جنود سعوديون في منطقة على الحدود مع اليمن
جنود سعوديون في منطقة على الحدود مع اليمن

قتل 12 عسكريا سعوديا عند الحدود الجنوبية مع اليمن خلال 10 أيام، بحسب سلسلة أخبار نشرتها وكالة الأنباء الرسمية في المملكة تضمنت صورا من التشييع والدفن وتصريحات من الأقرباء.

وقتل العسكريون في مواجهات مع المقاتلين الحوثيين أو في عمليات قصف مصدرها اليمن المجاور منذ الخامس من شباط/فبراير، ودفن خمسة منهم في بلداتهم الاثنين.

يذكر أن التحالف الذي تقوده السعودية بدأ في آذار/مارس 2015 ضرباته ضد المقاتلين الحوثيين وحلفائهم من أنصار الرئيس السابق علي عبد الله صالح، دعما لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

ويشن الحوثيون من جانبهم هجمات تستهدف مراكز حدودية سعودية عبر إطلاق صواريخ أو الدخول في مواجهات مباشرة مع الجنود السعوديين المتمركزين فيها.

ومنذ بدأت ضربات التحالف، قتل 127 عسكريا سعوديا على الأقل في مواجهات وهجمات وقعت عند الحدود الجنوبية، بحسب حصيلة أعدتها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى بيانات وزارة الداخلية والدفاع المدني ووكالة الأنباء الرسمية.

المصدر: وكالات

قوات موالية للرئيس عبد ربه منصور هادي في مدينة المخا
قوات موالية للرئيس عبد ربه منصور هادي في مدينة المخا

قتل 20 شخصا ليل الأحد الاثنين في اشتباكات جديدة بين القوات الحكومية وقوات الحوثيين في غرب اليمن، حيث تحاول القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي التقدم شمالا باتجاه مرفأ الحديدة. 

وتجددت الاشتباكات في بلدتي ميدي والمخا في شمال وجنوب ميناء الحديدة الرئيسي بعد يوم من سيطرة القوات الحكومية على المنطقة. 

وبلغت حصيلة القتلى 14 حوثيا، وستة جنود، وفق مصدر عسكري موال للرئيس هادي. 

ودخلت القوات الموالية للرئيس اليمني والمدعومة من تحالف عربي تقوده السعودية بلدة المخا في كانون الثاني/يناير، محكمة سيطرتها على مينائها في شباط/فبراير. 

وتسعى القوات المدعومة من التحالف حاليا إلى السيطرة على ميناء الحديدة الرئيسي الذي لا يزال يخضع للحوثيين.

المصدر: وكالات