قوات سعودية في الدمام -أرشيف
قوات سعودية في الدمام -أرشيف

لقي شرطي سعودي مصرعه بالرصاص فجر السبت في المنطقة الشرقية حيث تتركز الأقلية الشيعية، وفق ما أفاد به متحدث باسم وزارة الداخلية.

وقال المتحدث إن الجندي في قوات أمن المنشآت عادل بهلول خردلي تعرض لإطلاق نار من مصدر مجهول بعد ترجله من سيارته بحي النور شمال غرب مدينة الدمام، ما أدى إلى مقتله.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن المتحدث قوله إن "الجهات المختصة بالشرطة باشرت إجراءات الضبط الجنائي للجريمة التي لا تزال قيد المتابعة الأمنية لتحديد دوافعها".

ويعد هذا الهجوم الثالث في شهرين في مدينة الدمام. فقد قتل شرطيان في الظروف نفسها في 24 تشرين الأول/أكتوبر فيما قتل اثنان آخران في 18 أيلول/سبتمبر.

وفي القطيف بالمحافظة نفسها، قتل مجهولون شرطيا في 17 آب/أغسطس ليكون خامس عنصر أمني يقتل في هذه المدينة منذ كانون الثاني/يناير.

المصدر: وكالات

قوات سعودية في الدمام -أرشيف
قوات سعودية في الدمام -أرشيف

قالت السلطات السعودية إن اثنين من عناصر الأمن قضيا في إطلاق نار استهدفهما في مدينة الدمام بالمنطقة الشرقية فجر الثلاثاء.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن شرطة المنطقة الشرقية القول إن الهجوم وقع أثناء توقف رجلي أمن من قوات أمن المنشآت بسيارة خاصة عند أحد المواقع التجارية بشارع الملك سعود في حي الضباب، مشيرة إلى أنهما تعرضا لإطلاق نار كثيف من مصدر مجهول أدى إلى مقتلهما.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر أمنية القول إن ثلاثة مسلحين نفذوا الهجوم. وقتل عنصران أمنيان بإطلاق نار في الدمام أيضا في أيلول/سبتمبر الماضي.

وعرفت المنطقة الشرقية التي يسكنها أغلبية الشيعة في المملكة، في 2011 احتجاجات للمطالبة بإصلاحات سياسية، نادى فيها المحتجون بوقف "التهميش" بحقهم، وهو ما تنفي السلطات وجوده. وتشهد بعض أجزاء المنطقة احتجاجات متفرقة أحيانا ضد قوات الأمن، منها مطلع 2016 إثر إعدام رجل الدين الشيعي المعارض نمر النمر.

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية داعش سلسلة عمليات في المنطقة الشرقية، استهدف معظمها الشيعة وقوات الأمن. وأعلنت وزارة الداخلية في آب/أغسطس أنها أحبطت هجومين انتحاريين كانا يستهدفان مسجدا ومطعما في المنطقة الشرقية، أحدهما على الأقل مرتبط بتنظيم داعش.

المصدر: وكالات