ترامب وبن سلمان في البيت الأبيض
ترامب وبن سلمان في البيت الأبيض

قال مستشار كبير لولي ولي العهد السعودي في بيان إن الأمير محمد بن سلمان والرئيس دونالد ترامب اتفقا خلال اجتماعهما الثلاثاء على أن إيران تمثل تهديدا أمنيا على المنطقة، مشيرا إلى أن المحادثات تمثل "نقطة تحول تاريخية" في العلاقات بين البلدين.

وأوضح مستشار ولي ولي العهد السعودي في البيان أن اللقاء "أعاد الأمور لمسارها الصحيح ويشكل نقلة كبيرة للعلاقات بين البلدين في كافة المجالات السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية وذلك بفضل الفهم الكبير للرئيس ترامب لأهمية العلاقات بين البلدين واستيعابه ورؤيته الواضحة لمشاكل المنطقة".

وأضاف أن بن سلمان ناقش مع الرئيس ترامب قضية منع دخول بعض مواطني الدول الست للولايات المتحدة، مشيرا إلى أن السعودية "لا ترى في هذا الإجراء أي استهداف للدول الإسلامية أو الدين الإسلامي بل هو قرار سيادي لمنع دخول الإرهابيين إلى الولايات المتحدة".

وأكد أنه تم مناقشة العديد من الملفات الاقتصادية بين البلدين، ومنها استثمارات كبيرة في الولايات المتحدة من قبل الجانب السعودي وفتح فرص للشركات الأميركية التجارية بشكل كبير واستثنائي للدخول إلى السوق السعودية.

الاتفاق النووي

وبحسب المستشار فإن محمد بن سلمان أكد أن الاتفاق النووي سيء وخطير للغاية على المنطقة وشكل صدمة للعارفين بسياسة المنطقة.

وذكر البيان أن محمد بن سلمان أكد  أن الاتفاق النووي "لن يؤدي إلا لتأخير النظام الإيراني الراديكالي لفترة من الزمن في إنتاج سلاحه النووي وأن هذا الاتفاق قد يؤدي إلى استمرار تسلح خطير بين دول المنطقة التي لن تقبل بوجود أي قدرة عسكرية نووية لدولة إيران".

وشدد على أن ترامب وولي ولي العهد "تطابقت وجهات نظرهما بشكل تام حول خطورة التحركات الإيرانية التوسعية في المنطقة، وأن إيران تحاول كسب شرعيتها في العالم الإسلامي عبر دعم المنظمات الإرهابية".

تحديث (12:00 بتوقيت غرينيتش)

التقى الرئيس دونالد ترامب في البيت الأبيض الثلاثاء ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، في أول لقاء بهذا المستوى منذ تولي ترامب منصب الرئاسة.

وعقد ترامب مع الأمير السعودي جلسة مباحثات في المكتب البيضاوي بحضور نائب الرئيس مايك بنس ومستشار الأمن القومي أتش آر ماكماستر، وصهر الرئيس جاريد كوشنر، وكبير موظفي البيت الأبيض رينس بريبوس.

وذكرت رويترز أن الجانبين ناقشا على الأرجح تعزيز فرص الاستثمار وجهود وقف الحرب في سورية.

ترامب وبن سلمان لدى توجههما لتناول الغذاء في البيت الأبيض

​​

 

 

 

ويتولى بن سلمان مناصب وزير الدفاع والنائب الثاني لرئيس الوزراء والمستشار الخاص للملك، ويترأس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية الذي يشرف على شركة أرامكو السعودية.

وكان وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون قد استقبل الاثنين في مقر الوزارة بواشنطن نظيره السعودي عادل الجبير.

وعقد الجانبان جلسة مباحثات استعرضا خلالها العلاقات الثنائية بين البلدين، وبحثا المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، ومنها الأوضاع في سورية واليمن وليبيا والعراق، إلى جانب جهود البلدين في محاربة الإرهاب ومكافحة التشدد.

 

المصدر: وكالات/ الخارجية الأميركية

موظفون سعوديون في غرفة عمليات أزمة وباء كورونا المستجد
موظفون سعوديون في غرفة عمليات أزمة وباء كورونا المستجد

 فرضت السعودية حظر تجول على مدار اليوم في العاصمة الرياض ومدن أخرى، يسري على الفور وحتى إشعار آخر، كإجراء احترازي للحد من تفشي فيروس كورونا، بحسب ما أعلنت وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وأضافت الوكالة أن المدن التي يسري عليها الحظر هي تبوك والدمام والظهران والهفوف وجدة والطائف والقطيف والخبر. 

ولا يزال هناك حظر على السفر بين المدن ولا يسمح للسكان بالخروج إلا لشراء الأساسيات في مناطقهم السكنية بين الساعة السادسة صباحا والساعة الثالثة ظهرا، "كما يقتصر التنقل بالسيارات داخل الأحياء السكنية خلال هذه الفترة على شخص واحد فقط، بالإضافة إلى قائد المركبة، لتقليل المخالطة إلى الحد الأدنى". 

وأهابت وزارة الداخلية "بالجميع أن يكون الخروج من المنازل للبالغين، وفي الحالات الضرورية فقط، وذلك حرصاً على حماية الأطفال من أسباب انتقال العدوى، وأن يتم استخدام خدمات التوصيل عن طريق تطبيقات الأجهزة الذكية، لطلب الاحتياجات الغذائية والدوائية وغيرها من السلع والخدمات المستثناة وتوصيلها إلى المنازل".

وكانت السعودية قد فرضت حظر تجوال جزئي يسري في الليل فقط، وفرضت حظر التجوال الكامل في الثاني من أبريل الجاري في مدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة، اللتين عادة ما يزورهما ملايين المسلمين لأداء مناسك الحج والعمرة. 

لكن تشديد القيود وتوسيع مناطق الحظر في المملكة يأتي مع تزايد الإصابات في البلاد، الأكثر تأثرا بالوباء بين دول الخليج العربية. 

وأعلنت وزارة الصحة السعودية، الاثنين، عن أربع وفيات جديدة وتسجيل 82 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد ليصل عدد الإصابات 2605 حالة تعافى منهم 551 شخصا وتوفي 38 آخرين. 

ودعت وزارة الصحة السعودية "الجميع إلى الالتزام بالإرشادات الوقائية منها تجنب المصافحة ومداومة غسل اليدين والبعد عن التجمعات والبقاء في منازلهم، ضماناً لسلامتهم وصحتهم ولصحة المجتمع".