وحدات من "القوة الضاربة" السعودية وهي متجهة صوب الحدود مع اليمن
وحدات من قوات سعودية متجهة صوب الحدود مع اليمن

ذكرت صحيفة واشنطن بوسط أن المساعدة الأميركية للقوات السعودية ستعتمد على وقف إطلاق النار في اليمن، حسب مسؤولين في البيت الأبيض.

وأشارت الصحيفة في مقال نشرته مساء الخميس، إلى أن البيت الأبيض يرغب في "الابتعاد" عن حملة القصف التي يشنها التحالف بقيادة السعودية في اليمن، خاصة بعد قصف مجلس عزاء في العاصمة صنعاء وقتل أكثر من 140 شخصا وإصابة 525 آخرين بجروح السبت.

وصرح مسؤول في الإدارة الأميركية أن استمرار الصراع في اليمن لن يساعد على استمرار الدعم الأميركي، وأن السعودية لا بد أن تقبل "بوقف غير مشروط للأعمال العدائية".

وأضاف المسؤول الذي لم تكشف الصحيفة عن اسمه أن الإدارة الأميركية أبلغت السعودية أن هناك فرقا بين "دعم سيادتهم الحدودية، ودعم حملتهم الحربية"، لافتا إلى أن الحرب في اليمن "لا تتعلق" بأمن السعودية الإقليمي.

المصدر: واشنطن بوست

وزير الخارجية السعودي عادل الجبير مع نظيره التركي جاويش أوغلو في الرياض
وزير الخارجية السعودي عادل الجبير مع نظيره التركي جاويش أوغلو في الرياض

صرح وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الخميس في الرياض أن مشاركة قوات الحشد الشعبي في معارك تحرير الموصل قد تؤدي إلى "كارثة"، على حد تعبيره.

وخلال مؤتمر صحافي عقده مع نظيره التركي جاويش أوغلو، دعا الجبير بغداد إلى استخدام الجيش الوطني وأهالي المناطق المراد تحريرها بمعزل عن ما سماها  بالقوات "المدعومة من إيران" في حربها ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وفي حديثه عن العلاقات السعودية الإيرانية، شدد الجبير على أنه يتعين على إيران الكف عن "دعم الإرهاب" والتدخل في شؤون الدول المجاورة حسب وصفه، إن أرادت بناء علاقات جيدة مع المملكة.

​​في المقابل، أعلن أوغلو عن زيارة قريبة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى المملكة سيحدد تاريخها لاحقا، وفق ما أوردت وكالة الأناضول.

وأشار أوغلو أيضا إلى إمكانية قيام أنقرة "بدور الوساطة" بين الرياض وطهران "إذا طلب منها ذلك".

المصدر: راديو سوا / وكالة الأناضول