سيدات سعوديات
سيدات سعوديات- أرشيف

تعالت في الآونة الأخيرة أصوات نسائية في السعودية تطالب بالمساواة في التعامل ومنح المرأة مزيدا من الحقوق الاجتماعية، لا سيما تلك التي قادتها سعوديات على مواقع التواصل الاجتماعي لـ"إسقاط الولاية" أو السماح للمرأة بقيادة السيارة في شوارع المملكة.

ورغم أن هذه الحملات عادة ما تلقى اعتراضا ورفضا شديدا من البعض الذين يقولون إنها مدفوعة من الخارج أو ممن يصفونهم بـ"الليبراليين"، مبادرة اكسري_صمتك_وقولي على تويتر التي تسرد عبرها نساء وقائع تحرش واغتصاب واعتداءات جسدية وقمع حدثت لهن في منازلهن وعلى يد آبائهن أو إخوانهن أو أزواجهن.

روايات النساء هذه صادمة بطبيعتها، ولعل الصدمة مضاعفة لأنها حدثت وتحدث، حسب المشاركات في الحملة، في مجتمع شرقي مسلم ومحافظ.

إقرأ بعض ما كتبته سعوديات ضمن حملة اكسري_صمتك_وقولي:​

​​

​​​​

​​​

​​​​

​​​​

​​​​

​​​​

​​​​

​​​​​​

​​

​​
وعارض بعض المغردين ما تم تداوله على الهاشتاغ، بينهم من طالب النساء بـ"التستر" ومن اتهمهم بالكذب والمبالغة.
 

​​​​

​​

​​

وكثيرا ما تنقد منظمات حقوقية الرياض بسبب ملف حقوق الإنسان وعلى رأسه حقوق المرأة. ووجهت منظمة العفو الدولية الخميس تحية للسعوديات في اليوم العالمي للمدافعات عن حقوق الإنسان.

 

خطة من 3 مراحل تهدف رفع الحظر المفروض داخل المملكة
خطة من 3 مراحل تهدف رفع الحظر المفروض داخل المملكة

 أعلنت وزارة الداخلية السعودية عن خطة من 3 مراحل تهدف من خلالها إلى رفع الحظر المفروض داخل المملكة لمنع تفشي فيروس كورونا.

وبحسب وكالة الأنباء الرسمية "واس" فقد قررت السعودية تغيير أوقات منع التجول الجزئي وعودة بعض النشاطات ابتداءً من يوم الخميس المقبل، حيث سمحت بالتجول في جميع مناطق المملكة، فيما عدا مدينة مكة المكرمة، ليصبح من الساعة السادسة صباحًا حتى الثالثة مساءً، وكذلك سمحت بالتنقل بين المناطق والمدن بالسيارة الخاصة أثناء فترة عدم منع التجول.

وفي المرحلة الثانية من الخطة، قررت المملكة ابتداءً من الأحد 31 مايو، السماح بإقامة صلاة الجمعة والجماعة لجميع الفروض في مساجد المملكة، ما عدا المساجد في مدينة مكة المكرمة، مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، واستمرار إقامة صلاة الجمعة والجماعة في المسجد الحرام وفق الإجراءات الصحية والاحترازية المعمول بها حاليًا.

كما قررت رفع تعليق الحضور للوزارات والهيئات الحكومية وشركات القطاع الخاص، وفق الضوابط التي تضعها وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية.  
 
إضافة الى ما سبق قررت السعودية رفع الحظر عن الرحلات الجوية الداخلية ابتداءً من الأحد 31 مايو، أي في المرحلة الثانية من الخطة، مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية اللازمة التي تحددها الهيئة العامة للطيران المدني بالتنسيق مع وزارة الصحة والجهات الأخرى ذات العلاقة، ورفع تعليق السفر بين المناطق بوسائل المواصلات المختلفة.

وفي المرحلة الثالثة من خطة السعودية، قررت ابتداءً من يوم الأحد 21 يونيو، إعادة الحياة الطبيعية في جميع مناطق المملكة ومدنها إلى ما قبل فترة إجراءات منع التجول - فيما عدا مدينة مكة المكرمة - مع الالتزام التام بالتعليمات الصحية الوقائية والتباعد الاجتماعي.


وقد أبقت السعودية منع العمرة والزيارة، الرحلات الدولية حتى إشعار آخر.