العدوى، وأن يتم استخدام خدمات التوصيل عن طريق تطبيقات الأجهزة الذكية، لطلب الاحتياجات الغذائية والدوائية وغيرها من السلع والخدمات المستثناة وتوصيلها إلى المنازل".

وكانت السعودية قد فرضت حظر تجوال جزئي يسري في الليل فقط، وفرضت حظر التجوال الكامل في الثاني من أبريل الجاري في مدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة، اللتين عادة ما يزورهما ملايين المسلمين لأداء مناسك الحج والعمرة. 

لكن تشديد القيود وتوسيع مناطق الحظر في المملكة يأتي مع تزايد الإصابات في البلاد، الأكثر تأثرا بالوباء بين دول الخليج العربية. 

وأعلنت وزارة الصحة السعودية، الاثنين، عن أربع وفيات جديدة وتسجيل 82 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد ليصل عدد الإصابات 2605 حالة تعافى منهم 551 شخصا وتوفي 38 آخرين. 

ودعت وزارة الصحة السعودية "الجميع إلى الالتزام بالإرشادات الوقائية منها تجنب المصافحة ومداومة غسل اليدين والبعد عن التجمعات والبقاء في منازلهم، ضماناً لسلامتهم وصحتهم ولصحة المجتمع".