قوات خاصة سعودية خلال مناورات سابقة
قوات خاصة سعودية خلال مناورات سابقة

حذر الحرس الثوري الإيراني الأربعاء سفن البحرية السعودية التي تشارك في مناورات عسكرية بالخليج من الاقتراب من المياه الإقليمية الإيرانية.

وذكرت وكالة تسنيم للأنباء نقلا عن القوات البحرية للحرس الثوري في بيان أصدرته أن مناورات درع الخليج-1 "تهدف إلى خلق التوتر وتقويض الأمن" في الخليج ومضيق هرمز.

وأضاف البيان "لا يحق لأي قطعة بحرية عسكرية مشاركة في هذه المناورات العبور من المياه الإقليمية الإيرانية والاقتراب منها بأي حال من الأحوال لأننا نعلن أن هذا العبور لن يكون أبدا مصداقا للعبور من دون أضرار".

وكانت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أعلنت الثلاثاء بدء القوات البحرية السعودية مناورات عسكرية في مياه الخليج ومضيق هرمز وبحر عمان أطلق عليها اسم مناورات درع الخليج- 1.

تحديث: 18:01 تغ

بدأت القوات البحرية السعودية الثلاثاء مناورات عسكرية في مياه الخليج ومضيق هرمز وبحر عمان أطلق عليها اسم مناورات درع الخليج- 1.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية بأن المناورات تشارك فيها تشكيلات مختلفة من القوات البحرية، تشمل الزوارق السريعة وطيران القوات البحرية ومشاة البحرية ووحدات الأمن البحرية الخاصة. 

وقال قائد التمرين العميد البحري الركن ماجد بن هزاع القحطاني إن التدريبات تعد "من أضخم المناورات التي ينفذها الأسطول الشرقي في الخليج العربي وبحر عمان مرورا بمضيق هرمز".

وأوضح أن المناورات تشمل جميع أبعاد العمليات البحرية، مشيرا إلى أنها "تتضمن الحروب الجوية والسطحية وتحت سطحية والحرب الإلكترونية وحرب الألغام وعمليات الابرار لمشاة البحرية ووحدات الأمن البحرية الخاصة والرماية بالذخيرة الحية".

وأوضح القحطاني أن المناورات تهدف إلى "رفع الجاهزية القتالية والأداء الاحترافي لوحدات القوات البحرية استعدادا لحماية المصالح البحرية للمملكة ضد أي عدوان محتمل".

وهذه صور نشرتها وكالة الأنباء السعودية على حسابها في تويتر للتدريبات العسكرية الجارية.​​

​​​​

​​

وكان قائد القوات البحرية الفريق الركن عبد الله بن سلطان السلطان قد أكد الأسبوع الماضي أن المناورات تهدف إلى الدفاع "عن حدود المملكة وحماية الممرات الحيوية والمياه الإقليمية، فضلا عن ردع أي عدوان أو عمليات إرهابية محتملة قد تعيق الملاحة في الخليج العربي، حسب تعبيره.

ويعد مضيق هرمز من أهم الممرات المائية، ويفصل بين الخليج وبحر عمان، وتمر عبره سفن تنقل النفط المصدر من السعودية والكويت والعراق وإيران. وتقع السعودية وإيران على طرفين متقابلين من الخليج، وسبق لطهران أن لوحت بإغلاق المضيق في وجه الملاحة البحرية، في حال أي مواجهة مع خصومها الإقليميين.

 

المصدر: وكالات

موظفون سعوديون في غرفة عمليات أزمة وباء كورونا المستجد
موظفون سعوديون في غرفة عمليات أزمة وباء كورونا المستجد

 فرضت السعودية حظر تجول على مدار اليوم في العاصمة الرياض ومدن أخرى، يسري على الفور وحتى إشعار آخر، كإجراء احترازي للحد من تفشي فيروس كورونا، بحسب ما أعلنت وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وأضافت الوكالة أن المدن التي يسري عليها الحظر هي تبوك والدمام والظهران والهفوف وجدة والطائف والقطيف والخبر. 

ولا يزال هناك حظر على السفر بين المدن ولا يسمح للسكان بالخروج إلا لشراء الأساسيات في مناطقهم السكنية بين الساعة السادسة صباحا والساعة الثالثة ظهرا، "كما يقتصر التنقل بالسيارات داخل الأحياء السكنية خلال هذه الفترة على شخص واحد فقط، بالإضافة إلى قائد المركبة، لتقليل المخالطة إلى الحد الأدنى". 

وأهابت وزارة الداخلية "بالجميع أن يكون الخروج من المنازل للبالغين، وفي الحالات الضرورية فقط، وذلك حرصاً على حماية الأطفال من أسباب انتقال العدوى، وأن يتم استخدام خدمات التوصيل عن طريق تطبيقات الأجهزة الذكية، لطلب الاحتياجات الغذائية والدوائية وغيرها من السلع والخدمات المستثناة وتوصيلها إلى المنازل".

وكانت السعودية قد فرضت حظر تجوال جزئي يسري في الليل فقط، وفرضت حظر التجوال الكامل في الثاني من أبريل الجاري في مدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة، اللتين عادة ما يزورهما ملايين المسلمين لأداء مناسك الحج والعمرة. 

لكن تشديد القيود وتوسيع مناطق الحظر في المملكة يأتي مع تزايد الإصابات في البلاد، الأكثر تأثرا بالوباء بين دول الخليج العربية. 

وأعلنت وزارة الصحة السعودية، الاثنين، عن أربع وفيات جديدة وتسجيل 82 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد ليصل عدد الإصابات 2605 حالة تعافى منهم 551 شخصا وتوفي 38 آخرين. 

ودعت وزارة الصحة السعودية "الجميع إلى الالتزام بالإرشادات الوقائية منها تجنب المصافحة ومداومة غسل اليدين والبعد عن التجمعات والبقاء في منازلهم، ضماناً لسلامتهم وصحتهم ولصحة المجتمع".