محمد بن نايف
محمد بن نايف

سلم مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA الجديد مايك بومبيو مساء السبت ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف ميدالية تمنحها الوكالة تقديرا "للعمل الاستخباراتي المميز في مجال مكافحة الإرهاب".

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن بومبيو الذي يقوم بأول جولة له منذ توليه مهامه في نهاية كانون الثاني/يناير، سلم الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز (57 عاما) وزير الداخلية منذ 2012، الميدالية مساء السبت في الرياض.

وكان الأمير محمد بن نايف قد قاد بصفته نائبا لوزير الداخلية مكافحة تنظيم القاعدة الذي نفذ عددا من الهجمات في السعودية بين 2003 و2007 أدت إلى سقوط قتلى. وقد نجا في 2009 من هجوم انتحاري للتنظيم، لكنه أصيب بجروح طفيفة.   

وأوضحت الوكالة أن بومبيو سلم الأمير محمد بن نايف "ميدالية جورج تينيت التي تقدمها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية للعمل الاستخباراتي المميز في مجال مكافحة الإرهاب".

وأضافت أن تسليم الميدالية تم بحضور الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

وتحمل الجائزة اسم جورج تينيت رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية من 1996 إلى 2004.

ونقلت الوكالة عن الأمير محمد بن نايف بعد تسلمه الميدالية "تقديره لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية على تكريمه". وأضاف أن "علاقتنا مع الولايات المتحدة الأميركية علاقة تاريخية استراتيجية ولن ينجح من يحاول أن يزرع إسفينا بين السعودية وأميركا".

وذكرت الوكالة أن الأمير محمد وبومبيو بحثا خلال اللقاء "عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الصديقين وسبل تعزيزها خاصة ما يتعلق بتعزيز التعاون بين البلدين في المجالات الأمنية خاصة محاربة الإرهاب".

المصدر: وكالات

يلتقي مسلمون من كافة جنسيات العالم في المسجد الحرام لأداء مناسك العمرة في كل أوقات العام
يلتقي مسلمون من كافة جنسيات العالم في المسجد الحرام لأداء مناسك العمرة في كل أوقات العام

طلب وزير الحج والعمرة السعودي محمد بن صالح بنتن من المسلمين حول العالم، انتظار ما ستسفر عنه تطورات جائحة كورونا، مشيرا إلى أن مستقبل الحج هذا العام غير معروف حتى الآن.  

وقال الوزير في تصريحات لقناة الإخبارية السعودية، الثلاثاء، من المسجد الحرام، ردا على سؤال عن مستقبل الحج هذا العام، الذي يحل بعد أربعة أشهر تقريبا، "نحن على كامل استعدادتنا لخدمة الحجاج لكن للظروف الحالية حيث أننا نتحدث عن جائحة عالمية نسأل الله السلامة منها، ولذلك طلبنا من الإخوة المسلمين في دول العالم التريث في عمل أي عقود حتى تتضح الرؤية". 

ويتدفق حوالي 2.5 مليون حاج عادة إلى أقدس المواقع الإسلامية في مكة والمدينة كل عام، لأداء الطقوس التي تستمر لمدة أسبوع، وهو واجب لمرة واحدة في العمر لكل مسلم قادر ومصدر رئيسي للدخل في المملكة.

وكانت السعودية قد أوقفت العمرة والدخول والخروج من مكة المكرمة، التي يقع بها المسجد الحرام، وأقفت خطوط الطيران. 

وكشف الوزير في تصريحاته أن "هناك حوالي 1200 شخص من المعتمرين الذين علقوا في البلاد" بعد توقف خطوط الطيران، وأكد أن المملكة لا تزال "تقدم لهم الرعاية وهم موجودون في الفنادق". 

وسجلت السعودية حتى مساء الثلاثاء عشر حالات وفاة من بين 1563 حالة إصابة، وهي الأعلى بين دول مجلس التعاون الخليجي الست.

وشددت السلطات، السبت الماضي، إجراءات الإغلاق بعد تزايد حالات الوفاة وفرضت حظرا على الدخول والخروج من محافظة جدة بعدما طبقت ذلك من قبل في مدن الرياض ومكة والمدينة الأسبوع الماضي.

ومددت المملكة في وقت متأخر من مساء السبت الماضي لأجل غير مسمى تعليق رحلات الطيران الدولية وحظرا على الحضور لأماكن العمل.